سر.. عبدالحليم حافظ..نصيحة من اطباء لندن هي التي جعلته يؤمن على صوته

سر.. عبدالحليم حافظ..نصيحة من اطباء لندن هي التي جعلته يؤمن على صوته

* متى داخلك الاحساس بالتشاؤم؟
* لماذا تؤمن على صوتك وانت في هذه السن؟
* لم يفقد – من قبل – مطرب او مطربة صوته، حتى تؤمن على حياتك على هذه الصورة
* لماذا تدفع ألف جنيه سنوياً لمدة خمسين سنة؟

القيت هذه الاسئلة على اول مطرب يؤمن على صوته بمبلغ خمسين ألف جنيه...
نصيحة الاطباء الانجليز
قال الولد النمرود ان الاطباء الانجليز هم الذين نصحوه بان يؤمن على صوته.. قال لهم عبد الحليم حافظ انه لم يحدث ان فقد مطرب او مطربة صوته، فردوا عليه بان الجو في مصر يؤثر في الصوت.. الحر الشديد يؤثر في الصوت والرطوبة الشديدة تؤثر في الصوت ومادام صوتك هو ثروتك ومصدر رزقك فيجب عليك ان تحافظ عليه.. ومن وسائل المحافظة على هذه الثروة ان تؤمن على صوتك!
وقال الولد النمرود انه رأى في انجلترا وكل دول اوربا التي زارها في العام الماضي، المطرب يؤمن على صوته ولاعب كرة القدم يؤمن على قدمه وكل انسان موهوب يؤمن على الشيء الذي وهبه الله.. فلم لا يؤمن هو الآخر على حنجرته؟
ولم يكتف الولد النمرود بان يؤمن على حنجرته بمبلغ 50 ألف جنيه يدفعها على اقساط سنوية قيمة كل قسط الف جنيه، وانما يطالب كل شركة سينمائية تتعاقد معه بان تؤمن هي الاخرى على صوته وعلى حياته لصالحها طول مدة تصوير الفيلم!
اسبقني يا قلبي اسبقني
كان الولد النمرود يسجل  لحناً جديدا من كلمات مرسي جميل عزيز وتلحين محمد الموجي لفيلم حكاية حب من اخراج حلمي حليم.. وهو اللحن الذي يقول فيه:
اسبقني يا قلبي اسبقني
ع الجنة الحلوة اسبقني
اسبقني وقول لحبيبي
انا جاي على طول يا حبيبي
على قد ما شفت هوان
واحترت ياقلبي زمان
اههو جالك يوم ترتاح
على اجمل بر امان
وعيون زي الافراح
تسقيك الشهد حنان
اسبقني يا قلبي اسبقني
ع الجنة الحلوة اسبقني
الحقني قوام الحقني
ع الجنة الحلوة اسبقني
وفي فترات الاستراحة بين تسجيل كل جزء من الاغنية، كان عبد الحليم ينتحى بي جانبا ليتحدث الي في شؤونه الخاصة .. كانت قاعة التسجيل مليئة بالنجوم هند رستم تركت الفيلم الذي تلعبه لتستمع الى صوت عبد الحليم.. سعاد مكاوي جاءت مع زوجها الموجي لتستمع الى عبد الحليم.. المخرج حسن رضا ترك البلاتو ليستمع الى عبد الحليم.. الراقصة السورية سهيلة عبد الله تركت الاريزونا وجاءت لتستمع الى عبد الحليم.. وازدحمت قاعة التسجيل بعشرات الفتيات من المصريات والسوريات.. تحولت قاعة تسجيل الصوت الى حفلة عامة.. ورغم ازدحامها الشديد فان عبد الحليم حافظ عندما يبدأ في الغناء، كان صوت الابرة برن.. وكان الموجي يقوم بدور المايسترو.. ولكنه لم يكن يستطيع ان يقطع برأي إلا اذا نظر خلفه ليأخذ رأي عبد الحليم!
انا اعيش لاغني
قلت لعبد الحليم حافظ:
- لماذا تعيش؟
قال:
- انا اعيش لاغني ولست اغني لاعيش!
- هل الموسيقى غذاء ضروري للانسان ام هي من الكماليات؟
-الموسيقى بالنسبة لي وحبة ضرورية!
- كم مرة تتعاطاها في اليوم؟
- انا احب ان اتعاطاها طول النهار وطول الليل!
- ما رأيك في موسيقى هذه الايام؟
