لا أميركا ولا إيران.... الملعب بالتحرير الملعب!

لا أميركا ولا إيران.... الملعب بالتحرير الملعب!

 علي بداي
هؤلاء الشباب السلميون المرابطون بساحات التحرير منذ شهرين ، وعوائلهم، وأحلامهم، وأغانيهم، ولوحاتهم، والألفة التي خلقوها، والمرأة التي إحترموها، والشجاعة المذهلة التي سطروها هم من يستحق العراق!

هؤلاء الشباب الذين لم يتلوثوا بالشعارات، والتحزّب، واليسقط واليعيش، هم من يحعلني أعتز بعراقيتي!
هؤلاء الذين أتوا بجواربهم الممزقة وقمصانهم المهترئة حاملين معهم عوزهم، ونقص تعليمهم، هم من يستحق ثروات هذا الوطنّ
هؤلاء الذين زهدوا بالمناصب فما طلبوا إلا وطناً، هم من يستحقون وطنهم!
هؤلاء الذين قُتلوا بالمئات فما إهتم بقتلهم أحد! هم من يهمني لا الدخلاء من غير أهل البلاد
هؤلاء هم أهل البلاد، مَن يقتلهم فقد قتل البلاد، ومَن ناصرهم فقد ناصر البلاد ولا كرامة بدون كرامتهم ولا إستقلال لدولة لاتحترمهم!
هؤلاء وثورتهم هم مَن سبب للإسلام السياسي صداعاً أفقده توازنه فصار ما صار!
لقد شبعنا شعارات، لاشعار يمثلني غير:
لا أميركا ولا ايران..... الملعب بالتحرير الملعب!