اختراعات ليوناردو دافنشي: طائرات ومظلات حقيقية!

اختراعات ليوناردو دافنشي: طائرات ومظلات حقيقية!

ابراهيم العريس
يحدث في بعض الأحيان أن تُقدّم نشاطات ليوناردو دافنشي الإبداعية في مجال الاختراعات والهندسة وتصميم الآلات، على أنها مجرد شطحات فنان كان، لفرط ما «يغالي في تقدير عبقريته ومواهبه» يريد أن يحشر أنفه في كل شيء. وفي هذا الإطار نُظر أحياناً إلى التصاميم التي وضعها صاحب «الموناليزا» لعدد من الآلات الحربية، على أنها ابتكارات شغل بها أوقات فراغه وتنتمي إلى عالم الخيال - العلمي.

 غير أن هذه النظرة تبدو لنا للإنصاف، غير صحيحة على الإطلاق. ذلك أن مخترعات دافنشي العلمية والتقنية، والتي اشتغل عليها تحديداً خلال الأعوام الوسطى في ثمانينات القرن الخامس عشر (وبخاصة بين عامي 1482 و1486)، لم تكن مجانية ولا كانت شطحات، بل كانت محاولات جدية للوصول إلى ابتكار عتاد حربي ووسائل انتقال يمكن لمدينة ميلانو - التي كان انتقل إليها في ذلك الحين - أن تنفذها ما يساعدها، في رأي دافنشي، في تحقيق انتصارات عسكرية. وكان دافنشي ينطلق في هذا التفكير من مبدأ بدأ يسود في ذلك الحين، وفحواه أن الحروب المقبلة لن تكون حروب شجاعة فردية وقوة جنود مبنية على تخطيطات عبقرية لقادة متميزين، بل إن الإنسانية باتت في طريقها لتدخل عصراً يجب أن تعتمد فيه الحروب أكثر وأكثر على التقنيات والأعتدة المعقدة، كما على وسائل اتصال وانتقال لا عهد للبشرية بها من قبل. والمرجّح أن ليوناردو دافنشي كان قد بدأ التفكير في هذا كله منذ عام 1472، حينما وقع بين يديه كتاب كان ذا رواج في الأوساط السياسية والعسكرية في ذلك الحين من تأليف روبرتو فالتاريو عنوانه «عن الملوك العسكريين» وفيه بداية حديث تقني وفكري عما وصفه المؤلف بـ «ضرورة أن تكون الهندسة وصناعة الآلات جزءاً من نشاط الملوك العسكري، استعداداً لمستقبل تقني لا مراء في قدومه».
> وهكذا حينما قدم ليوناردو دافنشي إلى ميلانو آتياً من فلورنسا ليقيم هناك ويعمل، حتى من دون أن يكون استكمل لوحة «التبجيل»، كان ثمة هدفان متوازيان من إقامته في ميلانو التي كانت تعتبر من أكبر حواضر أوروبا في ذلك الحين: نحتُ تمثال ضخم يمثل الطاغية فرانشسكو سفورزا راكباً حصانه، بتمويل من لودوفيكو ايل مورو، حاكم ميلانو الذي أراد بذلك أن يكرم ذكرى والده، من ناحية، ومن ناحية ثانية إقناع حاكم ميلانو بصواب أفكاره عن الأسلحة الجديدة التي كان بدأ يرسم لها مخططاتها. وهكذا بالتزامن مع بدء اشتغاله على التمثال، واستكماله رسم واحدة من أعظم لوحاته في ذلك الحين «عذراء الصخور»، راح دافنشي يشتغل جدياً على تصميماته الهندسية. ونعرف طبعاً ان ذلك الاشتغال ترك لنا جملة مشاريع، قد يبدو بعضها اليوم مضحكاً، بينما تتجلى عقلية ابتكار جدية ومغرقة في حداثتها بالنسبة إلى زمنها، في بعضها الآخر، علماً أن القرون التالية شهدت ولادة أشكال متطورة وحقيقية من كل الابتكارات التي كان دافنشي رائداً فيها، ومن بينها الدبابة، والمظلة (الباراشوت)، والطائرة المروحية... وخصوصاً الطائرة العادية.
> صحيح أن في إمكاننا أن نقول أن دافنشي لم يحقق، بالفعل، أياً من تلك الاختراعات، إذ نعرف أن المسألة، في نهاية الأمر، لا تتعلق في مثل هذا المجال من الابتكار، بعبقرية الفرد وحدها، إذ يتعين ان تتضافر هذه مع تقدم تقني وصناعي، وتحسن في صنع المعادن وغيرها من المواد، وفي استخدامها. لكن رسومات الرجل تظل شاهدة على أفكار واتته باكراً، عن اختراعات احتاجت البشرية إلى الانتظار قروناً أخرى قبل أن «تخترعها» بالفعل. وفي مقدم هذه الأفكار أفكار دافنشي عن الطائرة.
