جورج جرداق.. ترنَّم بحب   الإمام علي  وهذه ليلتي جعلته  قبلة  المطربين

جورج جرداق.. ترنَّم بحب الإمام علي وهذه ليلتي جعلته قبلة المطربين

نادية البنا
  عشق القراءة، والإطلاع، وبحث عن الحرية في كل العصور فوجدها مترسخة في سيرة الإمام"علي بن أبي طالب"، فتعمق في دراسته حتى أحبه، ورسى بقلمه مراسي الشعر العربي، فزادت شهرته بـ"هذه ليلتي"، التي غنتها كوكب الشرق.

هرب من المدرسة ليتأمل ويقرأ للمتنبي والياجزي، فكافأه أخوه بإهدائه"نهج البلاغة"للإمام علي بن أبي طالب(ع)، قائلاً:"اقرأه واحفظه"، إنه المفكر والشاعر الراحل"جورج جرداق".
كان"جرداق"يهرب من المدرسة بحثاً عن عين ماء من عيون السهل الشرقي بلبنان، فينتقي صخرة تحت شجرة تظلِّله، ليحفظ الشعر، وعندما اشتكته المدرسة، تدخل شقيقه فؤاد معللاً:"إن ما يفعله جورج يفيده أكثر من المدرسة"، وتشجيعاً له أهداه"نهج البلاغة"للإمام علي بن أبي طالب، قائلاً:"اقرأه واحفظه".
ألّف جرداق أول رواية له بعمر 18 سنة، تحت عنوان"فاغنر والمرأة"، ولأهمية الكتاب طالب عميد الأدب العربي طه حسين من طلاب الدكتوراه في الآداب الاطلاع على الرواية.
وفي عام 1960، أطلق سلسلته الشهيرة"موسوعة الإمام علي"، فصدر منها خمسة مجلدات أتبعها بمجلد سادس، وقد ترجمت معظم مؤلفاته إلى لغات عدة، وذلك ما أثار تعجب الكثيرين، فكيف لمسيحي أن يهتم بسيرة الإمام علي ويتحدث عنه بمنتهى الإنصاف والانحياز لفضله وعدله، ولم يلتفت جرداق لكل ذلك واستمر في الكتابة عن عدل الإمام علي، وازداد إعجابه بشخصه، حيث قال في إحدى حواراته الصحفية"انا أترنم بحب علي، وللأسف إلى الآن لم ينصف هذا العملاق... الكتاب المسلمون يتحدثون غالباً عن الغبن الذي لحقه وإبعاده عن الخلافة... استغرب جداً، فعلي أكبر من الخلافة.. علي رمز الحرية والعدالة والإنسانية.. علي إنسان كبير.. أليس هو القائل: (ما جاع فقير إلا بما متع به غني)، ما أعظمها من كلمة، لقد سبق كارل ماركس بألف وأربعمائة سنة... (الإمام) علي أسّس بشكل مذهل لمبدأ العدالة.. اسمح لي أن أقول إنه فاق بعض الأنبياء بإنسانيته وعدالته."
هذه ليلتي وحلم حياتي... قصيدة كتبها"جورج قرداج"، لتغنيها كوكب الشرق أم كلثوم، ويلحنها موسيقار الأجيال"محمد عبد الوهاب."
قابل موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب الشاعر الراحل"جورج قرداج"، في لبنان، وأبلغه سلام كوكب الشرق، التي تريد غناء قصيدة له، واتفقا على أن يبدأ جرداق كتابة القصيدة وبعد فترة قصيرة تقابلا مرة أخرى وألقى عليه"هذه ليلتي"، وانبهر عبد الوهاب"، قائلاً"هذه هي القصيدة! رائعة... لأول مرة المرأة هي صاحبة القرار، هي التي تقول هذه ليلتي.
ويذكر أن جرداق ولد في مرجعيون ـ لبنان، ولد في جديدة مرجعيون جنوب لبنان وتخرج من الكلية البطريركية، توفي جورج جرداق في 6 تشرين الثاني  2014