يوميات ساحة التحرير..مسيرة بالدراجات الهوائية في ساحة التحرير

يوميات ساحة التحرير..مسيرة بالدراجات الهوائية في ساحة التحرير

عامر مؤيد
تتواصل مظاهر الاحتجاج السلمي في مختلف المحافظات العراقية بفعاليات عدة بين الحين والآخر لتعطي رسالة بسلمية ما خرج لاجله المحتجون. معظم المحافظات المحتجة نظمت ماراثون شارك فيه الشباب والبنات والأطفال فضلا عن بطولات رياضية متنوعة.

مسيرات الدراجات الهوائية هي ايضا من أشكال الاحتجاج السلمي لاسيما وان سائقي الدراجات رفعوا شعارات عدة دلت على مطالب المتظاهرين. في ساحة التحرير نظم العشرات مسيرة بالدراجات الهوائية طافت الساحة وأيضا المناطق القريبة منها والتي يتواجد فيها المعتصمون.
هذه المبادرة التي رفع خلالها المشاركون شعارات "نريد وطن، سلمية، الوعي قائد" لاقت استحسان المعتصمين الذين تمنوا المشاركة لكنهم لايمتلكون الدراجات الهوائية.
يقول ابراهيم محمد احد المشاركين في هذه المسابقة في حديثه لـ(الاحتجاج) ان "المظاهر السلمية المختلفة التي تنظم في ساحة التحرير بين الحين والاخر من الضرورة المشاركة فيها"٠
واضاف محمد ان هذه المبادرات تنقل رسالة واعية بأهمية الاحتجاج وكذلك تؤكد على سلميته وعدم اللجوء الى أسلوب العنف رغم ما حصل من قمع بحق المحتجين في مختلف المحافظات العراقية"٠
واشار الى ان المعتصمين في ساحة التحرير كانت مشاعر الفرح واضحة عليهم عند رؤية مسيرة الدراجات الهوائية وهي تطوف بساحة التحرير٠
 الفعاليات المدنية الأخرى متواجدة بشكل يومي في ساحة التحرير فحملات التنظيف التي يقودها في الغالب الطلبة مستمرة يوميا.
ايضا فان نفق شارع السعدون اصبح بازارا ثابتا تباع فيه مقتنيات صممت من اجل الثورة كمجسم ساحة التحرير او المطعم التركي وغيرها .
المكتبات هي الأخرى منتشرة في الخيم المختلفة وهناك قراءة جماعية بين صفوف المعتصمين تحدث بين الحين والاخر.
زياد رائد -معتصم في ساحة التحرير يقول في حديثه لـ(الاحتجاج) ان "هذه المظاهر السلمية تزيد من زخم المحتجين وتواجدهم في ساحة التحرير"٠
واضاف ان "الساحة بحاجة ماسة الى مثل هذه الفعاليات التي من شأنها زيادة الوعي الشعبي بأهمية الاحتجاج السلمي"٠
واشار الى ان "الجميع مصمم على البقاء في الثورة لحين تحقيق المطالب بشكل كامل من قبل الجهات المعنية".