استفتاء شعبي حول مرشحي رئاسة الحكومة في ساحة احتجاجات الديوانية

استفتاء شعبي حول مرشحي رئاسة الحكومة في ساحة احتجاجات الديوانية

متابعة الاحتجاج
شرع طلبة من كلية القانون في جامعة القادسية، أمس الاثنين، بإجراء استفتاء شعبي حول المرشحين لتولي رئاسة الوزراء خلفاً للمستقيل عادل عبدالمهدي.
وذكر طالب القانون محمد نجم  ، إن “مجموعة من طلبة القانون باشروا بطرح استفتاء شعبي في ساحة تظاهرات الديوانية لاختيار المرشح الحاصل على أكثر الأصوات”، مبيناً أنه “وبعد نهاية التصويت وفرز الأصوات سيتم عرض الفائز على المتظاهرين في الساحة وتقديمه كمرشح عنهم”.

وأضاف، إن “الفريق وضع آلية قانونية ووفقاً للشروط المطلوب توفرها للمرشح، وينبغي أيضاً توافر الشروط القانونية للمصوتين، وبلوغهم السن القانونية، ووفقاً للقوانين الانتخابية السارية”.
وأوضح نجم، إن “الشخص الراغب بالمشاركة بالتصويت يجب عليه إبراز وثيقة رسمية تخصه، لمنع أن يكون الاستفتاء بأسماء وهمية، ومنع أي تلاعب في عدد المشاركين، مع وضع بصمة الإبهام للمشارك”.
وأشار إلى أن “التصويت غير ملزم بشكل رسمي، إلا أنه مبادرة وبصيغة قانونية ونظامية لحصر ومعرفة المرشحين الأوفر حظاً والأكثر مقبولة من قبل المتظاهرين، مع السماح بفتح باب الترشيح لكل شخص يجد في نفسه الكفاءة والأهلية لتولي المنصب”.
وأكد “وجود إقبال كبير من المتظاهرين، حيث بلغ عدد المصوتين لغاية اليوم أكثر من ثلاثة آلاف مصوت، وهو ما دفع إلى تمديد الاستفتاء لغاية نهاية الأسبوع الحالي إضافة إلى فتح مراكز للتصويت في سوح التظاهر داخل الأقضية والنواحي التابعة للمحافظة”.