ابو لمعة الاصلي يقابل الاربعة الكبار في جنيف

ابو لمعة الاصلي يقابل الاربعة الكبار في جنيف

كان محمد احمد المصري الشهير بابي لمعة الاصلي يتصبب عرقا حينما قابلته فسالأته عن السر فقال..
- عندك حظ يابني.. لسه نازل من ع الجحش اهوه...
 - ليه كنت فين..؟


- في مؤتمر جنيف يا اخي.. كبست لك عليهم وهم عاملين اجتماع وحواليهم الصحفيين والسكرتيريين.. ربطت الجحش في نخله على باب الاجتماع.. وسحبت ام لمعة في"ايدي"الشمال..
- ايوه.. ايوة.. وطبعا لمعه كان في ايدي اليمين....
- يمين ايه يا اخي.. ولما اسيب الجحش لوحده ويساهوه وينزعوا سلاحه..
- وهو انت كنت رايح مسلح؟
- بالخرسانة والاسمنت وشنبك.. شوف لازم اتسلم لحدما نتفق.. اجيبلك سلاح...
- يا اخي احنا عايزين سلام.. موش سلاح.. المهم عملت ايه.؟
- ولا كلمة.. هم مجتمعين ببعض وانا كابس عليهم وجماعتي في ايدن الشمال.. سلام عليكم ما حدش رد.. انكبست انا.. وحاكم اما اتكلم انجليزي كويس.. نهايته... دخلت في وسط الصوان..
سمع عمي.. ولا كلمة.. وانا بقول.. ايه الهيصة اللي انتو عملينها دي يا جدع انت وهوه.. لما انتو عايزين تعملوا سلام.. وانا رميت عليكم السلام ما تردوش ليه...؟
.. ما تنطق يا سي عبد السلام
- عبد السلام ده يبقى مين..؟
- اخويا اللي في البلد..
- طيب.. وايه الموضوعات اللي بحثتوها..
-"الكنبلة"الذرية.. والسلام"ختام".. ولا كلمة.. هو انا انسى اللي حصلي في هيروشيما.. واقف لابيه ولا عليه.. وعمال اغني من كل موال حثة.. امان يا لاللي امان والدي منه.. وجنبي مين.. الواد لمعة..
- في هيروشيمه..؟
- طبعا.. نزلت على جنبي القيلي"كنبلة"ذرية طيرت دماغي.. قلت انقل..
- لا واجب.. لكن ايه اللي جاب دماغك في جنبك؟
- كنا زمان كده.. هو يا بني وقت الحرب الواحد بيبقى عارف دماغه من جنبه.. نهايته.. انت عارف سموها ذرية ليه.؟
.. هات ودنك اصل ده سر عرفته منهم.
عشان ينقضى ع الذرية.. نهايته.. الكنبلة دي ما تستعملش.. تستعمل.. ما تستعملشي.. دخلت في مناقشة مع برلجانين.. كلمه منه.. و 70 مني.. حاكم هو رغاي.. رحت واخذه روسية بقى برلجان واحد وشرفك.. اصل انا اكلم روسية كويس.. نهايته.. شاف كده ايزنهاور حب يعمل حمش.. قلت ما بدهاش بقى.. رحت واخده بنية نزلته صف وحياتك..
- صف سنان..؟
- لا.. سف ضابط.. هو شافوا كده كله انكبس..
.. قلت لهم نخش ع السلام.. ماخدش في ايدي  غلوة.. حاكم انا كنت عامل حسابي وصنف كل حاجة حااعمل ايه.."ايدن"واحدة ما تصفقش وانتهى المؤتمر والسلام ختام..
وعملت الجلابية الدبلان المخططة على احمر.. وخدت جماعتي والواد لمعة.. واديني لسة واصل بتراب السفر اهه.. اجيبلك مؤتمر!.

الجيل/ آب- 1955