المجمع العلمي العراقي في أيام تأسيسه الاولى

المجمع العلمي العراقي في أيام تأسيسه الاولى

عبد الرحمن طارق محسن

تمَ اصدار نظام تأسيس المجمع العلمي العراقي ، بعد أن رأت وزارة المعارف أن تتحوَل لجنة التأليف والنشر التي أنشأتها في عام 1945م الى مجمع ، وأخذت إسمه من مجمع دمشق فسمته ( المجمع العلمي العراقي ).

 

وبذلك صدر نظام المجمع العلمي العراقي ذو الرقم (62) لعام 1947، إستناداً الى الفقره السادسة من المادة الأولى من قانون المعارف العامة رقم (57) لعام 1940 بناءاً على ما عرضه وزير المعارف ووافق عليه مجلس الوزراء ويتكون هذا النظام من تسع وعشرين مادة ، وذكر فيه أن له شخصية معنوية و استقلال مالي حسب الميزانية ، وأن يكون مرتبطاً بوزير المعارف ومن أهدافه أن يعمل على العناية باللغة العربية ، والبحث في آدابها وفي تأريخ العرب والعراقيين ولغاتهم ، ودراسة علاقات الشعوب الإسلامية ونشر الثقافة العربية ، وحفظ المخطوطات وإحيائها وتشجيع الترجمة والتأليف ، و من وسائل تحقيق هذه الأهداف اصدار مجلة للمجمع وانشاء دار للطباعة ، وايضا انشاء مكتبة ، والمرسوم أعطى للوزير حق انتخاب أربعة اعضاء عاملين، وينتخب هؤلاء الأعضاء ثلاثة ثم ينتخب السبعة ثلاثة آخرين ، ويجتمع الأعضاء العشرة العاملون لانتخاب رئيس لهم بالاقتراع السري ، وكذلك انتخاب نائبين له وبجانب هؤلاء الأعضاء العاملين نص المرسوم على ثلاثة أصناف من الأعضاء ، أعضاء مساعدون من العراقيين وأعضاء فخريون من العراقيين وغيرهم ، وأعضاء مراسلون أيضاً من العراقيين وغيرهم ويشرف على ادارة المجمع ديوان للرئاسة الذي يتالف من رئيس ونائبين ويتجدد انتخابه كلّ عام ، وقد تمَ إصدار هذا النظام في بغداد في السادس والعشرين من تشرين الثاني 1947م .

وقامت وزارة المعارف بتنفيذ أحكام المادة الثامنة ، فاختار توفيق وهبي وزير المعارف آنذاك أربعة أعضاء عاملين وفق الفقرة (أ) من المادة المذكورة ، وهم الأساتذة:-

1- الشيخ محمد رضا الشبيبي2-الدكتور محمد فاضل الجمالي3- الدكتور هاشم الوتري4-الدكتور متي عقراوي.

واجتمع هؤلاء الأعضاء لتنفيذ ما جاء بالفقرة (ب) من الماده المذكورة من نظام المجمع فانتخبَوا الأساتذة :-

1- توفيق وهبي – وزير المعارف2- محمد بهجة الأثري3- الدكتور جواد علي ثم إنتخبَ الأعضاء السبعة ثلاثة آخرين ، وهم الأساتذة:1- نصــــــــــــــرة الفارسي2- منيـــــــــــــر القاضي3- الدكتور شريف عسيران.

وبذلك أصبح عدد العاملين عشرة أعضاء، وفي الرابع من كانون الثاني من عام 1948م صدرت الإرادة الملكية بالموافقة على هذا الانتخاب.

وعقد اعضاء المجمع العلمي جلستهم الأولى يوم الاثنين الثاني عشر من كانون الثاني 1948م من اجل تنفيذ المادة التاسعة من نظامه ،لانتخاب أعضاء ديوان الرئاسة، وتمَ انتخاب الشيخ محمد رضا الشبيبي بالإجماع ، ليصبح أول رئيس للمجمع العلمي العراقي.

