عراقيون

الدكتور جميل نصيّف التكريتي.. سيرة ذاتية وفكرية

د. كامل الويس

هو علم من الأعلام المتميزين في أختصاصه في النقد الأدبي، ونظرية الأدب، والأدب المقارن، والمذاهب الأدبية، والأدب المسرحي الأغريقي، ومترجم حاذق من الروسية الى العربية، ومقوم العروض المسرحية، وتقويم الأعمال الروائية وغيرها من الأعمال الرصينة.وأنشر لكم نص سيرته التي كتبها بنفسه ما عدا نسبه الشريف..

المفكر د. جميل نصيف التكريتي وإرثه الفكري والثقافي

هاتف الثلج

نعت الأوساط الثقافية في العراق والعالم العربي، المفكر والناقد الكبير والمترجم المقتدر والأكاديمي المعروف الدكتور جميل نصيف التكريتي، الذي رحل صباح هذا اليوم السبت 2-12-2023 عن عمر ناهز الرابعة والتسعين عاماً، مخلفاً وراءه إرثاً فكرياً وأدبياً وثقافيا في مختلف الاتجاهات الثقافية.

رحيل الاستاذ.. جميل نصيف وتنوير الثقافة

علي حسين

عندما قرأت خبر رحيل استاذي الدكتور جميل نصيف التكريتي على صفحة الصديق هاتف الثلج هذا اليوم السبت 2/12/2023، تذكرت المرة الاولى التي قابلت فيها صاحب الابتسامة المتميزة والصرامة العلمية، وكنت قبل ان اقرأ خبر رحيله المؤلم في الغربة على سرير في احد مستشفيات لندن،

أستاذي جميل نصيف التكريتي

د. حسين القاصد

عرفته وجها لوجه في كلية الآداب جامعة بغداد، منتصف تسعينيات القرن الماضي، كان بقامته المهيبة، ومشيته الهادئة كأنه يفكر بشيء ما دائما، وابتسامته المتواضعة التي لا تشعرك أنك غريب وأنت تكلمه على الرغم من هيبته العلمية؛

د. جميل نصيف الأستاذُ ذو الرسالة

ناظم عودة

عندما التقيتُ أستاذي الكبير الدكتور جميل نصيّف التكريتي في لندن، وجدتُهُ متلهّفاً لمواصلة الأحاديث السابقة في كلية الآداب وكأنها أحاديثُ منقطعةٌ يريدُ تكملتَها. فتحدثنا، لكنّ الأحاديثَ لم تنتهِ، فأحببتُ أنْ أُكملَ بعضاً منها لأنّ التكملةَ حقٌّ لتاريخ الثقافة العراقية، أو هي إرشيفٌ مهمّ من إرشيفات كلية الآداب الذي ينبغي أنْ يُحفظ

قالوا في الدكتور جميل نصيف التكريتي

إعداد: عراقيون

د. ابراهيم خليل العلاف

علمتُ قبل قليل بوفاة الاستاذ الدكتور جميل نصّيف التكريتي اليوم السبت 2من كانون الاول - ديسمبر الجاري 2023 وهو من رموز الثقافة العراقية المعاصرة واحد اعمدة جامعة بغداد قدم الكثير خلال مسيرته العلمية والبحثية والاكاديمية والثقافية الف وترجم واشرف وناقش وله اراءه وله نشاطاته. الاستاذ الدكتور جميل

جاسم العبودي صفحة منسية من تأريخ المسرح العراقي

عبد الله حبه

اهمتنا نحن طلاب قسم التمثيل في معهد الفنون الجميلة في اواخر الخمسينيات "عاصفة رعدية" جرفت كل ما كان في عقولنا وقلوبنا، نحن هواة المسرح، من مفاهيم وتصورات حول الفن المسرحي وأساليبه واهدافه. وصار احدنا كمن عاش تحت وطأة كابوس ملأ عينيه بالغشاوة فترة طويلة واذا به يرى فجأة النور الساطع وجمال الطبيعة الاخاذ.