40 يوما في اسفنجة البترول

40 يوما في اسفنجة البترول

قطعة تشمل مساحة واسعة على خريطة الارض.. على سطحها رمال وحبال، ورجال لهم انوف كبيرة وعيون حادة كعيون الصقور، وطاقة الكرم الفطري في خلقهم اوسع من الصحراء الشاسعة التي يعيشون عليها.. وفي بطن الارض بحر غريق من الذهب الاسود، البترول..

والارض رغم وحدتها مقسمة، قسمها الخيال بخطوط وهمية رسمها على الرمال.. هنا الكويت. هنا دبي، هنا قطر. هنا البحرين. هنا الشارقة. هنا رأس الخيمة. هنا ابو ظبي. هنا ام القيوين. هنا الفجيرة. هنا عجمان.. اضافة الى السعودية واليمن.
وبرغم هذه الحدود الوهمية، فالارض كلها عربية.. واسمها شبه جزيرة العرب؟
والامارات ترصع شواطئ شبه الجزيرة كاحجار من اللؤلؤ  تعثرت على الرمال بنظام.. على الشاطئ الغربي، شاطئ الخليج العربي، تنام امارات الكويت وقطر والبحرين. وعلى الجنوب الغربي لشاطئ المحيط الهندي، يمتد"ساحل القراصنة"، والاسم يرجع الى المعارك التي خاضها العرب سكان المنطقة ضد موجات القراصنة الغزاة.. وما كادت سواري القراصنة تختفي في عرض المحيط، حتى دب الخلاف بين امراء المنطقة حول حدود كل امارة، ثم اصطلح الامراء وجاء الانكليز فاطلقوا على الشاطئ اسم"شاطئ الهدنة"و"شاطئ الامارات المتصالحة".. ويضم الشاطئ امارات: ابو ظبي ودبي والشارقة وعجمان وام القيوين ورأس الخيمة.. الشاطئ متبسط تتخلل مياهه الخلجان والجزر الصغيرة، قد كان لذلك انسب بقعة لصيد اللؤلؤ.. والقرصنة!
وقبل ان تستعرض حاضر المنطقة كلها ومعالم الحياة السياسية والاجتماعية فيها.. ماذا لو اخذتك في جولة، الحديث فيها على لسان التاريخ..؟
مقاومة القرصنة.. بالقرصنة
يقول التاريخ في القرن السابع عشر وصلت أساطيل الانكليز الى الخليج العربي.. وكانت صدمة لقائد الاسطول عندما لمح على الرمال اثار اقدام سبقته الى الساحل البكر، كان الاسطول البرتغالي بقيادة"البوكيورك"سبقه منذ قرنين من الزمن وسيطر رجاله على التجارة في الخليج كله!
ومنذ قرون موغلة في بطن التاريخ، والخليج العربي مركز دولي للتجارة والقرصنة، فالسفن التجارية كانت في تاريخ القرصنة هي الطعم الذي يسيل له لعاب القرصان القبطان!
وعن التجارة يحكي مؤرخ البندقية"ماركو بولو"، وزمن الصورة التي يرسمها هو القرن 18:
"... على شاطئ الخليج تقوم مدينة اسمها هرمز، ولهذه المدينة ميناء كبير رأيت فيه تجارا من الهند على مراكبهم المثقلة بالتوابل والعاج والاحجار الكريمة والقماش النادر من الصوف والحرير. وكل يوم تفرد بعض المراكب اشرعتها وتغادر الميناء في طريقها الى مكان ما من العالم. ان هرمز مدينة تجارية، وهي عاصمة مملكة يحكمها ملك اسمه"رمضان".. والقيظ في هرمز لا يطاق، فالشمس ساطعة تحرق، وثمة جبلين يحاصران المدينة ويحجبان عنها نسمة الهواء!
"واذا مات احد التجار من ضربة القيظ – ويحدث هذا كل يوم – فان الملك يستولي على جميع ممتلكاته من مال ومراكب وبضائع.. والناس هناك سمر الاجساد والوجوه.. يدينون بدين الاسلام.. وهم لا يستقرون في المدن، بل يقيمون في الريف ويلجؤون الى الحدائق وينابيع الماء هربا من الحر.. وارضهم يزرعونها بالذرة والشعير..".
ويقول التاريخ: بعد ان احتل البرتغاليون هرمز والشاطئ الغربي كله حتى البصرة، هاجمهم القرصان التركي بيرك ولكنه لم ينتصر عليهم. ثم انتشرت حركة القرصنة بعد ذلك على ايدي العرب انفسهم، كونوا لانفسهم الاساطيل ليحاربوا بها القراصنة الغزاة.!
وجاءت ايام، في بداية القرن 17، ام الخليج فيها قراصنة اوربيون. كانوا طغاة عتاة يغيرون على الموانئ والشواطئ ثم لا يلبثون ان يلتحموا مع بعضهم في معارك دامية، كل يحاول ان يفوز بنصيب الاسد من الاسلاب! وساءت حالة التجارة الدولية في المنطقة، مما فع انكلترا وهولندا الى التدخل باساطيلهما للقضاء على القرصنة! ولكن نشاط القرصنة لم ينقطع..
ثم ظهرت قوة جديدة في جنوب الخليج، هي قوة"القواسم"– ومن سلالتهم الامير صقر القاسمي حاكم الشارقة الحالي – وكانوا يملكون 70 سفينة حربية مصفحة اضافة الى 800 مركب صغير.. وبهذا الاسطول الضخم كان القواسم يتحدون الاسطول البريطاني ويكسرون شوكته.
لكن الزمن دار.. واستطاع الانكليز سنة 1819 ان يقضوا على القواسم بالحيلة والخداع.. والقوة احيانا.. وتم توقيع"اتفاق السلام العام"بين الانكليز ومشايخ المنطقة، ثم استبدل الاتفاق بمعاهدة السلام الدائم سنة 1853.. وانطلقت بريطانيا تضغط على شيوخ المنطقة.. وسلاطينها ونعقد مع كل ملتهم معاهدة ثنائية، ويفضل هذه المعاهدات مازالت بريطانيا تقف على قدميها في جنوب شبه الجزيرة حتى الان!.

