دروس سنكلير لويس

Tuesday 25th of September 2018 07:05:06 PM ,

منارات ,

حميد عبد القادر
لم أقرأ للروائي الأمريكي سنكلير لويس (1951- 1881) سوى روايتين، هما"بابيت"، و"ماين ستريت"(الشارع الرئيسي)، رغم ما في حياة لويس من إثارة وبوهيمية، إذ ينتمي إلى صنف الكتّاب المغامرين الذين أعشق أعمالهم، مثل مواطنه جاك لندن، فقد عمل في"بانما"أثناء حفر القناة، وأغوته الأفكار الاشتراكية، بتأثير من الكاتب الشهير"أبتون سنكلير"(عُراب الأدب الاشتراكي في أمريكا) وسافر إلى انكلترا على متن باخرة للماشية،

وعرف عنه إسرافه في الشرب. ويحكى أنه خلال مراسيم تسليم جوائز نوبل للآداب سنة 1930، لم يعثر عليه ليتسلّم جائزته من يد الملك السويدي، وبعد بحث مضن، وجد نائماً في دورة المياه التابعة لدار"الكونسرتو"وهو في أسوأ حالات السكر. وجلبت له رواية"آلمر غونتري"كثيراً من المتاعب، إذ اتهم بالمساس بالدين، فدافع لويس عن نفسه، وصرخ بأن روايته تفضح استعمال الدين لتحقيق مآرب شخصية، وهو ما اعتبره المخرج الشهير ريتشارد بروك ظاهرة راسخة في أمريكا، ترافق الحلم الأمريكي، لما قام بتحويل الرواية إلى السينما سنة 1960 (تمثيل برت لونكستير). وقد تذكرت هذا الفيلم لما كان الرئيس جورج دبليو بوش، يستغل الشعب الأمريكي بواسطة الدين، ويتحدث عن الرؤى، لتمرير سياساته، وإقناع الناس بجدواها، فبينه وبين"آلمر غونتري"، شخصية لويس الروائية، لا يوجد أي اختلاف.
وما يعجبني في عالم سنكلير لويس الأدبي، كما تبيّن لي لاحقاً من خلال قراءة كتب حول الأدب الأمريكي، تلك القدرة العجيبة على التوغل في عمق المجتمع الأمريكي. فبتأثير من تيار"المذهب الطبيعي"الذي أسّسه ايميل زولا في فرنسا، استطاع لويس أن يجعل من الكتابة الروائية الواقعية، مرادفة للتحليل الاجتماعي لحظة التحول إلى الاستهلاك الواسع. لا أعرف كيف حطت رواية"بابيت"رحالها في مكتبتي. ولم أعد أذكر أين اشتريتها، لأكتشف لاحقاً أنها من أهم وأشهر الروايات الأمريكية. أما رواية"الشارع الرئيسي"التي استعرتها من المكتبة الجامعية، فترسم انتقال المجتمع الأمريكي من المرحلة الرعوية إلى التمدن. وتروي حكاية منطقة وشارع يمكن أن يتواجدا في أي بلد كان، يحتوي على كل مظاهر التحضر العصري، من محلات رخيصة، وأبنية قبيحة، ومواطنين محكومين بالأعراف والتقاليد. وتلتقي مع"بابيت"عند طموح سنكلير لويس في إبراز كيفية حدوث التغيير في المجتمع الأمريكي.
وظلت رواية"بابيت"راسخة في ذاكرتي، رغم مرور أكثر من عشرين سنة عن قراءتها. ترسخت بشكل مثير، نظراً للموضوع الذي تناولته. وقد مدني كتاب الناقد الأمريكي"هينيغ كوهين "(كتاب أمريكيون معرفون ومغمورون) بما يكفي من المفاتيح للتوغل في عالم"بابيت"، وإدراك معنى"البابيتية"الذي تركته الرواية بعد صدورها عام 1920، وهي مثل رواية مدام بوفاري لفلوبير، إذ تركت أثراً بالغاً في المجتمع الأمريكي، وتحولت إلى وثيقة اجتماعية تؤرخ لمرحلة حساسة في تاريخه، وهي مرحلة العشرينيات التي مهدت للأزمة الاقتصادية لثلاثينات القرن العشرين. وقد عاد إليها علماء الاجتماع، في المدة الأخيرة بحثاً عن مفاتيح ضرورية لفهم التحولات التي جرت خلال تلك المرحلة، لمقارنتها مع الأزمة المالية التي عصفت بأمريكا خلال السنوات الأخيرة، تماما مثلما عادوا لأعمال سكوت فيتجيرالد، وبخاصة رواية"غاتسبي العظيم"، لتحليل علاقة المال والفئات الصاعدة اجتماعياً بالثراء. ورواية"بابيت"بالذات نجدها تصور الصعود السريع والمثير لشخص يدعى جورج. ف بابيت، وانتقاله المفاجئ من الفقر إلى الغنى.
وتصف الرواية ذلك التحول إلى التمدن ومختلف السلوكيات السيئة التي برزت من خلال هذه الشخصية، أو المدعو"بابيت"، والذي يشبه"البقار"الجزائري الصاعد بدوره من الفراغ ليكوّن ثروات، ويؤسس لسلوكيات مقرفة ومخيفة قضت على الحسّ الفني، وعلى مظاهر التحضر. وتتقاسم رواية"بابيت"مع"غاتسبي العظيم"، كثيراً من الأفكار التي كانت سائدة آنذاك، منها بدايات تأثير الإشهار على حياة المواطن الأمريكي، وانتشار أفكار التفوق والاستعداد لغزو العالم لنشر أفكار الليبرالية واقتصاد السوق عبر العالم. ويبقى أن ما يثير الإعجاب في رواية"بابيت"، هو قدرة لويس على رسم معالم الصراع بين قيم رعوية قديمة، وأخرى حضرية جديدة، تجعل من مدينة"زينيث"المتخيلة التي تدور فيها أحداث الرواية، مكاناً لا ينتج سوى الفراغ.
لقد علمتني"بابيت"أشياء كثيرة، منها التحكم في وصف العالم الخارجي، والاشتغال على المعادل الموضوعي، وتصوير الأمكنة، وهي مثل رواية"مانهاتن ترنسفير"لروائي أمريكي أخر هو جون دوس باسوس، تجعل من الكتابة مرادفاً لعلم الاجتماع، وليس مجرد تأوهات وشاعرية غارقة في التألم. كما علمتني"بابيت"أن الأدب بدون علم الإجتماع، ليس سوى قرع طبول في الفراغ.