ميريل ستريب: أحاول دائماً النجاح في ما أقوم به لأنه المطلوب مني

ميريل ستريب: أحاول دائماً النجاح في ما أقوم به لأنه المطلوب مني

محمد رضا
* في ماضيها 19 ترشيحاً للأوسكار من بينها ثلاثة انتصارات، فهي نالت الأوسكار عن دورها المساند في «كرامر ضد كرامر» لروبرت بنتون (1979 (وعن دوريها الرئيسيين «اختيار صوفي» لألان ج. باكولا (1982 (و«السيدة الحديدية» لفيليدا
لويد (2011.(عادت ستريب كمرشحة سنة 2013 عن دورها في «أوغوست، مقاطعة أوساج» لجون َولز ثم سنة 2014 عن دورها المساند في «داخل الغابة» لروب مارشال.

لكن إذا جمعت كل ما حصدته من جوائز كبيرة وصغيرة فإن الحصيلة بالنسبة لهذه الممثلة التي احتفلت في الربيع الماضي ببلوغها 67 سنة يصل إلى 188 جائزة عدا تلك المذكورة.
هذا العام هناك حديث عن عودتها إلى ساحات الجوائز عبر فيلم ستيفن فريرز الجديد «فلورنس فوستر جنكينز» الذي هو إنتاج بريطاني سيُنظر إليه أميركيًا كعمل آخر مستقل بين أفلام هذا الموسم.
خلال مقابلة لـ«الشرق الأوسط» مع ستريب دار الحوار التالي:

