يوسف ذنون.. خبير الدنيا في الفنون الإسلامية

Wednesday 11th of November 2020 06:18:54 PM ,
4809 (عراقيون)
عراقيون ,

عبد السلام البسيوني

لا تعرفه قارئي الكريم، ربما لم تسمع به – بحكم اهتماماتك – لكنني أعتقد موقنًا أنه من النوادر الذين أنجبتهم الأمة، ممن يملكون كنوزًا معرفيّة هائلة القيمة، سواء في مقتنياته النادرة، أم في ذاكرته الحافظة، أم في خبرته الفذة!

هو واحد من آباء صحوة الخط العربي التقليدي والفن الإسلامي في السنين الستين الأخيرة!

وفي سبعينيات القرن الماضي كان اليأس قد تسرب إلى نفوس الخطاطين، وعشاق الفنون الإسلامية، من استمرار فن الخط، واعتقد كثيرون أنه في طور الانقراض، بعد موت العمالقة حليم وحامد الآمدي في تركيا، وهاشم البغدادي في العراق، وبدوي الديراني في سورية، ومحمد حسني في مصر، وأبناء جيلهم، لكن جلَد يوسف ذنون، ومجموعة أخرى من الصادقين، دفعت بالفنون الإسلامية عامة - والحرف القرآني خاصة - للنهوض، من خلال المحاضرات والأمشق والمسابقات التي تجلت أهمها في مسابقات إرسيكا IRCICA؛ مركز الأبحاث للفنون والتاريخ والثقافة الإسلامية في استانبول، والتي أفرزت - بحق أجيالاً - غير مسبوقة من العمالقة الشباب، الذي بعثوا الفن الجميل الجليل عملاقًا وثابًا طموحًا بديعًا! وانبنت عليها مسابقات مرموقة أخرى في دبي والشارقة والكويت والدوحة وأبو ظبي ودمشق وبغداد وتهران والجزائر وغيرها، بل صار للفن الإسلامي والخط العربي حضوره في متاحف أوربا وجامعاتها وأسواق مزاداتها!

وكان يوسف ذنون وراء مسابقة إرسيكا، وشروطها، واختياراتها، والتحكيم فيها؛ خصوصًا في بداياتها قبل الانطلاق، ثم في دوراتها الأربع الأولى .

ذنون مخزن الخبرة والمعرفة

هو مخزن خبرة، ومكتبة فنية آدمية متحركة، ووعاء معرفة فريدة، يستطيع أن يحدثك عن خطاطي العربية في الدنيا في القديم والحديث بشكل مدهش، ويمكنه أن يؤرخ لأي حدث فني، وأية مدرسة إبداعية، وأية لوحة جميلة، وأية موتيفة زخرفية، بشكل جامع مانع، بحيث تقتنع أنه لا أخبر منه ولا أبصر في المعاصرين بتاريخ الفن وأحواله!

يمكنه أن يحدثك في الخط ومدارسه، والزخرفة وأساليبها، والتذهيب وإبداعاته، والفنون البابلية والآشورية، والكلدانية، والكنعانية، وفي المخطوطات، واللوحات، والسجاد والـ.... بمنتهى الحرفية والوعي والاقتدار.

وكان هذا من أسباب إطلاق لقب أمير الخط العربي عليه، من عدد من الباحثين الأكاديميين كالدكتور إبراهيم خليل العلاف، والدكتور ليث الطعان، وغيرهما!

بدأ الطريق من أوله ملاحظة، ودرسًا، وتمرسًا، وسافر في أرجاء العالم الإسلامي ناهلاً، ومتأملاً، ومبدعًا، مصاحبًا مشاهير كل دولة، مستفيدًا من تميز كل مدرسة.. وكانت أهم سفرياته إلى تركيا بمعالمها العثمانية الشماء النبيلة، والتصاقه بالجداريات العبقرية الهائلة في المساجد الكبرى؛ بخطوطها وزخارفها وعمارتها وسجادها، وزجاجها المعشق، وتلاوين الأرابيسك، وأعمال الصدف على الأبواب والمنابر والدكك، ودار في متاحفها مأخوذًا مذهولاً بروعة الميراث الذي خلفه عظماء الخطاطين العثمانيين، ودفعه عشقه إلى دراسة ما وقع تحت يديه منفردًا من كراريس ونماذج خطية، متأثرًا بمحمد عزت أفندي وحليم والآمدي، وكثيرين غيرهم رحمهم الله أجمعين!

عرف في مصر الخطاط الكبير محمد حسني (والد سعاد حسني ونجاة الصغيرة) ومحمد إبراهيم، ورضوان، وعبد القوي، ومحمود الشحات، ومكاوي، وصولا إلى أستاذي الذي تعلمت عليه يديه فن الخط مذ كنت في الثانية عشرة الأستاذ محفوظ الجمل، وهذا مما أدهشني، فالأستاذ محفوظ لم يكن من مشاهير الخطاطين، وكانت حركته بين زفتى وميت غمر وطنطا على الأبعد، فإذا بهذا الأستاذ الموصلي العجيب يعرفه ويزامله ويزوره!

