ايليا ابوماضي يقول عبدالوهاب اغتصب مني قصيدة لست ادري

ايليا ابوماضي يقول عبدالوهاب اغتصب مني قصيدة لست ادري

سمعته – وانا جالسة امامه وجها لوجه يقول لي: السحب تركض في الفضاء الرحب ركض الخائفين والشمس تبدو خلفها صفراء عاصبة الجبين والبحر ساج صامت فيه خشوع الزاهدين لكنها عيناك باهتتان في الافق البعيد
سلمى بماذا تفكرين
سلمى بماذا تحلمين
ولم يقل لي صاحب هذه الابيات الشاعر العربي المعروف ايليا ابو ماضي من هي سلمى، كنا جالسين حول مائدة في مطعم "النجم الشرقي" في مي بروكلين بنيويورك – رسالته عن احب قصائد الغزل التي كتبها،

 فاخذ مني القلم والورقة التي امامي ورفع نظارته عن عينيه واسترسل في كتابة القصيدة كلها، ثم القاها باسما وكانت ذكرى هذه الابيات حركت في نفسه عاطفة قديمة، فسألته ما هي اكبر قصة حب في حياته، فاجابني ضاحكا، شوها الفضيحة ما بدي".
وعدت رسالته هل كل قصائد الغزل التي كتبها خاصة بشخص او عدة اشخاص، فقال وفد لاح في عينيه البريق.. يستحيل للقلب ان يستقر انه يتحرك دائما "ثم اضاف " لقد سموه قلبا لانه منقلب!

المطالعة.. والورق.. والوجه الحسن!
ولا ادري ما اذا كانت تجاعيد العمر قد وصلت الى قلب ايليا ابو ماضي فقد بلغ الشاعر حوالي الخامسة والستين من عمره وخط الشيب البقية الباقية من شعره، ولما سألته عن هوايته قال انه يهوى المطالعة ولعب الورق. واضاف صديق كان يجلس معنا: و"الوجه الحسن"! فرد عليه الشاعر قائلا: "وهل يمكن الانسان في جسده قلب الا يحب النساء!".

هرب من طغيان الانجليز
ولقد ولد ايليا ابو ماضي في مصر من ابوين من اصل لبناني.
ولا يزال بعض اقاربه في مصر ومنهم النجمة السينمائية زوزو ماضي وكريمتها ايقون ماضي، وروى انه هاجر من مصر في سنة 1911 وكان في العشرين من عمره، هجرها لانه لم يستطع ان يخضع للرقابة الشديدة التي فرضها الانجليز على الصحف وشبكة الجاسوسية التي نشرتها هذه السلطات حتى بين الاصدقاء.

شعر التشاؤم.. والتفاؤل!
وقال ايليا ابو ماضي انه لم يعرف حافظ ابراهيم ولا شوقي لانه كان شابا خجولا ولم يسمع اليهما حين كان في مصر، وقال انه تأثر بالمتنبي وبشعر ابي العلاء المعري حتى انه اخذ عنه تشاؤمه، ثم خلع عن نفسه هذا التشاؤم وسار خلف موكب الحياة المشرق.

عبد الوهاب اغتصب مني "لست ادري"!
ولقد ترك ايليا ابو ماضي مصر ولكن شعره وقصائده جاءت الى مصر وتغنى بها كل من يحب الادب، والمطرب عبد الوهاب ينشد له قصيدته المعروفة لست ادري او الطلاسم، ولما قلت له هذا قال انني اعرف ان عبد الوهاب يغني لي ويكتب اسمي في الاعلانات وكانني نجم سينمائي، وانا لم اقبض شيئا من هذا كله، بل ان عبد الوهاب لم يكتب الي يطلب مني الموافقة على تلحين قصيدتي، ولا اعتقد ان حقوق التأليف مباحة في مصر الى هذا الحد!

الجيل العربي الجديد ينسى لغة العرب
واليوم يصدر ايليا ابو ماضي جريدة (السير) التي انشاها منذ 35 سنة وقد كانت مجلة ادبية فكاهية في اول الامر، وهي توزع بين الجالية العربية هنا، ولكن مصيرها كباقي الجرائد العربية، الزوال، فالجيل الجديد في الجالية العربية يكاد ينسى اللغة العربية.
مقلب!
واطرف ما حدث في السير انه كان يترجم فيها قصة مصرية نقلا عن مجلة امريكية، فتوقفت هذه المجلة بعد ثلاثة اعداد واضطر ايليا ابو ماضي ان يؤلف باقي اجزاء القصة، وقد دعاني لازور مكتب السير وتركنا المطعم وسرنا معا في شوارع بروكلين حتى وصلنا الى مبنى قديم به مطابع سبقها الزمن.
وكان يتحدث عن السير كما لو كان احد ابنائه.. وللشاعر ايليا ابو ماضي ثلاثة ابناء، اكبرهم دكتور في الطبيعة يعمل في اكبر معامل تجارب الذرة في بروكهافن بقرب مدينة نيويورك، واصغرهم مهندس كهربائي في سلاح الطيران، والابن الثاني لم يذكر عنه شيئاً الا انه مريض.

شكرا لاعدائي!
وقد اصبح ايليا ابو ماضي مقلا في كتابة الشعر فقد مضت سنة كاملة دون ان يقوله، ولكنه كتب ديوانا جديداً لم يسبق له نشره  ويقول ان سبب اقلاله انه ليس هناك شيء يثير العاطفة وان الاديب العربي في امريكا يعطي ولا يأخذ لان البيئة التي يحيا فيها لا تنفعل به، ثم ردد لي آخر ما قاله من شعر وهي قصيدة مطلعها:

شكرا لاعدائي فلولا عيشهم
لم ادر انهم من القوغاء
نهش الاسى لما ضحكت قلوبهم
غرس المحبة هائم البقضاء
عفو المروءة والرجولة انني
اخطأت حين حسبتهم نظرائي
وقد قال ايليا ابو ماضي هذه القصيدة في مجال خصومه في العدد الخاص بمرور 35 سنة على السمير.

الروح والمادة
واخيرا سمعته يتحدث عن العصرين اللذين عاشهما وعن الدنيا القديمة والجديدة اللتين قضى فيهما حياته فقال: (ان المادة طغت على الروح، وان العالم الحاضر عالم الالات، وقد اخترع الانسان الالة ليستعبدها فاذا بها تستعبده) وقد زار ايليا ابو ماضي لبنان اكثر من مرة وهو يرى ان الشرق مع ذلك يجب ان يتجه نحو الالة والا ظل عبدا وفريسة لغيره.
واخيرا ودعته وخرجت وتركته خلفي في مكتب السير بين مكتبته القديمة والات الطباعة العربية العتيقة، وبدا لي انه رجل اصبح مزيجا من روحانية الشرق ومادية الغرب ولكنه بدا الي ايضا وسط حي بروكلين  كانه شجرة كبرت وشاخت في ارض غير ارضها..

خيرية خيري