منارات

حوار مع أديب نوبل الصيني مو يان .. أجراه مترجم رواية الذرة الرفيعة الحمراء إلى العر

حسانين فهمى حسين

بدأت علاقتي بمو يان في الحقيقة مع أعماله، قبل أن تربطني به أي علاقة مباشرة. حيث أخذت أعمال مو يان تثير انتباهي منذ دراستي للماجستير في الأدب الصيني، وتحديدًا في عام 2003. وفي خريف عام 2007 التقيت به لأول مرة في ندوة بالأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية، والتي كانت ح

مو يان: العمّ فوكنر، كيف حالك؟

ترجمة: مي ممدوح

ذكر «مو يان» «فوكنر» عدَّة مرّات، في خطاباته ومقالاته، ويمكن القول إن «فوكنر» كان معلِّماً مهمّاً، للغاية، في مسيرة «مويان» الإبداعية، يتذكَّر «مويان»، بوضوح، لقاءهما الأوَّل، قائلاً: «كان عصر يوم، تتساقط فيه نُتف الثلج بغزارة في كانون الأوَّل/ ديسمبر، من عام 1984، حيث استعرت من زميل لي كتاب «ال

منزل مو يان.. قرية الذرة الحمراء لن تكون نفسها مرة أخرى !

كتابة: جوناثان بينغ

ترجمة عادل صادق

هناك حديث عن موضوع إعادة بناء هيكل الطين وهو منزل طفولة الروائي الصيني مو يان الذي حاز مؤخرا جائزة نوبل للأدب الذي يقع على ضفة نهر جياو في قرية موبينغ التابعة لمقاطعة شاندونغ الساحلية والذي يدعى بمنزل قرية الذرة الحمراء نسبة إلى روايته الشهيرة " الذرة الرفيعة الحمراء "

الروائي الصيني مو يان: محاور مرح وساخر ومتواضع

لطفية الدليمي

شاهدت الكاتب والروائي الصيني (مو يان) الحائز على جائزة نوبل في حوار مطول على فضائية الصين وكانت شخصيته الطريفة أخاذة ومسترخية في الحوار الذي خلا من عبارات التمجيد والتوصيفات التي يبالغ الإعلاميون العرب في إضفائها على ضيوفهم، ورغم خجله وتواضعه الجم فإن شخصية مو يان تتمتع ببساطة محببة وحس ساخر يقظ و

أرونداتي روي ..بوح شفيـف عن الرواية المستحيلة

منى مدكور

أجرت صحيفة «غارديان» اللندنية حواراً استثنائياً في جرأته مع الكاتبة والناشطة الهندية أرونداتي روي، قالت فيه إن الرواية أجمل من أن تدور حول شيء واحد، وإنها لا تريد التحول إلى مصنع ينتج الروايات بصورة آلية.

فوضى أروندهاتي روي الرائعة

بارول سيغال

في الليلة التي فازت فيها بجائزة بوكر في عام 1997 عن روايتها «إله الأشياء الصغيرة»، رأت أروندهاتي روي حلمًا غريبًا ومخيفًا. رأت نفسها في الحلم سمكة تم تمزيقها من الماء بيد زمردية عظمية. أمرها صوت أن تتمنى. وأجابت بقولها أعدني للماء. وقالت في مقابلة لاحقة إنها كانت تعرف أنها على أعتاب الشهرة الكارثية.

أرونداتي روي .. كورونا ازمة كراهية واكذوبة تفوق

علي حسين

هبطت عليها الثروة والشهرة من دون أن تسعى اليها . كانت في السادسة والثلاثين من عمرها عندما قررت نشر روايتها ” إله الاشياء الصغيرة ” لتنال عليها عام 1997 اكثر من نصف مليون دولار ، وجائزة البوكر ، اهم جوائز الرواية العالمية .