ممنوع.. دخول العرب
شيء آخر استغلته بريطانيا لكي تمنع الكيان العربي في سائر امارات جنوب شبه الجزيرة. فقد اكتشف حكام الامارات انهم في حاجة الى ايد عاملة مستوردة تبني معهم نهضتهم، خصوصا بعد اكتشاف حقول البترول، ففتحوا ابواب الهجرة الى اماراتهم.. واستطاع الاستعمار ان يستغل هذه المناسبة لحسابه، فتح باب الهجرة على مصراعيه امام الاف المهاجرين غير العرب.. من الهند وايران وباكستان.. ومنحهم الجنسية وفرصة العمل، بينما وضع العراقيل في وجه المهاجرين العرب، ومنعهم احيانا عند وصولهم من مغادرة ارض المطار واخيرا جدا، فطنت حكومات الخليج لما يحدث، فوضعت شروطا محددة للمهاجرين، من ضمنها شرط يقضي على كل صاحب رأسمال يريد استثماره في امراتها ان يكون له شريك من ابناء البلاد الاصليين.
لكن.. كان قد فات الاوان، وانقلب ميزان سكان الامارات لدرجة ان السكان الاصليين اصبحوا – بحكم التعداد – غرباء في ديارهم!.. فسكان قطر مثلا يبلغ عددهم 40 الف نسمة، منهم 10 الاف من العرب والباقون من الهنود الايرانيين..
وعدد سكان الكويت 204 الاف نسمة، الثلث فقط من سكان البلد والثلثان من الاجناس المهاجرة.. وكذلك البحرين، يبلغ عدد سكانها 140 الف نسمة، 20 الفا فقط من العرب والباقون من الاجناس الاخرى.. وعدد سكان دبي 50 الف نسمة منهم 10 الاف فقط من السكان الاصليين.. وهكذا!
والاكثر من ذلك. ان بعض هؤلاء المهاجرين استطاع ان يسيطر على المناصب الهامة في البلاد بفضل ثرواتهم وصلاتهم بذوي الجاه والنفوذ من الامراء، وبلغ من حرص هؤلاء المهاجرين على مناصبهم وطموحهم الى مزيد من السيطرة على مقدرات البلاد، ان بدأوا يحيطون الامراء والحكام بسياج منيع يمنع وصول اي وافد جديد الى اعتاب الحكام، خصوصا اذا كان الوافد عربيا!.
وقد سمعت هذا وانا في قطر والبحرين والكويت.. سمعته من سكان الامارة الاصليين ولكنني لم اصدق، الى ان وقعت لي هذه الواقعة.. كنت في امارة قطر، واردت ان اقابل حاكم الامارة، فطلبت من سكرتيره الخاص، واسمه سعيد المرزوقي، وهو ايراني الجنسية، ان يحدد لي موعدا معه.. ورد على السكرتير بنعومة"من ها العين.. وها العين".. وحدد لي موعدا في الثامنة صباحا، على ان اكلمه بالتليفون قبل حضوري. وكلمته في الموعد المحدد، فطلب الى ان اكلمه بعد نصف ساعة، وكلمته في الموعد المحدد، فطلب الى ان اكلمه بعد نصف ساعة، وكلمته بعد نصف ساعة فطلب الى ان اكلمه بعد نصف ساعة اخرى، واعتذر بانه لم يتمكن من اخذ موعد لي بزعم انشغال الحاكم. وعندما كلمته في المرة الثالثة، طلب مني ان احضر فورا.. وبعد خمس دقائق بالضبط كنت امام القصر واذا بي ارى موكب الحاكم يغادره، اي ان السكرتير الخبيث كان قد حدد لي ميعادي والحاكم ينزل فوق سلالم قصره!.
وعندما حكينا حكايتي لبعض الاصدقاء العرب هناك دهشوا لغبائي وقالوا لي:"كيف تتوقع من ايراني ان يمكنك من مقابلة الحاكم؟!"وبرغم ذلك فقد استطعت ان اخترق الحصار واقابل الحاكم بمعونة بعض رجال الحاشية، ولكنني علمت قبل ان اغادر قطر ان السكرتير الايراني انتقم بجبروت من رجال الحاشية الذين دبروا مقابلتي مع الحاكم!.

