السوق الرابع للمنتوجات المحلية في ساحة التحرير

السوق الرابع للمنتوجات المحلية في ساحة التحرير

 متابعة الاحتجاج
في ميدان التحرير ببغداد تم رفع لافتة بين عشية وضحاها إلى جانب صور للمرشحين بوجوههم المتقاطعة باللون الأحمر، تعبيراً من المحتجين عن رفضهم لترشيحهم الى رئاسة الوزراء في العراق، كتب عليها، "شكرا لك برهم على تأييدك لمطالب الشعب ورفضك لمرشحي الأحزاب الفاسدة، نحن معكم".

وقام المحتجون بفتح بازار قالوا عنه إنه لدعم المنتج الوطني، وعرضوا خلاله أعمالهم اليدوية الصنع.
وهذا هو البازار الرابع الذي يقام في هذه الساحة، أغلب المشاركين في البازار هم من الطلاب، تقول الطالبة ملاك: "هذه هي المرة الرابعة التي يقام فيها البازار ومثل كل مرة تذهب كل الأرباح التي نحققها منها إلى المتظاهرين. هدف البازار هو دعم المنتج الوطني ودعم الشباب ومواهبهم التي كانت مدفونة بسبب البضائع المستوردة، كل ما تستطيع رؤيته هو من صنع واختيار الشباب".
أما زينة فتقول : إن "المشاركين هم طلاب جامعيون، مثل طلاب الفنون أو الرسامين الذين يستخدمون الكتب والمنتجات الوطنية لدعم المنتج الوطني".
وتعد ساحة التحرير في بغداد مركز الاحتجاجات، حيث حاولت نقل صورة متكاملة عن حياة المحتجين فيها، وطموحاتهم التي يعبرون عنها، وطرائق تنظيمهم لمجريات الأمور في هذا المكان.
وتنتشر الخيام وسط الساحة وفي الأزقة المجاورة، وتقدم العشرات من المستشفيات الميدانية الإسعافات الأولية للجرحى والمرضى، ويتم توزيع الأدوية المجانية والوجبات الساخنة والملابس والبطانيات، وينظف المتطوعون كل ركن من أركان الاعتصام.