* أوسكارات عدّة وجوائز مختلفة..كيف تتحملين ذلك؟
ميريل ستريب: أحاول دائماً النجاح في ما أقوم به لأنه المطلوب مني 2017/9/1(تضحك) ليس عليّ تحملها، بل قبولها.
* عندما فزت بأوسكارك الثالث سنة 2012 عن «المرأة الحديدية» شوهدت على التلفزيون في إحدى المقابلات وأنت تقللين من احتمالات فوزك. هل ستفعلين ذلك إذا ما تم ترشيحك للأوسكار مجددًا؟
­ حينما فعلت ما تقوله لم أقصد تقليل الاحتمالات بقدر ما قصدت الإشادة بالممثلات الأخريات اللواتي تنافست معهن على الجائزة. غلن كلوز وروني مارا وفيولا ديفيز وميشيل ويليامز.. من منا لا يستطيع إلا تقديرهن؟ ما أشعر به هو قدر من الخجل لكوني فزت على أيِّ منهن.
* ماذا عن المرات التي ترشحت فيها ولم تحظي بالفوز؟
­ لا أمانع الفوز في كل مّرة، لكنه الشعور ذاته. الأوسكار يضع الممثلات الجيدات في مستوى واحد عند الترشيح وعندي لا يهم بعد ذلك من يفز بقدر أن المهم هو الاشتراك معًا بتشكيل طاقم رأته الأكاديمية الجدير بالترشيح.
* لكن هناك ميريل ستريب التي تفرح لفوزها أيضاً، أليس كذلك؟
­ أنا ما زلت مثل فتاة صغيرة تفرحها الحياة وتفرحها الهدايا والجوائز. هل هناك مَن لا يحب الفوز؟ ما قلته هو رغبتي الدائمة في أن أتوجه إلى منافساتي بالتحية لأننا اشتركنا جميعًا في تقديم أفضل ما لدينا من بذل في سبيل إتقان ما نقوم به.
* كيف تتعاملين إذن مع حقيقة أنك ممثلة موهوبة ومشهورة؟
­ كل هذا الأمر جانبي بالنسبة لي. لا أعيشه كثي ًرا. لا أقصد أن أتعامل مع هذا الوضع ولا أعتقد أنني أتعامل معه أسا ًسا. بالنسبة لي أحاول دو ًما إجادة ما أقوم به لأن هذا هو المطلوب مني.
* هل تعتمدين على أسلوب معين في الأداء؟ هل تتبعين منه ًجا محددًا؟
­ لا. كل ممثل يرتاح لطريقته في العمل. هناك ممثلون يتبعون المنهج (تقصد منهج كونستانتين ستانيسلافسكي الذي سار عليه مارلون براندو وآل باتشينو من بين آخرين) والبعض متحرر منه. بالنسبة لي لا أعرف كيف أصف ما أقوم به.
* كيف تحضِّرين لأدوارك؟
­ جزء كبير من التحضير يتم تلقائياً. أقصد أن أقول إن هناك جانباً مني يقبل على العمل كما هو. من ناحية أحترم خصائص الشخصية التي أقوم بها والتي تختلف بين كل عمل وآخر، ومن ناحية أخرى هناك «أنا» التي تقوم بالدور وهذه لا تتغيرا؟
*هل مارستِ الغناء؟"فلورنس فوستر جنكينز" ثاني فيلم لك تغنين فيه خلال السنوات الثلاث الأخيرة. هذا بعد «ريكي أند ذا فلاش». هل كنتِ تتمنين الغناء سابقاً؟
­ ليس على نحو محترف. درست الموسيقى في «مدرسة الموسيقى في كلية يال». إنها الصدفة التي توفرت لي أن أقوم بدور مغنية في هذين الفيلمين. لكن لا بد أنك لاحظت الفرق بين كل فيلم وآخر. في «ريكي» كنت مغنية محترفة ولو أن قطار
النجاح وصل إلى آخر مداه وفي «فلورنس» أنا مغنية لا تجيد الغناء تصر على خوض التجربة. هذا الوضع الساخر كان أحد أسباب قيامي ببطولة هذا الفيلم.
* ماذا عن المخرج البريطاني ستيفن فريرز، هل أيضا مخرج ساخر في أفلامه؟
­ من أفضل المخرجين الذين عملت معهم. استمتعت كثيراً بطريقته في توجيه الممثل.
* فلورنس فوستر جنكينز هو أيضا، وأساساً، فيلم سيرة ذاتية كون الشخصية حقيقية، هل حدث أنك سمعت بها قبل قيامك بتمثيل الفيلم؟
­ عرفت بها من أيام دراستي الموسيقية، لكنها لم تبق طويلاً في بالي أو في بالنا جميعًا على ما أعتقد. كانت محط سخرية من الذين استمعوا لها ومن غالبية من عرفوها لأنها لم تكن تجيد الغناء.
* هناك جانب مأسوي في هذه الشخصية؟
­ صحيح. هي شخصية مأسوية من حيث إن طموحاتها كانت أكبر من قدراتها ومن حيث إنها عانت كثيرا من سعيها المستمر لتحقيق مكانة تعتقد أنها تستحقها.
*مَن يعرفك يعرف أنك صاحبة خيال واسع. هناك أفق عريض تتحركين فيه بطلاقة. هذا ما يجعلك ممثلة متميّزة ما يؤدي إلى نجاح شخصياتك جميعاً؟
­ أشكرك على ما تقوله. في الحقيقة أريد دائماً أن أنطلق في خيالي. لا أريد أن أتوقف عن أن أكون طفلة.
* مَن هنّ الممثلات أو ربما الشهيرات في أي مجال اللواتي تعتبريهن نموذجاً في الموهبة أو في المعرفة الفنية؟
­ ليف أولمن وإيرين وورث وجيرالدين بايج وليزا مينيللي. بالنسبة لي كل واحدة أرادت عبر فنها التأكيد على خصوصياتها.
* كيف تنظرين إلى نفسك... كنجمة أو كممثلة؟
­ لا أحب كلمة نجمة. أنا ممثلة،بل (ممثلة شخصيات (Actor Character ممثلة تدخل تحت بشرة الشخصية التي تقوم بتمثيلها.

عن الشرق الاوسط