الديوانية: إضراب مستمر بـ جدية .. والمحتجون يلاحقون المحافظ بشكل دائم

الديوانية: إضراب مستمر بـ جدية .. والمحتجون يلاحقون المحافظ بشكل دائم

 متابعة الاحتجاج 
 تستمر جماهير محافظة الديوانية بتظاهراتها، وبمشاركة واسعة لطلبة كليات ومدارس المحافظة، واغلاق الدوائر الحكومية أبوابها، معلنة استمرار الاضراب المفتوح حتى الاستجابة لمطالب المتظاهرين، فيما يستمر المحتجون بـ”تقييد” حركة المحافظ زهير الشعلان.

وذكر شهود عيان لجريدة (الاحتجاج)  أن حشوداً طلابية وجماهيرية خرجت رافعة الاعلام العراقية ومرددة هتافات تنادي بـ”الثورة” ورفض الفساد والظلم، مؤكدين في الوقت ذاته على أهمية استمرار الثورة لحين تلبية كل المطالب.
 وأضاف ان المتظاهرين استنكروا عمليات القتل والخطف والاستهداف المنظم الذي يطال الناشطين ومتظاهري بغداد والمحافظات، عادين ذلك محاولات “لإسكات صوت الحق” الرافضة للفاسدين.
 من جهة اخرى، استمر محتجو الديوانية باغلاق مبنى الحكومة المحلية، ومنع المحافظ زهير الشعلان من دخوله، فيما تتم ملاحقته من قبل ناشطين في الأماكن التي يتوجه لزيارتها، كما حصل امس الاول الثلاثاء، حين تمت محاصرته بأحد مشاريع الماء وطرده من التواجد هناك، الامر الذي جعله يغادر المكان وترك احدى السيارات التابعة لاحد معاونيه، لتقوم الشرطة بسحبها والتحفظ عليها لحين تسليمها لجهة عائديتها.  وفي وقت سابق، اجبر متظاهرو الديوانية، المحافظ زهير الشعلان على إدارة مهامه من داخل احد المعسكرات في المحافظة، بعد ان أغلقوا آخر البوابات التي كان يستخدمها للدخول إلى مبنى المحافظة.  وقال مصدر امني إن "متظاهرين في الديوانية قاموا بطرد المحافظ زهير الشعلان ومنعوه من دخول مبنى المحافظة باغلاقهم البوابة الأخيرة القريبة من منزل الشعلان".
وأضاف أن "الشعلان يمارس مهامه كمحافظ الآن في موقع الفرقة الثامنة بالديوانية، في المعسكر القديم".