منظر.. لفت نظري
وكل هذا زيد على سطح المجتمع العربي في امارات الخليج.. اما في الاعماق فان روح القومية العربية ضاربة في النفوس.. قلوبهم معنا تتبع بعناية واخلاص تيار قوميتنا العربية وانتصاراتها.. وعيونهم معنا تقرأ صحفنا وتأخذ ثقافتها من كتبنا ومؤلفاتنا.. واذانهم معنا تستمع الى"صوت العرب"، وتتحمس لبرامج الكفاح والبطولة وتطرب للاغنية العربية.
وقد لفت نظري في كل الامارات التي زرتها منظر حب وايمان.. منظر صورة الرئيس جمال عبد الناصر معلقة على جدران البيوت والمحال التجارية بجوار صور الحاكم!
ولكن الشعب العربي هناك يطلب منا مزيدا من التعاون والالتفاف.. انه في حاجة الى خدماتنا وخبراتنا الفنية... صحيح اننا نمدهم بعدد من المدرسين والاطباء وبعض الخبراء، ولكنه عدد محدود لا يكفي لاداء التكافل العربي بين الاشقاء كما ينبغي ان يكون..
ولقد شهدت بعيني هذه الواقعة.. مدرسة في امارة الشارقة اصابها مغص كلوي مفاجئ فلم تجد طبيبا ينقذها من الامها، واضطرت ان تركب الطائرة الى اقرب طبيب.. في الكويت!.