يوميات ساحةالتحرير..مشاركةنسوية وحضور لنجوم الرياضة ..مهرجان للدراجات الهوائية لدعم الاحتجاج السلمي

يوميات ساحةالتحرير..مشاركةنسوية وحضور لنجوم الرياضة ..مهرجان للدراجات الهوائية لدعم الاحتجاج السلمي

 عامر مؤيد
 لا يكف محتجو ساحة التحرير المستمرين منذ أوائل شهر تشرين الماضي، عن المشاركة في الفعاليات المدنية والجماهيرية والتي تصب في مصلحة ادامة زخم الاحتجاجات.
 فالمبادرات المدنية مستمرة بشكل شبه يومي، والمتظاهرون اعتادوا على المشاركة في الكثير من النشاطات بشكل يومي.

المعتصمون في ساحة التحرير، اصبحت بعض الفعاليات ملاصقة لهم بشكل يومي، مثل تنظيف الشوارع او رؤية فيلم سينمائي في خيمة سينما الثورة او عرض مسرحي في خيمة مسرح التحرير، وربما القليل من الهدوء عند شاطئ التحرير.
 بعض المحتجين لم يدعو مهرجان الدرجات الهوائية يمر دون المشاركة فيه لاسيما وأنه يأتي دعما للاحتجاج السلمي في جميع المحافظات العراقية.
 محمد رضا شارك في المهرجان وقال في حديثه لـ(الاحتجاج) ان بعض المنظمات الدولية وبالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة دعمت اقامة مهرجان الدراجات الهوائية والذي انطلق بالقرب من فندق فلسطين وحتى ملعب الشهداء في شارع ابي نؤاس"٠
 واشار رضا الى ان "المتظاهرين شاركوا في المهرجان ولم يقتصر التواجد على الذكور فقط بل كانت هناك مشاركة نسوية كذلك، حيث سادت اجواء المحبة والسلام هذا الكرنفال"٠
 وبين ان "المشاركة في هذا المهرجان لم يكن القصد من ورائها المنافسة او الفوز بالمراكز الاولى لان الهدف الاساس لها هو دعم الاحتجاجات السلمية في جميع أنحاء العراق"٠
 رضا الذي يعمل مصورا ايضا وتواجد طيلة الايام الماضية في ساحة التحرير لتوثيق ثورة الشعب يذكر ان "جميع المعتصمين والمتظاهرين من واجبهم المشاركة في الفعاليات المدنية والسلمية للتأكيد على سلمية الاحتجاجات والوقوف بوجه المتصيدين، خاصة وان الجميع مصمم على البقاء في سوح الاحتجاج لحين تحقيق المطالب بشكل كامل"٠
 تواجد نجوم الرياضة لاسيما ممن يملكون انجازا مخلدا في ذهن العراقيين، امر مميز لانه يعطي الحافز لدعم الاحتجاج السلمي.
 احد ابطال كأس آسيا ٢٠٠٧ وحارس مرمى المنتخب الوطني لفترات طويلة نور صبري شارك في سباق الدراجات الهوائية ولاقى ذلك استحسان جميع المشاركين.
مشاركة نور صبري في السابق أعطت رسالة واضحة بان جميع ابناء الشعب العراقي سواء الرياضيين او الفنانين او الأدباء او الإعلاميين هم مع مطالب ابناء الشعب.
 وبالعودة الى الأجواء التي تسود ساحة التحرير، فالملاحظ مشاركة المرأة في جميع النشاطات التي تقام، بل للكثير منهن دور الريادة والقيادة في فعاليات مختلفة.
 نور احدى المشاركات في السباق أكدت في حديثها لـ(الاحتجاج) ان "المشاركة جاءت من اجل إثبات سلمية الاحتجاجات في عموم العراق وان تواجد المرأة في مثل هذا المحفل دليل على مساندة الرجل في المطالبة بحقوق الشعب"٠
 وأشارت الى ان "هذه الفعالية جميلة خاصة وان المكان الذي أقيمت فيه شارع ابي نؤاس الذي اعتبره من اجمل شوارع العاصمة بغداد"٠
 وبينت ان الفعاليات المدنية مستمرة وبشكل كبير حيث ان الأسبوع الواحد يشهد اقامة عشرة الى خمسة عشرة نشاطاً وبأوقات مختلفة وافكار عديدة.