منارات

صوفيا لورين... وستة دروس من الحياة

إنها واحدة من ألمع أيقونات العصر الذهبي للسينما العالمية. حازت #صوفيا لورين على جائزة "أوسكار"، وفازت بست جوائز "غولدن غلوب"، كما حصلت على المركز الحادي والعشرين لأعظم نجمة سينما في هوليوود الكلاسيكية من معهد الفيلم الأميركي. 

صوفيا لورين: هذه رسالة مدام روزا لأطفال العالم

متعة حقيقية يعيشها من يواكب عودة أيقونة السينما العالمية صوفيا لورين إلى التمثيل من خلال فيلم the life ahead من إنتاج نتفليكس. بعد غياب 11 عاماً عن السينما، تقدم صوفيا لورين دوراً مؤثراً في شخصية مدام روزا إلى جانب الفتى السنغالي «مومو» حيث ينسجان معاً مشاهد تتوغل في العمق الإنساني والأحاسيس المتشابهة التي تجمع بين بطلي الفيلم روزا ومومو رغم الف

صوفيا لورين... ملكة الفن السابع..دخلت إلى السينما من أكبر الأبواب وسجلت تاريخها في كت

نص: منصف المزغني

ريشة: علي المندلاوي

- 1 -

- اسمها: صوفيا، وقد حرصت على الاحتفاظ به إلى الآن.

- ولقبها تغير أكثر من مرة حتى استقر على: لورين.

وحيد حامد.. فيلسوف امتلك ناصية الحكمة الدرامية

محمد حبوشه

الكلام عن الراحل الكبير (وحيد حامد) الكاتب السياسى بسيط الجملة بالغ التأثير فى الجماهير، والسيناريست المبدع الذى عالج أعقد مشاكلنا فى مشاهد كاشفة ومبهرة، يحتاج لمجلدات كى توفيه حقه فى تحليل مضمون رسائله الاجتماعية المغلفة بحس سياسى باعث على الشجن والوجع والرصد الواقعى الحى لظواهر أثرت وماتزال تؤثر فى

حكاية أول قصة كتبها وحيد حامد

الجو كان محتدمًا للغاية بين عامى 1964 و1967 فى مصر، صراعات سياسية معلنة ومستترة بين الأجهزة السياسية وبالتالى الثقافية والفنية، لم تتوقف الصراعات بين الأجهزة والتيارات والمؤسسات فقط، بل امتدت للقيادات عامر وناصر، وكانت الحركة الأدبية تعمل على قدم وساق،

وحيد حامد: أغلب المثقفين وليس كلهم لديهم طموح قوي جدا أن يكونوا قريبين من السلطة”

لم أتغير منذ أن أمسكت بالقلم ولم أغير مبادئي ولم أنافق أو أتلون ورأيي أعلنته في كل العهود

حوار : نسمة تليمة

حين قابلته منذ عشر سنوات كان يحمل في جعبته الكثير من الأشياء المرتبطة بالأفلام والمشروعات الفنية والحكي عن البلاتوه والممثلين والكتابة وغيرها

صانع البهجة والحكمة والفن العظيم

أكرم القصاص

«حبيت أيامى، ومدين لكثيرين وقفوا بجانبى، وساعدونى كى أصل للناس.. عاوز أقول الحمد لله مرارا وتكرارا وأشكر الجميع لأنكم عشاق السينما اللى أنا حبتها بقدر كبير من الإخلاص والتفانى.. أعتقد أنكم ممكن تفتكروا لى أفلام أسعدتكم، وأشكر كل من تعلمت منهم أو علمونى فى مجال التمثيل والإخراج والنقد».