بيان غاضب من الصليب الأحمر: اضبطوا أنفسكم لوقف نزيف الدم

بيان غاضب من الصليب الأحمر: اضبطوا أنفسكم لوقف نزيف الدم

 متابعة الاحتجاج
أعربت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، عن استنكارها للعنف المفرط ضد المتظاهرين في العراق، والذي تسبب بمقتل وإصابة آلاف المحتجين.
وقالت اللجنة في بيان تلقت "الاحتجاج "  نسخة منه  أمس السبت  إنه “مع ارتفاع عدد القتلى خلال الاحتجاجات، فإن اللجنة الدولية للصليب الأحمر تُعرب عن استيائها من الخسائر في الأرواح واستخدام العنف،

 إذ تدلّ أعداد الضحايا المتزايدة على اللجوء إلى أساليب من العنف تسببت حتى الآن بمقتل مئات الأشخاص وإصابة أكثر من 15000 شخص”.
وقالت رئيسة بعثة اللجنة الدولية في العراق، “كاترينا ريتز”: “وحده ضبط النفس كفيل بوقف أشكال العنف هذه لتجنب خسارة المزيد من الأرواح، وعدم قبول تحولها إلى أمر عادي. ومن حق المواطنين التعبير عن أنفسهم سلمياً دون الخوف على سلامتهم. ولئن كان من واجب القوات الأمنية حفظ النظام العام، فينبغي عدم استخدام الأسلحة النارية أو الذخيرة الحية إلا كملاذ أخير، وللحماية من أي تهديد وشيك على حياتهم أو على حياة اﻵخرين.”
وبحسب بيان اللجنة، فإنه “يرتبط عملها ارتباطاً وثيقاً بدعم الخدمات الطبية، وقد وردتنا تقارير متكررة ومقلقة عن استهداف عاملين في مجال الرعاية الصحية وسيارات إسعاف ومرافق طبية، وتشمل هذه الحالات الاستهداف المباشر للمستجيبين الأوائل ومفارزهم، بالإضافة الى اللجوء إلى تدابير للسيطرة على الحشود تؤثر على المرافق الصحية وتعرض المرضى والطاقم الطبي الذي يقوم بدوره الأساسي إلى الخطر.
وقال المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط والشرق الأدنى في اللجنة الدولية، السيد “فابريزيو كاربوني”: تردنا تقارير عن تزايد الهجمات على العاملين في مجال الرعاية الصحية في الثمانية والأربعين ساعة الماضية، وعلى الجميع تسهيل عمل مقدمي خدمات الرعاية الصحية واحترامه ليتسنى إجلاء الجرحى وتلقيهم العلاج الذي يحتاجوه في الوقت المناسب”.
من جهة أخرى دانت بريطانيا استخدام العنف المفرط ضد المتظاهرين في العراق، وأبدت في الوقت ذاته قلقها إزاء الاعتداءات التي تعرضت لها القنصليتان الإيرانيتان في النجف وكربلاء من قبل المتظاهرين.
وقال وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، في بيان صدر عنه ، تعقيباً على تصعيد العنف في العراق وارتفاع حصيلة الضحايا في صفوف المحتجين إلى أكثر من 400 قتيل منذ أكتوبر الماضي: "ندين استخدام قوات الأمن للقوة المفرطة ضد المتظاهرين، بما في ذلك إطلاق الرصاص الحي في مدينة الناصرية. ينبغي احترام الحق في التظاهر السلمي وملاحقة المسؤولين عن العنف".
وأعرب راب في الوقت نفسه عن "قلقه العميق" إزاء الهجمات على القنصليتين الإيرانيتين في مدينتي النجف وكربلاء، مشدداً على "ضرورة ألا تكون مقار دبلوماسية هدفا للعنف".
ودعا وزير خارجية المملكة المتحدة إلى "تسوية سلمية وسياسية للاضطرابات في العراق، بما يشمل إصلاحات ملموسة تتجاوب مع مطالب المتظاهرين المشروعة"، مشجعاً حكومة بغداد على التعاون مع الأمم المتحدة في إجراء "إصلاح انتخابي ذي مصداقية".