عبد عباس المفرجي 1914-1987

عبد عباس المفرجي 1914-1987

 ولد عام 1914 في كرادة مريم منطقة العباسية
 عام 1032 وبعد اكماله الدراسة الابتدائية عمل في السكك الحديد كمساعد سائق قاطرة علما انه لم يكن هناك سائق قاطرة عراقي والموجودين كانوا من الهنود والانكليز .
 عام 1936 كان من المنظمين لاضراب عمال السكك الحديد الذي دعا اليه الحزب الشيوعي وكان في بداية تاسيسه وكان من المشاركين كريم احمد

 في نهاية الثلاثينيات اصبح اول سائق قاطرة عراقي
 في نهاية عام 1945 اسهم في تهريب عدد من كوادر المؤتمر الاول للحزب في قطار طوروس الى تركيا وكان من بينهم صديقه الشخصي عبد تمر.
- كان على راس متظاهري عمال السكك الحديد في مظاهرات عام 1948 والتي ادت الى فصله ومطاردته.
 عام 1950 عاد الى العمل كسائق قطار.
 عام 1952 وحين افتتاح جسر الصرافية  من قبل الوصي على العرش، وكانت من مراسيم الافتتاح عبور  القطار، وقبل الافتتاح بساعات تخاذل السائق الهندي بقيادة القطار ورفض القيادة، فاستعانت السكك بالسائق عبد المفرجي لقيادة القطاروفعل ذلك وتم تكريمه من فبل الوصي.
 شارك في كل التحركات الجماهيرية في الخمسيينات، منها مظاهرات 1952، 1956.
 عام 1963 اعتقل بعد انقلاب شباط الاسود، لمدة قصيرة لحين القبض على اخيه فاضل عباس الذي كان نائبا لرئيس نقابة السكك عندما كان نقيبها علي شكر.
 في تموز عام 1963 تم الايعاز له من قبل الحرس القومي بقيادة القطار الى نكرة السلمان وكان الحضور في محطة القطار هاني الفكيكي وشيد مصلح وعبد السلام ومصطفى الفكيكي، وامره بقيادة القطار بسرعة بطيئة ومحددة بحجة وجود بضاعة حساسة.. وصعد معه رجل امن الى القاطرة.. وعندما علم بوجود سجناء شيوعيين في العربات انطلق باقصى سرعته ووصل بهم الى السماوة.. وجيء به مخفورا الى بغدا ليعتقل ثم يفصل من الوظيفة.
 عام 1967 عاد الى الوظيفة بامر من الادارة ليدشن الخط العريض ىالذي افتتح حديثا.
 وخلال حكم البعث تم استدعاؤه الى الامن اكثر من مرة .
 عام 1987 تم اعتقاله لمدة يومين وعندما اخرج من المعتقل ليتوفى  بعد ساعات من ذلك، وهو الامر الذي يؤكد اعطاؤه السم في السجن.