شرفني الأستاذ يوسف بزيارة في العمل ذات مرة - وما أكثر ما تفضل علي بالزيارة - وحان وقت صلاة الظهر، وكان في مكتبي سجادة صلاة فريدة، غالية جدًّا - ولا يدرك قيمتها إلا خبير - فبسطتها لنصلي عليها، إكرامًا له، فلما قضينا الصلاة، قال لي: هذه السجادة قيمة وغالية جدًّا، هل أنت منتبه لقيمتها؟/ فسألته: بكم في رأيك؟/ على الأقل بمائة ألف ريال؟/ كيف عرفت؟/ عدد العقد في البوصة المربعة، ونوعية الخيوط، وسمك الفتلة، وطبيعة الزخرفة عليها، وأشياء أخرى! واندهشت، لأن كثيرين من غير الخبراء دخلوا مكتبي، وهي فيه مهملة، فلم يلتفت أحد لها!

من أين يأتي بهذه الخبرة، ودقة الملاحظة، واستيعاب الأرقام، والتواريخ، والفروق، والمزايا، والنوعية، والجودة، والقيمة؟ كيف يقدر عمر المخطوطة، وقيمتها، وخصائصها، وقيمتها التاريخية والفنية والمادية؟ كيف يقدر أن هذا العمل أصلي أو مقلد، وحيد أو معدَّد، سبحان المعطي المنان.

ذنون الأديب الإنسان

وليس المهم في يوسف ذنون أنه يعرف، بل أهم من هذا تواضعه الشديد، وأدبه الجم، ورفقه الشديد، وبساطته العالية، فهو دائمًا مبتسم، وهو دائمًا مرحِّب، وهو دائمًا طلق الوجه، متهلل الأسارير بابتسامة أبوية دافئة، يرحب بك زائرًا، ويفاجئك بالزيارة متواضعًا، وفي الأحوال كلها لا بد أن تخرج منه بفوائد، تزحم فكرك؛ لكثرتها وثرائها وندرتها.

يعشقه الخطاطون في العراق، خلال الخمسين سنة الفائتة، لأنه - تقريبًا - أبوهم الفني والروحي جميعًا؛ من فنه تخرجوا، ومن معينه نهلوا، ومن توجيهه تحركوا..

كتب عبد الإله الصائغ قصيدة عنه في ديوانه: سنابل بابل، يقول فيها:

ذات شروقٍ/ امتاز الكونُ فكُوِّرتِ الأشياء

وانثالت من آصرة الجوزاء/ قطرةُ ماء

نزلتْ في رحمِ امرأةٍ/ حتى طلعتْ زهرةُ بيبون!

ذات صباحْ/ امتاز الكونُ فَسُمِّيَتِ الألوان

وتَمَلْمَلَتِ القممُ الحبلى/ وتنفستِ القيعان فكان البحر

وكان المدّْ وكان الجَزْرْ!

ألقى الموجُ إلى الرملِ محارًا أبيض/ فاندلقَ الدُّرُّ المكنون!

ذاتَ ضحىً، امتاز الكونُ / ارتجفت زوبعةُ الأسماءْ

صوتٌ مقرورُ النبراتْ/ نادى: يا أسماء/ يا أشياءْ:

ظمأُ الطوفانْ/ سيمر على تلِّ الرحمةْ/ حَجَرًا للنصلِ المسنونْ

يا عشاقَ الوطنِ اتحدوا/ من فيض الفيض ستندون.

ذاتَ غروبٍ نسمتْ أشذاء الفجرْ/

فرأيتُ الشمسَ بلون الشذرْ

تنبغُ من قارورةِ تِبْرْ

يا كلماتُ ارتجليْ شيئاً مثل الشعر:

الليلةَ يوسف ذو النون/ يسقيكِ نبيذ َ العُمْرْ/ من سورةِ حِبْرْ!

من مؤلفاته

درس التربية الفنية 1965 خلاصة قواعد خط الرقعة 1971 الخط الكوفي 1972 مبادئ الزخرفة العربية (التوريق) 1972 تحسين الكتابة الاعتيادية 1978 قواعد خط الرقعة 1978 قواعد الخط الديواني 1978. الواسطي موصليًّا 1998.

وله بحوث ومقالات نشرها في الصحف والمجلات وألقاها في المؤتمرات والندوات التي شارك فيها والمحاضرات العامة التي ألقاها عن الخط العربي في الجامعات والمعاهد والأكاديميات.

ومن تلامذته العراقيين: علي حامد الراوي، وإياد الحسيني، وطالب العزاوي، وباسم ذنون، ومروان حربي، وعمار عبد الغني، وجنة وفرح وفريال العمري.

وكتبت عنه عشرات المقالات والدراسات والكتب، ومنها ما كتبه الأستاذ فوزي سالم عفيفي في مصر حول تاريخ وأعمال يوسف ذنون، وسعيد الديوه جي: يوسف ذنون مدرسة الإبداع في الخط العربي. وصدر عنه عدد خاص من مجلة حروف عربية (يوسف ذنون: فنان الخط وفقيهه) بتقديم الباحث العراقي الدكتور ادهام حنش..

عن موقع الخط العربي