الرفاعي : كان أول احتراف عام 1945 في مسرحية  وحيدة العراقية

الرفاعي : كان أول احتراف عام 1945 في مسرحية وحيدة العراقية

التقت إحدى الفضائيات العراقية مع الفنان الكبير الراحل خليل الرفاعي في الأيام القليلة التي سبقت رحيله..  ولأهمية هذا اللقاء نعيد نشره في هذا الملحق.

• خليل الرفاعي : ولدت في منطقة تسمّى"درب الفوك"أي تعني عالية.
 مقدمة البرنامج : أي سنة؟

• خليل الرفاعي : عام 1927 ولكن كانت تسمى هذه المنطقة"رأس الجسر"وهنا بيت مختارنا حسن يوسف وقبله سيد ابراهيم، ونحن جميعاً كنا نلعب في المنطقة دون أن نؤذي أحداً ونحترم الكبير وكانت في بيوتنا سراديب توفّر الهواء البارد حتى في فصل الصيف.
مقدمة البرنامج : ما هي الشناشيل وما سبب وجودها؟
• خليل الرفاعي : البيوت كانت متقاربة وتوفر الظل وتوفر التقارب بين العوائل، فالجمال بساطة والمحبة بساطة والجيرة كانت أهم ما يكون.
مقدمة البرنامج : عمو أبو فارس أين ستأخذنا اليوم؟
• خليل الرفاعي : سأخذك الى جولة بغدادية أصيلة تدخلين فيها الى جو بغداد الحقيقي.
 مقدمة البرنامج : متى كان أول صعود لك على المسرح؟
• خليل الرفاعي : كان اول احتراف عام 1945 في مسرحية"وحيدة العراقية"للمؤلف المحامي موسى الشابندر، وقبله في الابتدائية في مسرحية"الطبيب"ثم قدمت في ثانوية الكرخ مسرحية"زقزوق"والتي في إثرها عيّنت في اذاعة بغداد.
 مقدمة البرنامج : كم مسرحية لديك؟
• خليل الرفاعي : حوالي 85 مسرحية (واذا قسمتيها على العمر يطلع في السنة 3 مسرحيات).
 مقدمة البرنامج : والمسلسلات؟
• خليل الرفاعي : (850) مسلسلاً وسهرة منوعة.
 مقدمة البرنامج : عندما أرى الناس يحيّونك أفرح كثيراً..
• خليل الرفاعي : هذا لأنه لديك حب للفن، فالفنان الأمين على عمله وليس لديه إسفاف، تحبه الناس وتقدّره ونحن في يوم من الأيام في منطقة عين تمر، انغرست السيارة في الرمل فقالوا لي"اليوم يومك وأنت تقول إن كل الناس تعرفني"فجاء الشيخ وقال لي"حيا الله أبو فارس"وساعدنا في إخراج السيارة هو وأهل القرية.
 مقدمة البرنامج : من بين هذه الأعمال، هل تحس أن هناك عملاً مميزاً مثل"ابو البلاوي"»وأبو فارس»،"وتحت موس الحلاق"؟
• خليل الرفاعي : نعم ابو البلاوي وتحت موس الحلاق ومسرحية الشريعة، فنجحت ابو البلاوي كثيراً، ولكن لا اعرف اين هي الآن وكذلك مسرحية لفرقة المسرح الحديث، اذ كنت ضيفاً في هذه الفرقة وفي فرقة مسرح الرسالة، وبعدها أسست مسرح بغداد وقدمنا أعمالنا الخاصة ونشارك في الاعمال الاخرى.
 مقدمة البرنامج : أنت منذ عام 1946 في الإذاعة ثم عام 1956 في التلفزيون؟
• خليل الرفاعي : نعم منذ البداية، إذ أن الأستاذ خليل شوقي كتب تمثيلية بعنوان"سلفة زواج"وطلبني أنا في دور سلمان.
 مقدمة البرنامج : وانت منذ عام 1956 في التلفزيون فهل تحسّ أن التلفزيون قدم لك شيئاً؟
• خليل الرفاعي : استطيع القول إن سبب الشهرة الحقيقي ليس المسرح الذي هو الأم، ولا السينما، انما سبب شهرتي هو التلفزيون، اذ ادين له بالولاء، فقدّم لي وساماً رمزياً في حياتي.
مقدمة البرنامج : هل تعتبر أن حب الجمهور هو وسام أكبر؟
• خليل الرفاعي : حب الجمهور يمثّل أطناناً من الذهب، لأنه هو الحياة والديمومة لي، وأنا احب الجمهور وقدمت له منذ أن كنت طفلاً الاشياء الفلكلورية الجميلة، لذا يحب الجمهور الفنان الاصيل.
 مقدمة البرنامج : نرجع إلى الريل، لماذا أصريت على أن نذهب بالريل؟
