آخر ساعة في مكة المكرمة

آخر ساعة في مكة المكرمة

كان العالم الاسلامي كله هذا الاسبوع يتجه بقلوبه ومشاعره الى مكة المكرمة، ويطوف بخياله مع الطائفين حول الكعبة، والساعين بين الصفا والمروة، ويشهد معاً وقفة عرفات الخالدة.
وكانت ايام عيد الاضحى التالية لوقفة عرفات حافلة في شعاب مكة التي احتشد فيها ما يقرب من مليون مسلم، جاءوا من كل بقاع الارض ليؤدوا فريضة الحج، ثم جمعتهم ايام العيد في صعيد واحد على الارض المقدسة.


وسمع الحجاج الذين اجتازوا الفيافي والقفار باحدث موديلات السيارات الامريكية، سمعوا قصة المعركة التي اثارتها السيارات وغيرها من معدات المدنية قبل ان يتقبلها الناس في الاراضي الطاهرة.
فقد كان كثيرون من علماء المملكة العربية، يعتقدون ان التليفونات – مثلا – من صنع الجن وتعصبوا ضد استعماله. وكان كثيرون منهم ايضا يعتقدون ان الذي يقوم بنقل الرسائل اللاسلكية في المحطة اللاسلكية انما هو واحد من الجن، بل ان بعض خاصة الملك عبد العزيز آل سعود، ذهبوا الى جلالته يعاتبونه ويسألونه كيف يرضى ان يستخدم الجن!
وحاول الملك بكل جهده اقناعهم، ولكن لم يكن من المستطاع ان يذهب الملك بنفسه الى كل متشكك في السيارات والتليفونات واللاسلكي، ليقنعه بشخصه ويقسم له بالبيت المقدس ورب البيت المقدس انه لا يستخدم الجن!
تصوير محمد يوسف

آخر ساعة/  أيلول- 1951