دحلوص: ملعب نفط الجنوب سيرتدي حلة زاهية في الموسم المقبل

دحلوص: ملعب نفط الجنوب سيرتدي حلة زاهية في الموسم المقبل

بغداد/ يوسف فعل
أكد إبراهيم دحلوص رئيس الهيئة الإدارية لنادي نفط الجنوب الرياضي ان الأعمال جارية على قدم وساق لانجاز أرضية ملعب النادي بالثيل الاصطناعي ، ليكون جاهزا لاستقبال مباريات الدوري للموسم المقبل ويصبح بذلك أول ملعب مزروع بالثيل الاصطناعي في البلاد يحتضن منافسات الدوري.

وقال دحلوص في حديثه لـ( المدى الرياضي) : ان الشركة الألمانية المنفذة  للمشروع تواصل عملها وفق ما خطط له من دون منغصات ، وتسير مراحل العمل بطريقة منظمة وبصورة تدعو الى السرور لأجل ان يظهر ملعب النادي بحلة زاهية يوازي الملاعب العالمية لاسيما ان الاتحاد الدولي لكرة القدم سمح بإقامة المباريات الدولية والمحلية على الملاعب المزروعة بالثيل الاصطناعي.
وعن سبب اللجوء الى زراعة الملعب بهذه الطريقة قال: ذلك يعود الى ان الى جميع المحاولات السابقة بفرش أرضية الملعب بالثيل الطبيعي خلال السنوات الماضية لم يُكتب لها النجاح نظراً للملوحة العالية في الأرض وصعوبة زراعتها، لذلك سعت ادارة النادي الى الاستعانة بالشركة الألمانية لاستبدال أرضيتها وإنهاء معاناة اللاعبين والفرق الزائرة.
وأشار الى ان الادارة تسعى بجد الى نجاح التجربة لانها الاولى في عموم البلد لأجل تكرارها في ملاعب المحافظات الأخرى التي تعاني من سوء الأرضية وعدم صلاح إقامة المباريات عليها ، فضلا عن انها أثرت بصورة كبيرة على العطاء الفني للاعبين والأساليب التكتيكية للمدربين.
تلافي الأخطاء
وعن حظوظ فريق نفط الجنوب في المنافسة على الوصول الى المربع الذهبي قال : أن التأهل الى منافسات دوري النخبة يعد انجازا كبيرا للهيئة الادارية للنادي التي لم تبخل بشيء في توفير جميع مستلزمات نجاح الفريق في مسيرته بمشوار الدوري، اما المنافسة للوصول الى المربع الذهبي فهي طموح مشروع ورغبة كبيرة تعتري جميع اللاعبين والملاك التدريبي لتحقيق النتائج الجيدة في دوري النخبة التي تتناسب مع المهارات العالية للاعبين وقدراتهم البدنية وباستطاعة الفريق ان يكون منافسا عنيداً على صدارة المجموعة بعد ان تجاوز حالة الإخفاق في المباراة الاولى امام  كربلاء وتلافي الأخطاء الفردية والتكتيكية في المباريات المقبلة.
دوري متعب
وعن تباين المستوى الفني في اغلب مباريات الدوري قال : لقد اثر طول الدوري وخوض اكثر من المباراة في الأسبوع وغياب التخطيط عن اجندة لجنة المسابقات على المستوى الفني العام للمباريات فضلا عن تعرض اللاعبين الى حالات الاجهاد البدني وكثرة الاصابات التي لعبت دورا كبيرا في تغيير الأساليب الخططية للمدربين ، وعانت اغلب الفرق من سوء ارضية الملاعب غير الصالحة لخوض المباريات ، لذلك كان المستوى الفني العام غير مستقر وشهد حالة من التذبذب.
واوضح : ان زيادة عدد الفرق في الدوري كانت عملية غير مدروسة وذات أهداف انتخابية لم تسهم في النهوض بواقع الدوري من الناحية الفنية حيث اسهم ذلك في إضعاف المنافسة وانحسار المواهب وظهرت بعض المباريات خالية من الإثارة والمتعة ، لذلك لابد من العمل على تقليص عدد الفرق في الموسم المقبل بشكل يسهم في عودة الدوري الى سابق عهده.
