مع لوحات نوري مصطفى بهجت..الطبيعة في بلدي

مع لوحات نوري مصطفى بهجت..الطبيعة في بلدي

د . ابراهيم خليل العلاف

الطبيب والفنان التشكيلي  العراقي الكردي الدكتور نوري مصطفى بهجت ..من رواد الحركة التشكيلية العراقية المعاصرة اقام معارض شخصية كما شارك في معارض عديدة ..كان يطلق على معارضه الشخصية عنوان جميل وهو :" الطبيعة في بلدي " ...كتب عنه الاستاذ حسين الحسيني مرة في مجلة الرافدين (البغدادية )

وقال بأنه يعشق الفن والموسيقى ودرس الكمان في القسم المسائي من معهد الفنون الجميلة ببغداد 194101946 خلال سنوات دراسته في الكلية الطبية العراقية وقد درس مادة التشريح الطبي الفني قي اكاديمية الفنون الجميلة 1959-1968 ...في لوحاته يتمثل جمال الطبيعة العراقية في الجبل والهور ووالريف والمدينة وفي اللوحات التي تمثل الريف فان البساطة تظهر دائما .يقول : انه حين يرسم البساتين تجابهه مشكلة تتمثل في صياغتها من ناحية التكوين والتوازن فالبساتين -بحد ذاتها - لاتشكل لوحة او لوحات انما المطلوب اختيار الموقع -زاوية النظر القادرة على تحقيق مشهد حساس ومتوازن ....كتب الناقد عادل كامل يقيم أعمال الدكتور توري مصطفى بهجت :" فحب الفن الذي أظهره الطبيب الدكتور نوري مصطفى بهجت منذ الأربعينيات من القرن الماضي وحتى يومنا هذا إشارة واضحة لموهبته وحساسيته ورهافته الجمالية.. وأود ان أقول هنا ، لا دفاعاً عن حب الحياة أو الحالة التفاؤلية التي نراها في تجارب الفنان المبكرة، بل عن الجانب الموضوعي الذي اختاره الطبيب في رسم الحياة المدهشة وفي تصوير سماتها الجمالية .. فالطبيب من أكثر الناس معرفة بالقوانين التي تخص مصائرهم، منذ الميلاد حتى الموت؛ حيث الإنسان يواجه الأمراض والعلل والنكبات .. أي الإنسان الضعيف غالباً تجاه قوى غامضة ومجهولة والتي تدفعه إلى صراع دائم ومرير من أجل أسابيع أو أيام أو حتى ساعات! ان هذه الحقيقة تنعكس في لوحات الطبيب مصطفى بهجت من زاوية تجديد حيوية الرؤية وعدم الانغلاق أو الكف عن تأمل الحياة .. وهي رؤية موضوعية لكنها تتضمن عمقاً ذاتياً يرتبط بحساسية الفنان واختياره للرسم تعبيراً عن جماليات الحياة .