- بقت شكلها وحش؟
- ازاي؟
- انا قلت لعبد الوهاب ذلك النهار ان الموسيقى بتاعتنا بقت ممسوخة ومتشابهة وحاجة قرف خالص!
بصراحة موسيقانا بقت مايعة وعايمة على بعضها والملحن الشاطر هو اللي بيعمل توليفة حلوة من جمل موسيقية قديمة ومعروفة!
المرض الخطير
- ما هو مرضك الخطير؟
- الحساسية.. وهو مرض وراثي يوجد في جميع افراد عائلتي.. ان الاحساس المرهف كارثة بالنسبة لي!
- زي ايه؟
- قبل ان اشعر بالام المرض احسست بانني مقبل على مرض خطير .. حتى جاء اليوم الذي انبثق فيه الدم الاسود من معدتي.. وظللت اعاند هذا الاحساس لمدة سنتين حتى اضطررت الى اجراء العملية الجراحية في انجلترا!
وقال عبد الحليم حافظ:
- وعندما كان عمري 6 سنوات كنت اغني لعبد الوهاب وكنت اشعر فيما بيني وبين نفسي انني ساتعرف بعبد الوهاب وساعمله معاملة الند للند.. وبعد 12 سنة.. كان عبد الوهاب نفسه يزورني وازوره واعامله معاملة الند للند!
وباختصار انا اشعر بالكوارث
والنكبات والامنيات الجميلة وكل ما يصادفني في حياتي قبل ان التقي بها وجها لوجه!
- ما هي السن التي يجب ان يحال بعدها المطرب الى المعاش؟
- الطرب لا يحال للمعاش الا اذا فقد صوته!
- هل تستطيع ان تصف نفسك؟
- انا انسان احب الخير للناس واكره الشر على جميع صورة.. وانا اعيش باحساسي كفنان والفن في نظري هو الاحساس الصادق بالحياة والحب والموسيقى.
- وإذا اصابك انسان باذى؟
- ربما اعفو عنه!
- لماذا؟
- لانني لا احب الاضرار بالغير حتى ولو بدأ هو بالاذى!
في شهور الربيع
- متى تهدأ ومتى تثور؟
- انا اهدأ في شهور الربيع، شهور الحب.. اجدني حزينا دائما تخنقني العبرات وأكاد ابكي!
- بلا سبب؟
- بلا سبب!ّ
- ومتى يداخلك هذا لشعور بالحزن ومتى ينتهي؟
- يبدأ في مارس وينتهي في عيد ميلادي.. في 21 يونيو!
- وبعد هذا التاريخ؟
- بعد هذا التاريخ اعود لطبيعتي!
- ما هي التطورات التي تمر بها من مارس الى يونيو؟
- اذا غنيت يغلب طابع الحزن على غنائي.
- هل فكرت في علاج هذا الاحساس؟.. وما هو نوع العلاج؟
- العلاج الوحيد هو الاندماج مع الناس ولا انفرد بنفسي ابدا!
الكذب والنفاق
- متى تكذب ومتى تنافق؟
- انا لا اكذب ولا انافق.. احيانا أجامل!
وتركني الولد النمرود ليسجل الجزء الثاني من اللحن:
نصبح غنوة للعاشقين
مانخليش ولا قلب حزين
ياللي اتعذبت كثير
اسبقني يا قلبي وطير
اسبقني وقول لحبيبي
انا جاي على طول يا حبيبي
الحقني قوام الحقني
ع الجنة الحلوة الحقني
ثم عاد الي في الاستراحة، قلت له:
- ما هو الشيء الذي يخيفك .. لماذا يبدو عليك الاضطراب قبل ان تقف وراء الميكروفون؟
قال:
-انا لا اخاف من شيء سوى الفشل!
- الفشل ام المرض؟
- المرض لا يخيفني بقدر الفشل.. فعندما اقبل على المرض لا ينتابني الشعور بالخوف، بقدر ما ينتابني الشعور بالرعب عندما اقبل على تسجيل لحن جديد!
- ومتى تشعر بالسعادة الكاملة؟
عندما تشفى من المرض ام عندما تصفق لك الجماهير بحرارة؟
- عندما أشفى من المرض ينتابني شعور بالارتياح، أما السعادة الكاملة فلا اشعر بها إلا بعد مواجهة الجماهير!

جليل البنداري

آخــر ســاعة/
 تشرين الأول - 1958