عراقيون

جليل حيدر: قصيدتي جمهورية خاصة داخل جيل الستينات

حسام السراي
جليل حيدر (1945) واحدٌ من أبرز الأصوات الستينيّة في الشعر العراقيّ الحديث. ظلّ السؤال عن مدينته يجرحه ويلاحقه حتّى قبل أن يكتب في مقطع من نصّ «ديكتاتورية نفسي»: «كيف أحملُ بغدادَ مطعونةً في القصيدهْ/ كيف أسجُنُها في دمي/ وأمرّغُ حبري على عثرات جدي

الحبوبي يكتب صفحات الجهاد والوطنية

توفيق التميمي
وثق المؤرخون تلك اللحظة التاريخية الفاصلة من تاريخ حركات الجهاد وقياداتها لا سيما الحبوبي الثائر والعالم (يقدر على سبيل المثال عدد المقاتلين العراقيين الذين رافقوا  السيد محمد سعيد الحبوبي في مسيره  نحو الجناح الايمن من الجبهة الشعبية باكثر من ثلاثين ال

الدكتور البصير وشعر الحبوبي

إبراهيم الوائلي
شهد العراق في القرن التاسع عشر نهضة أدبية كبرى كان لها الصدى المدوي في وادي الرافدين، وكان لها الأثر الفعال في انبعاث الشعر المعاصر في العراق، وهذا القرن - بما فيه تبلبل سياسي والتواء في الحكم، وبما فيه من ظلم واستبداد - كان نشيطاً في حركته العلمية والأدبية. وك

الحبوبي شاعر الفقهاء وفقيه الشعراء

سالم الحمداني
ولد السيد محمد سعيد الحبوبي في عام 1849 في مدينة النجف من اسرة عربية علوية يرجع نسبها الى الإمام الحسن بن امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليهم السلام ، امضى السيد الحبوبي طفولته في رعاية ابيه السيد محمود الحبوبي ، ولما بلغ سن التعليم بدأ يتعلم القراءة والكتابة وال

الحبوبي.. كبرياء الحياة والرحيل

حميد المطبعي
وجه مدبب طويل ، تتعايش فيه عينان تختصران عصبية الصحراء ، لكنها عصبية الأيمان الممزوج برحابة صدره العريض ، وعمته السوداء تغور في الافق المعلوم ، لاتقدم لك سوى علم وفقاهة ونبوغ ، فهذا السيد الجليل ، في لحظة من تاريخنا ، قدم فتوى بأن ليل الانكليز قصير في العراق ، فكا

نص نادر في الأدب العراقي مع ديوان الشاعر الكبير الحبوبي

زكي مبارك
من الأديب الذي نلوذ بماضيه الهادئ فننسى أو نتناسى ما يحيط بنا من متاعب لا يتجاهل وقعها الأليم إلا من قد قلبه من الصخر الجلمود؟ الحبوبي .
نحن أمام ديوان طبع في بيروت سنة 1331هـ 1913 م على نفقة الحاج عبد المحسن شلاش، والشاعر هو السيد محمد سعيد حبوبي (أشعر شعراء ال

قصة الجهاد ودور الحبوبي

مجاهد منعثر
كان السيد محمد سعيد الحبوبي اول مرجع في العراق يصدر فتوى بأدانه الغزو الايطالي لليبيا، دعا الناس الى التظاهرات وتضامن معه بعض العلماء وحدثت مظاهرات في مختلف مدن العراق اجتجاجاً على احتلال القوات الا يطالية لمدينة طرابلس فهومن فتح الباب، وزمن الاحتلال الانكليزي كان