العلمانية ونقد الرواية التاريخية في حوار مع الدكتور رشيد الخيون

العلمانية ونقد الرواية التاريخية في حوار مع الدكتور رشيد الخيون

حاوره / مازن لطيف

عندما بدأت بالكتابة في شأن التاريخ والتراث الفلسفي والفكري والسياسي لم يدر بخلدي أني سأشكّل خطورة ما، أو أن هدفي هو توجيه النقد إلى تلك الأُصوليات. وإنما وجدت نفسي متوافقاً بل ومتصالحاً مع هذا النوع من الكتابة.

بمعنى جاء بحثي عن الروايات التي تهزّ من تلك الأصوليات من وحي البحث عن الممنوع والمحجور لا للتصدي. ولا أدّعي، بطبيعة الحال، تبنّي مشروع مستقلّ، بل وليس لأحد أن يدّعي مثل هذا الادّعاء، فالمشروع عمارة معقدة لا يحققها معمارُ واحد، إنّما هو جهود شبكة من العلاقات والرؤى تصبّ في مجرىً واحد هكذا يرى الباحث التراثي الدكتور رشيد الخيون وهو كاتب وباحث عراقي في شؤون التراث الإسلاميّ، أكمل دراسة التعليم والتربية (دبلوم)، والدراسة الجامعية (بكلوريوس) في الفلسفة، والدراسة العليا (الدكتوراه) في الفلسفة الإسلامية. درس في المدارس الإبتدائية 1976-1979(العراق)، ثمّ المدارس الثانوية (اليمن) 1980- 1992، إدارة ديوان الكوفة (1993-2006)، وهو مركز ثقافي بلندن. ومحرّر ثقافيّ في جريدة المؤتمر (2000-2003)، وعمل باحثاً في تلفزيون الحرّة (2004-2005). كتب في مجلات عربية عديدة:

النهج، المدى، الثقافة الجديدة، العرب السعودية، عيون، الديمقراطية المصرية، أدب ونقد المصرية، وأبواب اللبنانية، وكاتب صفحة تراث في مجلة المجلة (2000-2001). حالياً يشرف على طلبة الشهادات العليا في مركز الدراسات الإسلامية العالي (الجامعة العالمية للعلوم الإسلامية-لندن)، وعضو هيئة تحرير، وباحث في كتاب مسبار الشهري، المختص بالحركات الإسلامية المعاصرة، والذي يصدره مركز مسبار للدراسات والبحوث بدولة الإمارات العربية المتحدة. وكاتب مقال أسبوعي في جريدة الشرق الأوسط ومن كُتاب جريدة المدى. صدرت له المؤلفات التالية:

مذهب المعتزلة من الكلام إلى الفلسفة، دار النبوغ- بيوت 1994. تلخيص البيان في ذكر أهل الأديان (تحقيق) دار الحكمة-لندن 1994. معتزلة البصرة وبغداد (طبعتان) 1997و1999. جدل التنـزيل (تاريخ خلق القرآن) دار الجمل-كولون 2000. هل انتهت إسطورة ابن خلدون جدل ساخن بين الأكاديميين والمفكرين العرب (كتاب مشترك)، القاهرة: دار قباء للطباعة والنشر 2000. الأديان والمذاهب بالعراق، كولونيا: دار الجمل، (طبعتان): 2003، 2007. حروف حي، تاريخ البابية والبهائية، كولون: دار الجمل، 2003. كتاب مندائي أو الصابئة الأقدمون (تحقيق) دار الحكمة-لندن 2003. المختار من أدب المغتربين العراقيين (كتاب مشترك)، اعداد صلاح نيازي، لندن: مؤسسة الرافد 2004. المباح واللامباح (فصول من التراث الإسلامي) دار مهجر-بوسطن 2005. المندائيون في الفقه والتاريخ الإسلاميين، بغداد: إتحاد الجمعيات المندائية 2005. خواطر السنين. مذكرات الدكتور محمد مكية (تحرير) دار الساقي- بيروت 2005. المشروطة والمستبدة (تاريخ الحركة الدستورية بالعراق وإيران وتركيا)، بيروت: مركز الدراسات الاستراتيجية 2006. طروس من تاريخ الإسلام، بيروت: الانتشار العربي 2007. المجتمع العراقي 20، بيروت : مركز الدراسات الاستراتيجية 2008 وكتاب الأحزاب الدينية بالعراق2009

وقد اجرينا هذا الحوار معه :

العلمانية تمثّل فصل الدين عن الدولة. والسؤال: أنّه بعد التجارب المرّة، التي مارسها الدين السياسي طيلة قرون، ألا تشكّل رؤيتكم قطيعة أبدية للاستبداد المقيت بفعل أدلجة الدين؟

