أشد على أيديكم ..

أشد على أيديكم ..

قصائد توفيق زياد

أرفعوا أيديكم

فارفعوا أيديكم عن شعبنا

لا تطعموا النار حطب

كيف تحيون على ظهر سفينه

وتعادون محيطاًمن لهب .. ؟؟

فارفعوا أيديكم عن شعبنا

يا أيها الصم الذين

ملأوا آذانهم قطناً وطين

إننا للمرة الألف نقول :

نحن لا نأكل لحم الآخرين

نحن لا نذبح أطفالاً ولا

نصرع ناساً آمنين

نحن لا ننهب بيتاً

أو جنى حقلٍ

ولا نطفي عيون

نحن لا نسرق آثاراً قديمه

نحن لا نعرف ما طعم الجريمه

نحن لا نحرق أسفاراً

ولا نكسر أقلاماً

ولا نبتز ضعف الآخرين

فارفعوا أيديكم عن شعبنا

يا أيُها الصّم اللذين

ملأوا آذانهم قطناً وطين

إننا للمرة الألف نقول :

لا وحقّ الضوء ..

من هذا التراب الحُرِّ

لن نفقد ذرّه !!

إننا لن ننحني ..

للنار والفولاذ يوماً ..

قيد شعرَه !!

*******

أناديكم .. أشد على أياديكم

أناديكم

أشد على أياديكم..

أبوس الأرض تحت نعالكم

وأقول: أفديكم

وأهديكم ضيا عيني

ودفء القلب أعطيكم

فمأساتي التي أحيا

نصيبي من مآسيكم.

أناديكم

أشد على أياديكم..

أنا ما هنت في وطني ولا صغرت أكتافي

وقفت بوجه ظلامي

يتيما، عاريا، حافي

حملت دمي على كفي

وما نكست أعلامي

وصنت العشب فوق قبور أسلافي

أناديكم... أشد على أياديكم!!

******

اتحدى

لا دمي تشربه الأرضُ

ولا روحي تهدا

فأقتلوني - أتحدّى

واصلبوني - أتحدّى

وانهبوا كسرة خبزي - أتحدّى

واهدموا بيتي وخلّوه حطاما - أتحدّى

وكلوني واشربوني - أتحدّى

وطني أنت المفدّى

والأماني التي تقطر شَهدا

وطني الحرقة والوجد الذي

يأكل عمري

والهوى والضوء في عيني

والشوق الذي يملأ صدري

هذه الأرض بلادي

وسماها ولعي

حاضري .. مستقبلي .. مهدي ولحدي

ودمي .. لحمي .. فُؤادي .. أضلعي

وهي أمي وأبي وهي

أبنائي وجدّي

وتراثي .. وأغانيّ .. وأعلامي ومجدي

بيتي العالي وعنوان التحدّي

وأنا الناس الحزانى

وأنا الشعب المعذّب

وأنا العاصفة الهوجاء

في وجه المظالم

وأنا النهر الذي يجري ويجري

جارفاً كلّ الطغاة

وأنا بركان عشقٍ للوطن

وأنا الخضرة والشمسُ

وقطرات الندى

فاقتلوني - أتحدى

واصلبوني - أتحدى

لا دمي تشربه الأرضُ

ولا روحي تهدا .

*********

ازرعوني

إزرعوني زنبقاً أحمر في الصدرِ

وفي كل المداخل

واحضنوني مرجة خضراء

تبكي وتصلي وتقاتل

وخذوني زورقاً من خشب الورد

وأوراق الخمائل

إنني صوت المنادي

وأنا حادي القوافل

ودمي الزهرةُ والشمسُ

وأمواج السنابل

وأنا بركان حبٍّ وصَبَا

وهتافاتي مشاعل

أيها الناس لكم روحي ،

لكم أغنيتي

ولكم دوماً أقاتل

فتعالوا وتعالوا

بالأيادي والمعاول

نهدم الظلم ونبني غدنا ..

حرّاً وعادل

أيها الأطفال ..

يا حبقاً أخضر ..

يا جوق عنادل

لكموُ صناّ جذور التين والزيتون

والصخر

لكم صُنّا المنازل

أيّها الناس الحزانى

أيّها الشعب المناضل

هذه الأعلام لن تسقط

ما دُمنا .. نغنّي ونقاتل

**********

هنا باقون

كأننا عشرون مستحيل

في اللد , والرملة , والجليل

هنا .. غلى صدوركم , باقون كالجدار

وفي حلوقكم

كقطعة الزجاج , كالصبار

وفي عيونكم

زوبعة من نار

هنا .. على صدوركم , باقون كالجدار

ننظف الصحون في الحانات

ونملأالكؤوس للسادات

ونمسح البلاط في المطابخ السوداء

حتى نسل لقمة الصغار

من بين أنيابكم الزرقاء

هنا غلى صدوركم باقون , كالجدار

نجوع .. نعرى .. نتحدى

ننشد الأشعار

ونملأ الشوارع الغضاب بالمظاهرات

ونملأ السجون كبرياء

ونصنع الأطفال .. جيلا ثائرا .. وراء جيل

كأننا عشرون مستحيل

في اللد , والرملة , والجليل

إنا هنا باقون

فلتشربوا البحرا

نحرس ظل التين والزيتون

ونزرع الأفكار , كالخمير في العجين

برودة الجليد في أعصابنا

وفي قلوبنا جهنم حمرا

إذا عطشنا نعصر الصخرا

ونأكل التراب إن جعنا .. ولا نرحل

وبالدم الزكي لا نبخل .. لا نبخل .. لا نبخل

هنا .. لنا ماض .. وحاضر .. ومستقبل

كأننا عشرون مستحيل

في اللد , والرملة , والجليل

يا جذرنا الحي تشبث

واضربي في القاع يا أصول

أفضل أن يراجع المضطهد الحساب

من قبل أن ينفتل الدولاب

لكل فعل :- ... إقرأوا

ما جاء في الكتاب