يوميات ساحة التحرير..المد الطلابي يملأ التحرير بمسيرة استثنائية

يوميات ساحة التحرير..المد الطلابي يملأ التحرير بمسيرة استثنائية

 عامر مؤيد
يبرهن طلبة العاصمة بغداد بان الثورة لا تقطف الثمار دون مشاركتهم الفعلية والأساسية فيها سواء بالتواجد او الدعم اللوجستي والتحشيد في مواقع التواصل الاجتماعي.  فبعد مسيرة كبيرة يوم الاحد الماضي رفض فيها المشاركون تسمية محمد توفيق علاوي رئيسا الوزراء، حشد الطلاب لتظاهرة جديدة.

ففي ليل اول امس الاثنين خرجت دعوة من قبل اتحاد طلبة بغداد تطالب الطلاب بالمشاركة في مسيرة استثنائية.
وبالفعل فان يوم امس الثلاثاء شهد مشاركة كبيرة للطلاب في مسيرة وصلت الى ساحة التحرير ونددت بالاعتداءات التي حصلت على المعتصمين فيها.
المسيرة الاستثنائية بحسب وصف الطلاب جاءت بعد الاعتداء من قبل اصحاب القبعات الزرق على المتظاهرين بالعصي.
المسيرة الكبيرة للطلبة أعطت الحافز الاضافي للمعتصمين في ساحة التحرير عبر التأكيد على بقائهم في اماكنهم لحين تحقيق المطالب بشكل كامل.
ورغم التوقعات بعدم وصول اعداد كبيرة من الطلاب لاسيما وأن المسيرة أقيمت بشكل مفاجئ الا انهم عكسوا ذلك وقدموا بأعداد مهولة.
كل المطالب التي رفعها الطلبة تركزت على اختيار حكومة وطنية وابعادها عن المحاصصة الحزبية فضلا عن الاستمرار بالثورة.
ويقول محمد علي طالب في جامعة بغداد في حديثه لـ(الاحتجاج) ان الاعلان الذي خرج من اتحاد طلبة بغداد جاء متأخرا لكن رغم ذلك فان الأعداد كانت كبيرة.
وبين ان "الخروج بهذا الكم الهائل ما هو الا تأكيد على ان الطلبة هم الجدار الذي يستند عليه الثوار لحين تحقيق المطالب"٠
واشار الى ان مطالبنا كطلبة لا تختلف كثيرا عن ما ينادي به من هم في ساحة التحرير وبقية المحافظات العراقية من تشكيل حكومة وطنية، وتقديم قتلة اخوتنا المتظاهرين الى القضاء .
الحراك الطلابي المساند للثورة لم يقف عند التظاهر او الاحتجاج بل تطور عبر إصدار صحف تخص احتجاجهم.
وفي جامعة الكوفة أُعلن عن صدور العدد الأول لجريدة صوت الطلبة الصادرة عن طلبة جامعة الكوفة.
واكد القائمون عليها ان الجريدة متوفرة في ساحة الصدرين وخيم اعتصام جامعة الكوفة. وأكدوا ان إصدار الصحيفة سيكون بشكل اسبوعي ووضعوا بريدا إلكترونياً لارسال المقالات والمواضيع التي تخص الواقع الطلابي المراد نشرها في الجريدة.
في الناصرية الأوضاع لم تهدأ اطلاقا حيث قطع محتجون في مدينة الناصرية جسري النصر والحضارات أمام حركة المركبات فيما تم إشعال الإطارات عند مداخل جسر النصر في إطار التصعيد الاحتجاجي الرافض لتكليف محمد توفيق علاوي.
وقال مصدر إن ثلاثة جسور مغلقة هي: الزيتون والنصر والحضارات، في وقت أن الحركة طبيعية على جسر ذي قار والحديدي البديل. في حين شهدت المحافظة استمرار الدوام الجزئي في مدارس مدينة الناصرية للمرحلة الابتدائية فقط.