سكرتير عبد المهدي يهدد بشأن التظاهر خارج  الأماكن المخصصة : سنتخذ الإجراءات

سكرتير عبد المهدي يهدد بشأن التظاهر خارج الأماكن المخصصة : سنتخذ الإجراءات

متابعة الاحتجاج
نفى السكرتير العسكري لرئيس مجلس الوزراء، الفريق محمد البياتي، وجود نية لدى القوات الأمنية لإعادة فتح جسر الجمهورية، بعد فتح جسر السنك، وعدد من المناطق القريبة منه، مشيراً إلى أن القوات الأمنية ستتخذ الإجراءات بحق من يعتدي على القطوعات التي تم افتتاحها أو يتظاهر خارج الأماكن المخصصة.

وقال البياتي في تصريح صحفي تابعته الاحتجاج  " إن "جسر الجمهورية سيبقى مغلقًا لحين إكمال لغة الحوار مع المتظاهرين، الذين نؤمن بهم وننتظر قدومهم لنا ليطلبوا منا هذه الخطوة في الأيام المقبلة".
أضاف أن "الكثير من القطوعات تم افتتاحها هذا اليوم، والقوات الأمنية ستتخذ الإجراءات القانونية بحق من يعتدي عليها أو يحاول التظاهر خارج الأماكن المخصصة".
بيّن البياتي أن "الأجهزة الأمنية أرادت إيصال رسالة خلال افتتاحها الطرق والجسور المقطوعة، أنها تقف إلى جانب مطالب المتظاهرين المشروعة من دون التأثير على الحياة العامة وتعطيل مصالح الناس".
أشار إلى أن "الجسور ستبقى مفتوحة لمدة 24 ساعة إذا لم يكن هنالك مانع لذلك".
من جهة اخرى أعاد متظاهرون في العاصمة بغداد،  أمس الأربعاء، إغلاق عدد من الطرق التي افتتحها القوات الأمنية صباح أمس، مؤكدين أن إعادة افتتاحها يأتي للتضييق عليهم ولتسويف المطالب التي تنادي بها الحركة الاحتجاجية منذ عدة أشهر.
وأظهر مقطع مرئي حصلت عليه الاحتجاج  عودة إغلاق الطريق المؤدي إلى شارع الرشيد وسط بغداد، فضلاً عن إغلاق مقتربات جسر السنك وصولاً إلى الطرق الثلاثة التي أعيد افتتاحها اليوم
وباشرت أمانة بغداد بحملة لتنظيف جسر السنك، أمس الأربعاء، بعد رفع الكتل الكونكريتية من قبل القوات الأمنية في وقت متأخر من ليلة  أمس الأول الثلاثاء.
وكانت  قيادة عمليات بغداد  قد  توعدت أمس الأربعاء، ، الجهات التي تمارس وسائل العنف وقطع الطرق باتخاذ إجراءات قانونية بحقهم.
وجاء في بيان صادرعن قيادة عمليات بغداد أنه "ستتخذ الإجراءات القانونية وفق القوانين النافذة ،بحق من يمارس وسائل العنف والحرق وقطع الطرق ،التي تهدد مصالح الناس ووظائف المجتمع كافة"، وأضاف أنه "تم تحديد منطقة التظاهر داخل ساحة التحرير، بالتعاون مع المتظاهرين السلميين".
وأهاب البيان بالمتظاهرين "بعدم الاندفاع خارج ساحة التظاهرالمحددة والمؤمّنة ،ونشكر جميع الجهود التي بذلها المتظاهرون السلميون بالتعاون والتنسيق مع القوات الأمنية".
وأوضح أنه "تم افتتاح جسر السنك والخلاني وشارع الرشيد بإتجاه شارع أبي نؤاس وساحة الوثبة والشوارع المحيطة بها ،بجهود مشتركة من قيادة عمليات بغداد وأمانة بغداد والمتظاهرين السلميين ،مشيراً الى أنه"رُفعت الكتل الكونكريتية كافة ونُظفت الشوارع وعادت الحياة الى طبيعتها وحركة العجلات والمواطنين ".
وقالت القيادة ، أن "قيادة عمليات بغداد تستمر بواجباتها لتأمين وحماية مصالح المواطنين الخاصة والعامة وحركة السير في العاصمة".