بعد مسيرة احتجاجية.. طلاب بابل يحدّدون 4 شروط لأداء الامتحانات ويهددون بالتصعيد

بعد مسيرة احتجاجية.. طلاب بابل يحدّدون 4 شروط لأداء الامتحانات ويهددون بالتصعيد

 متابعة الاحتجاج
دخلت حشود من الطلبة ساحات الاعتصام في محافظة بابل، أمس الأحد، محددين شروطاً لأداء الامتحانات، في ظل تأخر الحكومة بتلبية مطالب المحتجين في مختلف المدن العراقية.
وأصدر طلاب بابل بياناً، تلقت “الاحتجاج”، نسخة منه، أمس، (9 شباط 2020)، هذا نصه:

“بيان من منصة الثوار في بابل
بسم الله
بسم الشعب
بسم طلبة بابل
أعلن التجمع الطلابي لطلبة اعداديات وثانويات بابل عن أن أمس  الاحد هو موعد تجديد الاضراب الطلابي ووضع شروط امتحان نصف السنة اذا ما ارادوا من الطلاب تأديته. ويتم ذلك من خلال مسيرة موحدة لجميع طلبة مدارس بابل تنطلق في الساعة العاشرة من تحت مجسر الثورة الى مديرية تربية بابل للمطالبة بتثبيت الشروط التالية:-
 1- تكون المادة الداخلة في امتحانات نصف السنة هي فقط المادة المأخوذة قبل تاريخ 28/10/2019.
*بالنسبة الى المدارس التي لم تأخذ مادة كافية لأداء الامتحانات فحلها يكون بترشيح 30 سؤالاً يتم اختيار ستة منها للامتحان.
 2- يكون موعد الامتحان الشفوي بنفس يوم الامتحان التحريري من أجل ضمان وجود كل الطلبة.
 3- ارسال مشرفين تربويين الى جميع المدارس لتوجيه الإدارات المتشددة وكوادرها على تطبيق النقاط المذكورة أعلاه.
  4- في حالة التسويف أو عدم تثبيت الشروط سيتم نصب خيم الطلاب أمام التربية وسيتم الإضراب عن أداء الامتحانات.
إن اداء الامتحانات ليس انهاءً للاضراب بل تقوية له ولأجل أن لا يضيع حق الطلبةِ المضربين في النجاح والاستمرار بمسيرتهم العلمية”.
من جهة أخرى شهدت جامعة الكوفة، في محافظة النجف، الأحد احتجاجات طلابية حاشدة، رداً على عدم تنفيذ الحكومة مطالب المتظاهرين في مختلف مدن البلاد.
ورصدت  الاحتجاج  وقفة احتجاجية وخيم اعتصام لطلاب جامعة الكوفة، للتنديد بعمليات قمع المحتجين واقتحام ساحات التظاهر وحرق خيم المتظاهرين، في مختلف المدن.
ورفع المحتجون شعارات طالبوا فيها الحكومة، الاسراع بتلبية مطالب المتظاهرين، مهددين باللجوء الى التصعيد في حال تأخر الحكومة عن تلبيتها.
فيما احتشدت جموع غفيرة من المتظاهرين والطلاب، أمس الأحد، في ساحة الساعة، وسط مدينة الديوانية، رافضين “الاملاءات” التي تحاول بعض الجهات فرضها على الشعب، وموجهين رسالة الى القوات الأمنية محذرين فيها من “الفوضى”.
ورصدت جريدة "الاحتجاج" ، قيام المحتجين الغاضبين رفع الأعلام العراقية، ولافتات منددة بـ “الإملاءات” التي تحاول “جهات سياسية” تمريرها عليهم.
وأكد المحتجون في شعاراتهم أن “الولاء للوطن”، و”نحن القادة والكلمة لنا”، و”لا غنى عن القوى الأمنية الرسمية في تفادي الوقوع في مهاوي الفوضى”.
كم جهة أخرى غصت ساحة الحبوبي وسط مدينة الناصرية، أمس الأحد، بالمحتجين، معلنين استمرار الاعتصامات، لحين تلبية مطالب المتظاهرين في ذي قار وباقي المحافظات العراقية.
وقال مراسل ، إن ساحة الحبوبي امتلأت بالمحتجين، من مختلف شرائح الناصرية، تعبيراً منهم عن استمرار الاعتصامات والاحتجاجات الشعبية، رغم حملات العنف والقمع ضد المتظاهرين، وحرق خيم المعتصمين.
وأضاف أن المتظاهرين طالبوا الحكومة الاسراع بالكشف عن قتلة المحتجين، وتقديمهم للعدالة، مؤكدين استمرار الاحتجاجات والاعتصام.
فيما نظم طلبة في جامعة المثنى، أمس  الأحد، تظاهرة داخل الحرم الجامعي للتأكيد على الاضراب وتحقيق المطالب الشعبية.
وذكر نشطاء، أن عدداً كبيراً من الطلبة من مختلف الكليات شاركوا بتلك التظاهرة، فيما ردّدوا شعارات تطالب بتحقيق المطالب ومنها اختيار رئيس وزراء غير جدلي وضمان إجراء انتخابات مبكرة.
وأضافوا أن المشاركين أكدوا على استمرارهم بالامتناع عن الدوام لحين تحقيق تلك المطالب