طموح مشروع
وعن اسباب كثرة إهدار الفرص من المهاجمين في المباريات قال  رئيس ادارة النادي : يمتلك الفريق ثلاثة مهاجمين من الطراز الجيد ناصر طلاع ونواف فلاح وعلي جواد الذين يمتلكون المهارات الفردية العالية والحس التهديفي داخل منطقة الجزاء لكنهم تعرضوا الى اصابات مختلفة أثرت بشكل كبير على عطائهم الفني ومقدرتهم التهديفية ، ومن الصعب تعويضهم بمهاجمين آخرين لذلك كانت  الهجمات تفتقر الى اصحاب اللمسة النهائية، وأتوقع ان يضع مدرب الفريق المعالجات التكتيكية المناسبة لتعزيز المقدرة الهجومية لكسب المزيد من النقاط والدخول بقوة للمنافسة على الوصول الى المربع الذهبي.
مؤكدا ان طموح الادارة والملاك التدريبي للفريق يتمثل بالوصول الى المربع الذهبي الذي يعد انجازا كبيرا للإدارة التي جاوزت عمرها الزمني القصير من خلال الاهتمام الكبير بجميع الألعاب الفردية والجماعية للنادي والمشاركة في جميع البطولات المحلية ، ويبقى الوصول الى المربع الذهبي غاية نسعى الى تحقيقها لقطف ثمارالجهود الكبيرة التي بذلت من ادارة النادي واللاعبين والملاك التدريبي خلال منافسات الدوري.
تقارب المستوى
وعن أبرز الفرق التي تنافس للحصول على لقب الدوري قال :كشرت بعض الفرق عن انيابها في دوري النخبة وبانت طموحاتها بانها تسعى بقوة لخطف لقب الدوري للموسم 2009 - 2010 لامتلاكها اللاعبين الجيدين القادرين على  انتزاع الفوز والملاكات التدريبية التي لها القدرة على قراءة اوراق المنافس وايجاد الثغرات التكتيكية في صفوفه: من ابرز تلك الفرق اربيل والقوة الجوية ودهوك والشرطة والنجف وكربلاء والزوراء، ازاء ذلك يتوقع ان تحفل مباريات دوري النخبة بالقوة والتنافس المثير لتقارب المستوى الفني بين الفرق المتأهلة الى دوري النخبة.
مشيرا الى ان تأجيل مباريات دوري النخبة بسبب تداعيات العملية الانتخابية ألقت بظلالها على جاهزية الفرق من الناحيتين الفنية والبدنية وأثرت على المنهاج التدريبي للمدربين ، وعودة المنافسة يسهم بعودة الروح للمسابقة ويعيد الجمهور الى المدرجات من جديد، ويدفع اللاعبين الى بذل أقصى ما لديهم من الإمكانات الفنية خلال المباريات برغم حرارة الجو.
 تجاهل الهيئة العامة
وبشأن تمديد (فيفا) لعمل اتحاد الكرة مدة عام واحد على خلاف  مطالب الهيئة العامة قال : إن قرار (فيفا) فيه إجحاف كبير للهيئة العامة التي تعد أعلى سلطة فيه حيث لم يرع المطالب التي نادت بها الهيئة العامة المتمثلة بضرورة إقامة الانتخابات في بغداد والدعوة الى تأجيلها لمدة ثلاثة أشهر بغية الوصول الى الحلول الناجعة للخروج من مأزق التعرض الى العقوبات الدولية وحرمان منتخباتنا من المشاركات الخارجية ، لكن (فيفا) خالف التوقعات ومدد للاتحاد مدة عام واحد وهناك محاولات عدة لإنهاء ملف الانتخابات وتقليل فترة التمديد لأجل إقامة الانتخابات بطريقة ديمقراطية شفافة بعيدا عن التهميش والإقصاء لتشكيل اتحاد قوي يسهم في النهوض بواقع اللعبة نحو الأفضل.