• عندي مع الريل ذكريات جميلة، قالت لي مرة أم فارس، أريد أن أرى الفيلم الهندي في سينما الزوراء، فركبنا الريل ووصلنا في باب السينما بالريل مع أم فارس.
مقدمة البرنامج : ما قصة لورنس العرب؟
• خليل الرفاعي : كان يمكن أن يسموني النجم العالمي اذ جاء منتج لشركة بريطانية الى بغداد وشاهد تمثيلية لي وللأستاذ كمال القيسي وقال"أريد هذين الممثلين"وفعلاً التقينا بالمنتج واتفقنا على أن يكون يوم 12 تموز 1958، وفي يوم 14 تموز نكتب العقد ولكن قامت الثورة وغادر العراق وذهب للقاهرة واختار بدلاً مني الفنان عمر الشريف واختار مكان كامل القيسي رشدي اباظة. الآن وصلنا الى المتحف وأنا وعدتك بهذه النزهة البغدادية.
مقدمة البرنامج : نعم وأنا سأنتهز هذه الفرصة لأسأل بعض الاسئلة، هل كان للوالد الذي يلبس الملابس البغدادية تأثير في شخصية أبي فارس وما مثله؟
•خليل الرفاعي : طبعاً الأب هو مصدر اساس، وكان والدي يلبس العمامة الخضراء وفي يوم من الأيام في الصيف كنا على السطح وجمعنا أنا وأخي وقال لنا"هذه العمّة الخضراء نسب لأننا سادة نعود الى زين العابدين بن الحسين، لكن أريد منكما أن تدرسا في المدارس ويكون لسانكما هو سيد الموقف».
 مقدمة البرنامج : هل تحب شاي السماور؟
• خليل الرفاعي : طبعاً فنحن في البيت نضع ابريق الشاي عليه دائماً.
مقدمة البرنامج :"ليش ابني ليش"لمن تقولها؟
• خليل الرفاعي : هذا برنامج للأطفال قدمته، كانت حياتنا جميلة، فأنا قدمت الكثير من برامج الأطفال فمن يريد أن يقوم البطولة عليه أن يبدأ من الطفولة، لأنه عندما يكبر لن نستطيع تقويمه وهذا أساس برنامج"ابني ليش».
 مقدمة البرنامج : متى قال لك والدك ليش ابني ليش؟
• خليل الرفاعي : عندما نجحت من الصف الرابع وأخي من الصف الخامس الى السادس، سأله ماذا تريد هدية قال له"اريد سيارة صغيرة»، أما أنا قلت له"بندقية صغيرة"فقال ماذا تفعل بها قلت"اتونس بها"وفعلاً اشترى لي البندقية وعندما ضربت عصفوراً في الحديقة، قال لي: ليش ابني ليش، وكنت خجلاً جداً منه ورميت البندقية.
 مقدمة البرنامج : ما قصة الكلب الذي أثر في حياتك؟
•خليل الرفاعي : في أحد الأيام كانت أم فارس ذاهبة الى أحد الأعراس، وكنت اتبعها وهي تعرف ذلك، وفجأة ظهر لي كلب فذعرت منه وحضنتني وادعيت البطولة أمامها وقمت بطرد الكلب واوصلتها الى البيت وشكرتني على هذا الموقف البطولي، ثم اصبحت بيننا نظرة فموعد فلقاء فزواج.
 مقدمة البرنامج : هل كنت تحتاج للغناء في المسلسلات أم هو هواية؟
• خليل الرفاعي : هو هواية بالأساس، ولكن لكوني فناناً، فلابد أن اخطط، فما دام هناك مسلسلات وبرامج متنوعة، فلابد أن يعرف الانسان الفنان العزف على آلة موسيقية.
 مقدمة البرنامج : متى تعلمت العود؟
• خليل الرفاعي : سنة 1942 في منطقة تسمى الحيدرخانة، اذ كان هناك أستاذ يعلّم العود على النوتة الشرقية.
 مقدمة البرنامج : هل كنت تقرأ النوتة؟
•خليل الرفاعي : نعم كان اول درس تعلمته هو سمعت شعراً للعندليب لأنه ليس فيه صعود ونزول. وعام 1946 قدمت الى معهد الفنون الجميلة، واخترت فرع التمثيل، لكن ظهر اسمي في قسم العود الشرقي.
 مقدمة البرنامج : هل جربت التلحين؟
• خليل الرفاعي : لا الحقيقة ليس اختصاصي، قدري هو التمثيل رغم أن كل اغاني التمثيلات وحتى الاذاعية التي اقدمها هي تأليفي وأؤديها بصوتي.
 مقدمة البرنامج : أنت مع التخصص اذن؟
• خليل الرفاعي : نعم فالتمثيل قدري رغم الهوايات الأخرى، اذ حصلت على أوسمة في الرياضة في السلة والطائرة والقدم.
مقدمة البرنامج : شكراً جزيلاً لك على هذا الحوار الجميل.