نعم، العلمانية هي الدعوة إلى فصل الدين عن الدولة، أي دعوة إلى عدم تسييس الدين، وهي مأخوذة من العالم، بمعنى الدنيا، وليس من العلم مقابل الدين. وأعتقد أنّ الحديث النبويّ «أنتم أعرف بأمور دنياكم» هو مقدّمة إلى تلك العلمانية. وأنّ جواب الإمام علي بن أبي طالب للخوارج، عندما رفعوا شعار: «لا حكم إلا لله»، كان مقدّمة أيضاً لتلك العلمانية، وأنّ هناك أكثر من سبعين آية قرآنية أشارت إلى العلمانية، كما ندعو لها نحن اليوم: «لست عليهم بمسيطر»، «لا إكراه في الدين» وغيرهما. إنّ اتهام العلمانية بالإلحاد، على ما اعتقد، من بنات أفكار الإخوان المسلمين، وعنهم أخذته بقية أحزاب الإسلام السياسيّ، سُنَّة وشيعة. فالتكفير هو السلاح الأمضى بيدهم، والمؤثّر الأسهل في عقول البسطاء، وهو محاولة لاحتكار الله والدين، والحقيقة هم يحاولون فرض منهجهم السياسي، مثلما يريدون، وعلى ما يشتهون. مع أنّ كلمات الله واضحة وبائنة بأنّ الناس يبقون مختلفين، وأنه سبحانه أرادهم كذلك، فبأيّ حقّ يريدون فرض إسلامهم السياسي على البشر؟

لذا أجد في أدلجة الدين قطيعة مع الحرية والديمقراطية، تلك التي ما اقترب منها الإسلام السياسي إلا اقتراب المضطرّ لتناول لحم الميتة، مثلما اعترف بهذه الحقيقة أحد أقطاب الإسلام السياسي بالعراق اليوم. ولو استطاعوا تحقيق مآربهم السياسية بلا ديمقراطية ما تحدّثوا عن الديمقراطية، وما لجأوا إليها. أرى أنّ الدولة الإسلامية تاريخياً كانت دينية المظاهر، وعلمانية الجواهر،. فالدين لا يتمكّن من حلّ المعضل الاقتصادي والاجتماعي بقدر ما يبقى روحاً ترفرف باسم الله كضمير اجتماعي يحرس ويدفع نحو الفضيلة، وليست له إدارة البنوك والمصارف. ومَنْ تحدّث عن نظرية إسلامية في الحكم عليه أن ينظر إلى تلك القرون الطويلة، ألم يظهر رجال حرصوا على قيام الدولة الدينية قبل الإسلام السياسي المعاصر؟ فما علّة الفشل؟ أليست العلّة في غياب النظرية، لأنّ الله لم يشأ أن تتأسّس دولة باسمه يديرها الإخوان المسلمون، ثمّ تديرها جماعة طالبان؟ ومَنْ يجادل بالمثل الإيراني عليه أن يتعمق بتجربة هذا النموذج، فسيجد أنها مظهر دينيّ وجوهر علمانيّ، ومع ذلك هناك قلق من التجربة، التي دفعت الناس إلى إعادة النظر حتى بالتدين الشخصي، وكيف نزل رجل الدين في أعينهم كل هذا النزول..

 نقد الدين السياسي بفعل الرواية التاريخية شكّل تحدّيا كبيرا من قبلكم، ترى، ماهي الأسباب التي عززت النجاح الذي برز بشكل واضح من خلال لإقبال القارئ على نتاجكم؟

- لا أدري، هل هناك نجاح أم لا! لكن، الذي أدركه أنه منهج مناسب لثقافتنا، وإرثنا الحضاري. وبالتالي تكويننا العقلي. فكما هو معلوم، نحن أمّة مازالت، وستبقى، مشدودة العاطفة للأطلال، ومأخوذة ببريق الماضي. وعندما تريد التأثير لا بدّ من التعامل مع ذلك الماضي وتلك التركة. ومعلوم، أنّ الدين السياسي واحد من نتاجات تلك التركة. إضافة إلى ذلك، أجد الماضي الإسلامي، على وجه التحديد، أكثر انفتاحاً من حاضره، فهناك نصوص دينية تجعل الإنسان أكثر حرية، وأكثر إشراقاً ، بينما يحاول الدين السياسي اليوم كبحها عبر التفسيرات والإضافات التي وضعت في الحديث النبوي، وما زاده الفقهاء من وعّاظ الأحزاب الدينية، أو لنقل السلاطين، والعبارة مقتبسة من عنوان العلاّمة علي الوردي “وعّاظ السلاطين».

