تدخلوا فوراً لإنقاذنا.. متظاهرو الديوانية يستغيثون بالأمم المتحدة.. هكذا تعاملت معهم الشرطة

تدخلوا فوراً لإنقاذنا.. متظاهرو الديوانية يستغيثون بالأمم المتحدة.. هكذا تعاملت معهم الشرطة

 متابعة: الاحتجاج
وجه متظاهرو الديوانية نداء استغاثة إلى الامم المتحدة، الخميس، من خلال لافتات غزت ساحة الساعة، فيما نكست الشرطة اللافتات لوصفها الامم المتحدة بالاميركية.

وقال متظاهرون إن "العراق يمر بأزمة كبيرة وغير مسبوقة دفعت بنا إلى مطالبة المنظمة الاممية بالتدخل المباشر وايقاف نزيف الدم الذي راح ضحيته اكثر من 600 شهيد وآلاف الجرحى، وهذا يعني ان هناك قتلا ممنهجا يمارس ضد المدنيين السلميين المطالبين بحقوقهم".
وأضاف المتظاهرون، ان "هناك تعمدا واضحا من قبل قادة الكتل السياسية والحكومة في عدم الاستماع لمطالب العراقيين، وهذا استخفاف بالدستور وتضييع للحقوق من قبل الحكومة التي يفترض انها ترعى مصالح مواطنيها".
من جانبها استغربت الأستاذة في جامعة القادسية اسماء عبد الامير، "قيام عناصر تابعة للشرطة بإنزال شعار الأمم المتحدة من أعلى برج الساعة في مركز ساحة التظاهرات واصفين اياه بالعلم الأميركي وهو تصرف اثار الدهشة عند المتظاهرين".
وبينت، أن "متظاهري الديوانية سيستخدمون كافة الطرق الدستوية والقانونية لأجل نيل حقوقهم ولن يقفوا عند حد معين مادام الأسلوب متناغما مع السلمية المتحضرة التي اتصفت بها احتجاجات العراق".
يواصل المحتجون في محافظة الديوانية، الجمعة، تصعيدهم باغلاق عدة طرق لكنهم يسمحون لمرور الحالات الإنسانية والحرجة وناقلات النفط المتوجهة لمحطات الكهرباء إضافة الى المركبات العسكرية".
واشار  شهود عيان إلى أن "المتظاهرين استخدموا قواطع حديدية صغيرة ولافتات كتب عليها "الطريق مغلق إكراماً لدماء الشهداء"، فضلا عن استخدام الاطارات المحروقة أسفل المجسرات".
يذكر أن الديوانية باشرت التصعيد بالتزامن مع بقية المحافظات الجنوبية بعد انقضاء مهلة أطلقت من الناصرية، تم تأييدها من بقية المحافظات لتسمية رئيس وزراء مستقل.