ليكون ديوان الرئاسة متالفاً من:-

1- الشيخ محمد رضا الشبيبي – رئيساً

2- الأستاذ توفيق وهبي – نائبا أول للرئيس

3- الدكتور هاشم الوتري – نائب ثانٍ للرئيس

4- الدكتور جواد علي – سكرتيراً

وبعد صدور نظام المجمع العلمي العراقي ذي الرقم (62) لعام 1947 م ظهر تفسير للفقرة (3) من المادة (30) من القانون الأساسي ، وهو يمنع الجمع بين العضوية في المجمع العراقي والوزارة أو العضوية في المجلس التشريعي ، وبين أي عمل آخر من أعمال الدولة.

فتخلى الشيخ محمد رضا الشبيبي عن رئاسة المجمع العلمي العراقي في الثاني عشر من شباط 1949م، حيث كان الشبيبي يومئذ عضواً في مجلس النواب، وتخلى النائب الأول الأستاذ توفيق وهبي كذلك محتفظاً بعضويته في مجلس الأعيان، وقبله تخلى العضو الأستاذ نصرة الفارسي للسبب ذاته ، إذ كان عضواً في مجلس النواب واستقال الدكتور هاشم الوتري في الثاني من نيسان 1949م من نيابة الرئيس مقتصراً على عضويته في المجمع, وعقدت جلسه لأعضاء المجمع العلمي في الثامن من كانون الثاني 1949م لملء الشواغر بانتخاب أعضاء جدد فاُنتخبَ الأستاذ محيي الدين يوسف ، والدكتور مصطفى جواد والأستاذ شيت نعمان أعضاء عاملين.

وجرت إنتخابات جديدة لديوان الرئاسة في الجلسة نفسها, فكان كما يأتي :-

1- الأستاذ منير القاضي – رئيساً 2- الدكتور شريف عسيران – نائبا أول للرئيس3- الأستاذ محمد بهجة الأثري – نائب ثانٍ للرئيس4- جواد علي – سكرتيراً.

وقرر المجمع العلمي في الخامس عشر من تشرين الأول 1949م، أن يضيف الدكتور ناجي الأصيل والدكتور أحمد سوسة عضوين عاملين بدلاً من الدكتور محمد فاضل الجمالي والدكتور متي عقراوي اللذين سافرا الى خارج العراق لمدة طويلة ، وكان هذا أستناداً الى المادة الرابعة عشرة من نظام المجمع العلمي العراقي التي تعد العضو مستقيلاً أذا تخلف عن حضور ست جلسات متواليات بدون عذر شرعي .

وأما عن مرجعية المجمع العلمي العراقي فقد ارتبط بوزارة المعارف وكما أشير الى هذه المرجعية في النظام الذي صدر عام 1947م ، وبعد قيام انقلاب عام 1963م تم استبدال وزارة المعارف بوزارة التربية والتعليم ، حيث صدر قانون جديد للمجمع برقم (49) لعام 1963م وبموجبه إرتبط المجمع بالوزارة الجديدة ، وبعد سنة 1968م استحدثت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، فتقرر ربط المجمع العلمي العراقي بها.

بعد صدور نظام المجمع العلمي العراقي المرقم ( 62 ) لعام 1947م ، ومباشرة المجمع اعماله ، اتخذ اعضاء المجمع في بداية التأسيس دار السيد عبد الله لطفي الواقعة قرب مديرية الاوقاف العامة خلف جامع الملك ، في محلة (جديد حسن باشا) مقرا لعملهم ، وقد لبثوا فيها عاما كاملا . ثم بقي المجمع مثابرا على ايجاد بناية له ، ففكر في اشغال المدرسة المستنصرية ، وذهب عدد من اعضاء المجمع ولدى الكشف عنها وجدوها غير ملائمة ، مما اضطر المجمع لاستئجار دار واسعة في الوزيرية تعود الى ورثة المرحوم رؤوف الكبيسي ببدل قدره الف ومئة وخمسون دينار لكلّ عام. ولما خفضت ميزانية المجمع من عشرة الاف دينار الى ثمانية الاف دينار ، أصبح عليه من الصعب دفع هذا البدل العالي ، فأضطر ان يساير الوضع المالي وبحث عن دار اقل من هذة الدار اجرة كراء ، فانتقل الى الدار التي كان يسكنها الأستاذ ساطع الحصري الواقعة في شارع جميل صدقي الزهاوي، واستمر الامر الى سنة 1956 .

عن رسالة ( المجمع العلمي العراقي 1947م – 1970م دراسة تأريخية )