أقول: هل هناك، على سبيل المثال لا الحصر، أمر قراني بحجاب شعر المرأة؟ أم أن النص الذي ورد في سورة “النور”، وبقية النصوص، التي خصّت العفّة والحشمة، ركّزت على النحور، بل جعلت الحجاب، من دون غطاء الرأس، محصوراً بالنساء الحرائر من دون الإماء. بمعنى أنّ الحجاب ماهو إلا زيّ كبقية الأزياء للتمييز بين الناس، وهنا جاء للتمييز بين الحرّة والأمة. لكن، ماذا حدث؟ حدث أن جعلوا الشعرة من رأس المرأة عورة؟ ولجأوا إلى النقاب، الذي يُلغي شخصية المرأة تماماً. وأعتقد أن هروب خطيب، أو رئيس الجماعة، المعتصمة بالمسجد الأحمر بباكستان في زيّ متحجبة، مثلما جاء في وسائل الإعلام مؤخراً، دليل على أن هذا الزي يستخدم لإلغاء الهوية !

أجد عائشة بنت طلحة بن عبيد الله ناطقة بلسان بنات عصرها، القريب من عصر النبوّة، اللواتي تطلعن إلى الحرية من الحجاب، الذي فرضه الرجال ولم يفرضه الدين. قيل: خرجت عائشة من خدرها سافرة الوجه، وهي ابنة صحابي كبير، ومن المبشرين بالجنة على حدّ عديد المرويات وأحد المستشارين الستة لاختيار الخليفة بعد مقتل عمر بن الخطاب، كذلك هي زوجة قائد معروف، لو نجح لأصبح بعد أخيه خليفة المسلمين، هو مصعب بن الزبير بن العوام. خرجت، وهي من الحرائر لا الإماء، ولمّا لامها أسياد القبيلة قالت: ليس بيَّ من عيب أخفيه! عموماً، أجد الرواية التاريخية الناطقة هي أكثر حيوية وإقناعا في نقد الدين السياسي، لأنها الأقرب من زمن التشريع القرآني والنبوي، وهي الأقرب من حياة التقاة وزعامات المذاهب. فما مارسه الخلفاء والأئمة لايُردّ من قِبل الأتباع بسهولة.

 أرى أنّ تجربتكم العقلانية في نقد الأصولية الإسلامية قد تعرّضت لتهديد ونقد قاسيين، فهل تفكرون بالتراجع، أو الخضوع للأمر الواقع، وما تشكّله تلك الأُصوليات حالياً من سلطة وانفراد بالقرار السياسي؟

حقيقة، عندما بدأت بالكتابة في شأن التاريخ والتراث الفلسفي والفكري والسياسي لم يدر بخلدي أنّي سأشكّل خطورة ما، أو أنّ هدفي هو توجيه النقد إلى تلك الأُصوليات. وإنما وجدت نفسي متوافقاً بل ومتصالحاً مع هذا النوع من الكتابة. بمعنى جاء بحثي عن الروايات التي تهزّ من تلك الأصوليات من وحي البحث عن الممنوع والمحجور لا للتصدّي. ولا أدّعي، بطبيعة الحال، تبنّي مشروع مستقلّ، بل وليس لأحد أن يدّعي مثل هذا الادّعاء، فالمشروع عمارة معقّدة لا يحقّقها معمارُ واحد، إنما هو جهود شبكة من العلاقات والرؤى تصبّ في مجرىً واحد. وكذلك الأصولية ليست عائدة لمؤسّس واحد، إنما من سلسلة من المؤسّسين أو المراجع. أما الخطورة فليس لي تقديرها على شخصي أو كتابتي، رغم ما يصلني من تهديدات واعتداءات كلامية وكتابية، بقدر ما ألمح أضرارها على الحياة المعاصرة في مجالاتها كافة، من السياسة والاقتصاد والثقافة، وعلى الإنسان بكل ما يمثله من وجود في هذه الدنيا. بعبارة مختصرة إنها إلغاء لكل جميل بما فيه العلاقة مع الله سبحانه وتعالى، لأنّ تلك الخصوصية تتدخل في خصوصيات الإنسان كافّة من غسل اليدين والطعام والمنام إلى صناديق الانتخاب، وبيدها مفاتيح الجنة والنار. والسؤال إذا كانت الدنيا مهانة لديهم إلى هذا الحدّ، من التزهيد بها، لصالح الآخرة دار الخلود فلماذا هم يتكالبون عليها كلّ هذا التكالب؟

 

 

هذا الحوار اجراه الزميل المغيب مازن لطيف نشر عام 2011 في الحوار المتمدن