منارات

طارق علي .. الوباء والبحث عن الاوهام الضائعة

علي حسين

شاء الباكستاني طارق علي كتابة سيرة ثقافية عن لينين ، ويعترف أن نشأته في بيت شيوعي في دولة غير شيوعية مثل باكستان ، تعني ان يكون جزءاً من تجربة ثقافية تشترك فيها جماعة كبيرة من البشر . يصف نفسه بانه " طفل الحفاظات الحمراء " ويتذكر ان غرف بيتهم كانت مليئة باعداد من الصحف والمج

طارق علي و الخماسية الإسلامية

ترجمة/ ابتسام عبد الله

في العصور الفوتوغرافية وفي الأفلام الإخبارية القصيرة لستينيات القرن الماضي، يمكننا تمييز طارق علي بدون شك: شعر اسود غزير وشاربان خشنا القبضة المضمونة، صورة تبدو في الطليعة وسط بحر في الوجوه. بدأ طارق علي بعد تخرجه في جامعة أكسفورد مباشرة بتهييج مشاعر العمال والدعوة إلى التمرد والثورة ليس

طارق علي يكتب عن لينين؟

ترجمة احمد الزبيدي

هذا المقال بقلم المفكر طارق علي نشرته صحيفة نيويورك تايمز ضمن مجموعة من المقالات التي بدأت بنشرها بمناسبة الذكرى المئوية للثورة الروسية 1917. بماذا كان يفكر فلاديمير لينين في رحلته الطويلة من فنلندا الى بتروغراد في عام 1917؟

ظلال شجرة الرمان.. تراجيديا تستعيد عواقب سقوط غرناطة

سعد علي

في روايته (ظلال شجرة الرمان) يتوقف المفكر البريطاني طارق علي أمام مشهد تاريخي عاصف ترك بصماته على مستقبل العالم في سنوات أعقبت سقوط غرناطة ولكن المؤلف لا يلجأ إلى مقولات جاهزة بل ينسج خيوطا معقدة ومتداخلة لشبكة من العلاقات الاجتماعية والفلسفات والأديان في دراما أشبه بالتراجيديات الكلاسيكية.

مطرقة طارق علي ضد الأصولية الإسلامية والأصولية الأمريكية

منتصر حمادة

مؤلف جرئ وصاحب مواقف نقدية صريحة ضد صناع القرار العالمي، وترجمة إبداعية ، أنجب هذا العمل النوعي الذي يحمل عنوان: "صدام الأصوليات.. حملات صليبية ، جهاد، حداثة"، للمؤلف والناشط البريطاني/الباكستاني، طارق علي، في عمل ترجمه الناقد والمترجم المغربي إسماعيل العثماني.

طارق علي: عزل الأدب عن السياسة ضرب من الوهم

سلمان عز الدين

يقول طارق علي في تصدير كتابه "بروتوكولات حكماء سدوم": 

"تشترك هذه المقالات في رفضها للتقليل من أهمية الدور الذي تؤديه السياسة والتاريخ، مقابل الخطاب الأكاديمي الذي أصبح يسلك، بصفة عامة، خلال العقود الثلاثة الماضية اتجاهًا يجنح نحو تخدير العقول".

98 عاما على ميلاد ساحر الرواية..جوزيه ساراماغو. .. مُبصر في عالم العميان

علي حسين

عندما اصبح في الثالثة من عمره قرر والده أن يستخرج له شهادة ميلاد ، وقف الاب الذي كان في حالة سكر شديدة امام موظف التسجيل ليدون الاسم جوزيه دي سوزا ، وحين سأله موظف التسجيل عن اسم العائلة ، فكر قليلا ثم قال " ساراماغو. " ،