منارات

محمود العالم.. رائد موسوعي لم يمل !

د. هاني نصير
لم يكن الأستاذ محمود العالم الذي رحل عن عالمنا يوم السبت الماضي مفكرا ورائدا فلسفيا ونقديا من طراز خاص فقط، ولكن كان كذلك إنسانا فريدا في إنسانيته وتواضعه، في سمته وشخصيته، كان وراء اكتشاف الكثيرين وإنصاف الكثيرين ليس أولهم نجيب محفوظ وصلاح عبد الصبو

قالوا في محمود العالم

 يعد  محمود امين العالم احد رواد النقد  الطليعي ، النقد المبني على تأسيس العقل التاريخي الجدلي ، وهو ما فعله العالم الذي أراد أن يقول لنا أن الأدب تعبير على نحو ما لبنية تحتية قائمة . " من هنا لايمكن تحديد أي نوع من الأدب دون تحديد خصائص المجتمع .

محمود امين العالم ناقدا

د صلاح السعيدي 
لقد مرت الرؤية النقدية عند محمود أمين العالم بعدة مراحل، عكست بوضوح كدحه الفكرى باتجاه الوصول الى أكثر الصيغ المفهومية - الأدبية اتساقا مع قناعاته النظرية - السياسية والفلسفية. فمشروع (العالم) النقدى لم يكن له أن ينفصل بأي حال عن مشروعه السياسى - الفلسفي الن

محمود أمين العالم: تأثرت بالحلاّج المناضل

قد تختلف مع توجهات وآراء محمود أمين العالم ولكن لا تملك إلا أن تحترمه وتقدره، فهو مفكر وكاتب متعدد ومتنوع الروافد الثقافية، ورحلته الانسانية غنية بتجاربها المؤثرة، محمود أمين العالم كتلة من المشاعر والاحاسيس، يأسرك بتواضعه الشديد، ملئ بالحيوية والنشاط، الابتسامة الدافئ

محمود أمين العالم..يروي تجربتة في الكتابة

في الكتابة يكتشف الانسان وعيه
ولهذا كان للمعني أو للدلالة أو للموقف او للرسالة، قيمة مركزية في مفهومي للأدب، من دون أن تقلل أو تضعف هذه المركزية الدلالية أو الموقفية للأدب، من قيمته الابداعية، باعتبار ان الأدب عندي هو جوهر انسانية الانسان بطبيعته الابداعية النقدية التجاوزية المت

محمود أمين العالم..المهنة: مفكر.. .. مناضل.. فيلسوف

د. رفعت السعيد
امتلكت مصر كثيراً من الفلاسفة المبدعين، وعاش في رحابها كثير من المناضلين السياسيين، لكن أحداً غير محمود أمين العالم لم يفعلها في مصر.. أن يجمع بين جسارة التفلسف المتقن، وإبداع النضال المتفاني.. ولهذا استحق هذه الصفحات، بل هو يستحق أكثر.. وأكثر..

محمود أمين العالم.. المثقف الملتزم بقضايا الناس

من دواعي الفخر والإعتزاز أن نجتمع اليوم في " برلين لتكريم الكاتب العربي المصري الأستاذ محمود امين العالم لمنحه جائزة إبن رشد للفكر الحر لهذاالعام. وقع الإختيار علي الأستاذ العالم بقرار من لجنة تحكيم مستقلة ضمت شخصيات ورموزاً فكرية وإبداعية من أقطار عربية مختلفة.