3 حفلات في 3 قصور يوم زفاف الملك حسين

3 حفلات في 3 قصور يوم زفاف الملك حسين

احتفل بزواج الملك حسين والملكة دينا في ثلاثة قصور.. كتب العقد في قصر زهران، واستقبلت السيدات في قصر رغدان.. واقيمت الحفلة الساهرة في قصر بسمان.
الملك حسين في صدر قاعة العرش الكبرى بقصر رغدان بملابس الملك الرسمية.. والى يساره الملكة دينا في حلة الزفاف البيضاء، وحولهما اعضاء الاسرتين والملك فيصل والامير عبد الاله..

 واكثر من مائتي سيدة وقفن في القاعة، كل في انتظار دورها لتهنئة الملك والملكة.. تقدمت كل واحدة وسلمت على الملك ثم الملكة وعادت الى مكانها، ثم مررن مرة اخرى امام الملك والملكة لتحيتهما بانحناءة، وعدن الى اماكنهن.. ثم تقدم الملك والملكة وسارا متجهين الى الدور الاول من القصر لافتتاح البوفيه..
كانت هذه الحفلة مقصورة على السيدات فقط.. لأن حفلة عقد القران عند الظهر في قصر الزهران كانت مقصورة على الرجال، وقد كتب العقد في الدور العلوي في القصر، وما ان تم التوقيع، واعلن قاضي عمان العام الزواج، حتى وزعت اكواب شربات الورد طبقا للتقاليد، ثم وزعت علب الحلوى الفضية والمذهبة.
اما حفلة السيدات في قصر رغدان فقد كان المفروض ان تبدأ في الثامنة مساء.. وتوجهت السيدات الى القصر في الساعة السابعة والنصف في انتظار الملك والملكة.. وكان الترتيب كما يلي.. زوجات رجل السلك السياسي يصطففن على الجانب الاخر من السلم.. ولكن ازدحام الجماهير في طرق عمان، عاق موكب الملك عن الحضور في الموعد.. حضر اولا الملك حسين ومعه الملك فيصل في التاسعة والنصف مساء.. وانتظرا في الصالون.. وبعد دقيقة حضرت الملكة زين.. وخرج الملك حسين من الصالون واصطحبها معه وصعدا السلم..!
وقد سبقهما والد الملكة دينا وعمها ثم الامير عبد الاله ثم الملكة زين والدة الملك، ووالدة الملكة.. وتبعهم السيدات المدعوات.
وهنا نثرت الملكة زين ووالدة الملكة دينا الدنانير الذهبية على موكب العروسين.. وبدأ التنافس بين زوجات رجال السلك الدبلوماسي الاجنبي على الحصول على عدد من هذه الدنانير للاحتفاظ بها للذكرى.
وقد جمعت حرم سفير الاردن في مصر اكبر عدد من هذه الدنانير.. ولكن حرم السفير البلجيكي في عمان لم تستطع ان تحصل على دينار واحد، لان ما نثر كان بعيدا عنها.. وقد وقع دينار ذهبي مصادفة على ثوب السيدة فظول الراوي حرم سفير العراق في مصر، وانتشلته حرم سفير الاردن وقدمته للسيدة فظول.
وكانت الملكة دينا تسأل كل مدعوة.. ان شاء الله تكونوا مستريحين.. متشكرين على تعبكم.
وعندما سلمت السيدة فظول الراوي على جلالة ملك العراق قال لها مبتسما: انت وحشتينا.. وانا فخور بك لانك ترفعين راسنا في كل مكان.
وقد كانت اناقة السيدة فظول، والتزامها قواعد البروتوكول، مثار تقدير واعجاب كل من حضرت حفلة الزفاف، وخاصة سيدات السلك الددبلوماسي الاجنبي..
ثم نزل الجميع الى البوفيه في الدور الاول.. وفتتحه الملك والملكة وكانت كعكة العرس موضوعة في ركن من القاعة مرتفع قليلا.. وبعد انتهاء البوفيه، بدأت الحفلة الساهرة.. ولكن في قصر ثالث، هو قصر بسمان، وطبقا للتقاليد.. اقتصرت هذه الحفلة ايضا على المدعوات من السيدات فقط.. ولم يحضرها من الرجال الا افراد العائلة المالكة وجلالة الملك فيصل ملك العراق والامير عبد الاله.
وقد صفت المقاعد على نظام المسرح في قاعة قصر بتسمان، ووضع في المقدمة مقعدان كبيران للملك والملكة.. وبدأت الحفلة باغنية من فريد الاطرش حيا فيها العروسين.. وبعد الاغنية الاولى، قامت فرقة اجنبية كلها من الرجال باستعراض رقصة القوقاز بالخناجر.. وبعد ذلك عاد فريد الاطرش الى الغناء.. وكان الحاضرون يريدون من فريد ان يستمر في الغناء، ولكنهم كانوا يخشون على صحته.. فكانوا يصفقون له طويلا.. والهب هذا الشعور قلب فريد فاستمر يغني حتى الرابعة صباحا.