كان زمان

أولى روضة حب..عند لبلبه

جن أحمر على شكل طفلة!
ليس على الشاشة فقط.. وإنما في البيت.. والشارع.. والاستديو.. وكل مكان..
إن أمها تقول عنها إنها كنقطة الزئبق.. لا يمكن الإمساك بها أبدا.. تجري.. وترمح.. وتقفز.. وترقص.. ولا تكف عن الكلام.. ولا تتوقف عن معاكسة خلق الله..

ماجدة .. ومن تحب؟!

بعد عامين من الاحتجاب عن الجمهور والصحافة والسينما.. بدأت ماجدة اول امس تعود الى عالم الفن، فقد بدأ تصوير آخر افلامها "من احب؟" ترى.. ماذا كان شعور ماجدة وهي غائبة.. كيف قضت هذين العامين.. ثم... ما هي قصة اختيارها لسيناريو "من احب؟".. ثم.. من تحب ماجدة؟!
تحف من الشرق والغرب..

هوليود بعد ان تغيرت معالمها

غيرت الحرب كثيراً من تقاليد هوليوود ومعالم مجتمعاتها وعادات فنانيها، والى القارئ خلاصة رسالة خاصة من مدينة السينما اشتملت على عدة انباء توضح مدى هذه التغيرات.

تعويض لرجال الحرب!
انتشرت اخيراً بين ممث

تونس لوحة خيالية معطرة من الشرق

ان جميع المصريين الذين يغادرون وطنهم يتجهون دائماً الى اوربا وقليل منهم من يدفعه حب الاستطلاع الى معرفة افريقيا الغربية.
انه لمن الظريف بل حتى من الضروري ان نعرف البلاد المجاورة لنا والتي تجمعنا بها اوثق الروابط. مثل تونس الغنية بجمالها ومناظرها الطبيعية المختلفة وهي غنية ايضاً

سكران .. طينة!!

كان الخديوي السابق – اذا اراد ان يكرم ضيفاً من العظماء زار مصر – اقام له حفلة في سراي عابدين كالمعتاد ولكن كثيرا ما كانت الظروف تقضي بألا يتظاهر الخديوي بالاحتفال ببعض ضيوفه وتكريمهم مهما كانت صلاته بهم، فكان لذلك يوعز الى شاعره أحمد شوقي بك بأن يدعوهم هو الى حفلة في قصره ت

عالم المرأة في البرلمان البريطاني

جاء في بعض البرقيات الواردة على الصحف المصرية من لندن ان عدد السيدات والاوانس  اللاتي رشحن انفسهن في الانتخابات العامة التي جرت اخيراً في لندن بلغ 65 ، وان عدد اللاتي فزن منهن في تلك الانتخابات هن ثماني نائبات ستتبوآن مكانتهن في مجلس العموم.
وهذا النبأ يدعو الى كثير من التامل

ملكة الجمال

للدكتور طه حسين
هناك ابتسامة تتردد كثيراً قبل أن ترتسم على بعض الثغور. وتتألق في بعض الوجوه. أو قل إن هناك ثغوراً ووجوها تتردد كثيرا قبل أن تقبل أن ترتسم عليها، وتتألق فيها بعض الابتسامات. أو قل إن هناك نفوساً تتردد كثيرا قبل أن تتخذ ثغورها ووجوهها مظاهر لهذا الذي يعرب عنه الا