الصحف اليهودية العراقية في ثلاثينيات القرن العشرين

الصحف اليهودية العراقية في ثلاثينيات القرن العشرين

مازن لطيف
لعبت الصحافة اليهودية العراقية دورا مهما في المجتمع العراقي كونها ضمت صحفيين امتهنوا الصحافة بمهارة عالية وأصدروا العديد من الصحف العراقية وعملوا في صحف عراقية كمترجمين ومصححين ومراسلين وكتبوا الافتتاحيات بتوقيع مستعار او نسبوه الى المحررً.

 وساهمت الصحافة اليهودية في أبراز الجانب الثقافي والاجتماعي ليهود العراق منذ صدور أول صحيفة " هادوبير" عام 1863 وقد ترأس تحرير الصحف اسماء يهودية لمعت في الذاكرة العراقية توقف صدور الصحف اليهودية في العراق في ثلاثينيات القرن العشرين بعد أن لعبت دورا في توعية الجماهير العراقية كون اصحابها يتقنون لغات وثقافة اوربية وحاولوا حسب قول د. سامي موريه ان يحدثوا انقلابا ثقافيا، وأن يحاولوا اصلاح المجتمع العراقي وعاداته وأخلاقه وتقاليده الضارة لكي يتبوأ العراق مكانته اللائقة به كدولة مستقلة ذات مستوى ثقافي لايقل عن سائر البلدان العربية ، بل عن دول أوربا.
خسر العراق شريحة مثقفة مؤهلة وواعدة في منتصف القرن العشرين، وخسر كفاءات وملكات كانت تسير بخبرة ومهارة زمام اقتصاد الدولة العراقية الوليدة بعد قرون من الاحتلال والاستنزاف.. خسر نزاهة هؤلاء اليهود واخلاصهم في مهنتهم ولمصلحة العراق بكل طوائفه.
بشرت ونادت الصحف اليهودية العراقية في بداية تأسيس الدولة العراقية بالممارسة الديمقراطية والمساواة بين الاديان ، وحرية المرأة ،ومن بين اهم الصحف منها :
1. "هادوبير" تعد أول صحيفة يهودية صدرت في العراق باللغة العبرية عام 1863
2. "هامجيد" صدرت عام 1864 باللغة العبرية قام بإصدراها يهود العراق.
3. "الزهور"وهي جريدة سياسية صدرت عام 1909 أسسها نسيم يوسف سوميخ وهو من الصحفيين المبدعين وتعد من اولى الصحف اليهودية التي صدرت باللغة العربية .
4. بين النهرين صحيفة حررها اسحق حسقيل ومناحيم عاني نهاية عام 1909
5."تفكر" صدرعددها الأول في بغداد في 21 شباط 1912 اصدرها سلمان عنبرباللغتين العربية والتركية .
6. " يشورون" صدرت باللغتين العربية والعبرية اصدرها كل من : صيون أدرعي، يعقوب صيون، الياهو ناحوم عام 1920 وكانت تتألف من 16 صفحة بحجم صغير ، صدرت في نصفين نصف باللغة العربية ونصف باللغة العبرية ، صدرت خمسة أعداد فقط وتوقفت عن الصدور بسبب مقتل ضابط الشرطة اليهودي سلمان حيا .
7. " المصباح" اصدرها سلمان شينة (1924_1929) وهي جريدة اسبوعية (أدبية أجتماعية ) صدرت في بغداد استمرت في الصدور بشكل متقطع ، توقفت عن الصدور في 6 حزيران 1929 حيث قررت وزارة الداخلية غلقها بسبب المقال المنشور في العدد 127 الذي احدث ضجة بين أفراد الطائفة اليهودية. وكانت تركز على اهمية تعليم اللغة العبرية باعتبارها لغة الملك داود والنبي سليمان.
8. " الحاصد" اصدرها المحامي والأديب أنور شاؤل (1927_1938) وهي مجلة اسبوعية صدر عددها الأول يوم الخميس 14/2/1929 وانتظمت في صدورها لكنها أغلقت بعد فترة وعاودت الصدور في 7/7/1930 .
نشرت الحاصد العديد من المواضيع الثقافية والادبية لكتاب مشهورين منهم : بلزاك، هيجو ، جورجي، دوديه، أناتول فرانس وغيرهم . وقد ترجم المقالات كل من انور شاؤل وشاؤل حداد ونعيم طويق.
9. " البرهان" صدرت هذه الجريدة عام 1928 وكان صاحبها سلمان كوهين ومديرها المسؤول فائق القشطيني، صدرت بحجم نصفي وتوقفت عن الصدور نهائياً عام 1929 اي بعد عام واحد فقط.
10. " النشرة الأقتصاية" اصدرها في بغداد عبد الله نسيم حاي وهي جريدة تهتم بنشر الاعلانات.
11. " الدليل" جريدة اسبوعية اقتصاية أدبية ، توزع مجاناً ومديرها المسؤول س. اسحق صدرت عام 1929 عدد صفحاتها 8
12. " سباق حاسين" صدرت في بغداد عام 1926 واصدرها يعقوب حاسين باللغة الانكليزية وكانت تختص بالرياضة وخاصة نتائج سباق الخيل في وقتها .
13. " دليل العائلة" اصدرها يوسف حوكي في البصرة عام 1928 وهي خاصة بالقضايا الدينية.
وقد عمل العديد من الصحفيين العراقيين اليهود في الصحف العراقية وعملوا بأخلاقيتهم المهنية وبحرصهم العراقي منهم : منشي زعرور الذي ابتدأ حياته منضد حروف ثم اصبح صحفيا معروفا وقد اعتبره مير بصري " جندي مجهول" في الصحافة العراقية تولى زعرور تحرير جريدة " العراق" التي كان يرأس تحريرها رزوق غنام ، وجريدة " البلاد" لرفائيل بطي.. وعمل كل من مراد العماري ونعيم قطان في تحرير جريدة الأهالي التي كان يرأسها كامل الجادرجي .. وعمل سليم البصون في العديد من الصحف العراقية منها : الشهاب، الشعب، الأخبار وغيرها.. وتولى المرحوم مير بصري ادارة مجلة " غرفة تجارة بغداد ( 1938_1945) ثم اعقبه يعقوب بلبول(1945_ 1951).