> نعرف طبعاً أن الإنسان كان، منذ ايكاروس على الأقل، يحلم بأن يطير في الفضاء وتشهد على هذا عدة أساطير حوّلها كبار الرسامين، ومن بينهم بروغيل الكبير، إلى لوحات فنية خالدة. كما نعرف أن عالماً عربياً هو عباس بن فرناس، واتته هذه الرغبة وسعى يوماً إلى تحقيقها. غير أن «مغامرة» دافنشي في هذا المجال تبدو مختلفة تماماً: بالأحرى تبدو مفتتحة للأزمان الجديدة، الأزمان التي لا يعود معها طيران الإنسان رغبة شاعرية أو خيالية، أو محاولات فردية قاتلة، بل علماً يُشتغل عليه بكل جدية، عبر أرقام ومعطيات وتخطيطات تجعل الأمر ممكناً حتى وإن تأخر تنفيذه. وفي هذا الإطار، قد يكون علينا أن نلاحظ هنا ان أفكار دافنشي في هذا المجال تبدو، نظرياً وهندسياً، شديدة القرب من الأفكار التي أدت في القرون التالية إلى إنتاج الآلات، لا سيما الطائرة.
> إذاً بالنسبة إلى أفكار «الطائرة» لا شك في أن جرأة ليوناردو دافنشي الفكرية لعبت دوراً كبيراً في مشروعه... ومع هذا يُجمع اليوم دارسو حياة الرجل على أنه، حتى وإن كان المبدأ صحيحاً، أنفق سنوات عدة من حياته وهو يتبع خيطاً، كان من المستحيل أن يوصله إلى أي مكان. بيد اننا نود هنا أن نقول ان دافنشي انطلق، في الأصل، انطلاقة صحيحة، إذ إنه أمضى في البداية وقتاً طويلاً، وهو يرصد حركة الطيور، ويدرس ديناميكية الهواء وثقله وعلاقة ذلك بالجاذبية الأرضية، وبعد هذا نراه يشتغل على تشريح أجنحة الوطاويط (الخفاش) وغيرها من الطيور لدراسة علاقة حركتها وخفتها بالدينامية الهوائية... لكنه بدلاً من أن يتبع هذا الخط الصحيح، نجده في لحظة، يتجاوز هذا كله ليغرق في دراسة أمور من المفترض أنها يجب أن تكون لاحقة: مثل موقف الطيار إذا جابهته غيوم حجبت عنه الرؤية، وضرورة الوصول إلى صنع المظلة، التي إذ صممها على شكل هرم من قماش يمكن اعتبار رسومها اليوم أول رسوم في التاريخ لمظلة يمكن استخدامها... لكنه في المقابل عجز تماماً عن الوصول إلى أسلوب يرفع الآلة من على الأرض ليحلق بها في الفضاء، وعجز عن الوصول إلى أي حل لمشكلة الوقود... لذلك اكتفى بأن يجعل قوة الإنسان وعضلاته، الوقود المسير للآلة، مع العلم أن وزن الإنسان المفترض أن يطير بتلك الآلة، يقل بمقدار 78 في المئة عن وزن الآلة نفسها، ما يجعل من المستحيل عليه تشغيلها. والحال أن هذا ما كان دأب عليه دافنشي بالنسبة إلى هذا النوع من الاختراعات. فمثلاً، الدبابة التي صنعها جيدة نظرياً، وقادرة على إلحاق الهزيمة العسكرية بالأعداء... ولكن كيف ستتحرك هذه الآلة؟ إنها من الثقل بحيث يحتاج الأمر إلى عشرات الرجال الأقوياء لكي يحركوها... وحتى هنا لن تكون حركتها سريعة، بل شديدة البطء، ما يجعل الأعداء قادرين على اصطيادها بكل سهولة.
> والحال ان هذا كله يجعل «اختراعات» ليوناردو دافنشي عصية على التنفيذ العملي، ومن هنا لم يحفظ لنا التاريخ أي تجربة فعلية لأي آلة من آلاته، حتى وإن كان بعض المصادر يذكر تجربة يتيمة للطيران بآلة صنعها دافنشي وبعض مساعديه، فوق قمة جبل صغير يدعى جبل تشيتشيري يقع بالقرب من ميلانو، ولكن من الواضح أن ليس ثمة أبداً ما يؤكد حدوث هذه التجربة بالفعل، كما أن ليس ثمة ما يؤكد صنع أي آلة من الآلات التي صممها دافنشي.
> وانطلاقاً من هذا، يمكن الاكتفاء بتبجيل دافنشي، المخترع، نظرياً، والوقوف بدهشة أمام تصميمات إذا نظرنا اليها اليوم سنجدها فعلاً تبدو كأنها تصميمات لآلات ممكنة الصنع. وفي هذا الإطار، النظري، في هذا المجال، تتجلى في الواقع عبقرية ليوناردو دافنشي (1452 - 1519) الذي كان، رساماً ونحاتاً ومفكراً وممهداً للتفكير العلمي والعملي، وواحداً من كبار النهضويين الذين عرفهم التاريخ، لا سيما في ايطاليا. وحتى اليوم لا يزال ليوناردو دافنشي، منافس مايكل انجلو، واحداً من كبار الرسامين، علماً أن واحدة من لوحاته، وهي «الموناليزا» أو «الجوكوندا» تعتبر، شعبياً، أشهر و «أجمل» لوحة في تاريخ فن الرسم، بابتسامة صاحبتها الرائعة الخلابة، حتى وإن لم تكن - بالطبع - أعظم أعمال هذا الفنان الذي كانت قصة حياته نفسها «عملاً» فنياً رائعاً أيضاً.

عن الحياة اللندنية