عراقيون

هديب الحاج حمود والاجيال الديمقراطية في العراق

د. عقيل الناصري
تاثر الجيل الثاني من الديمقراطيين العراقيين بأفكار الجيل السابق له، جيل الرواد الأوائل في العشرينيات ، والجيل الثاني في الثلاثينيات الذي اصطلح عليهم : جماعة الأهالي والجماعات الماركسية . حيث تأثر طالب الحقوق الشباب هديب الحاج حمود بأفكار الرواد الأوائل للمساوات

ابا هاتف

د. محمد الحاج حمود
نحتفي بذكرى رحيلك عنا بعد ان تركت لنا ارثا ثقافيا واخلاقيا وسياسيا نهتدي به ، البساطة المتناهية ونكران الذات ابرز صفاتك ، لم تؤثر عليك مغريات إمارتك للقبيلة من مناصرة الفلاحين .. قال البعض فيك بأنك تأثرت بأفكار الروائي الروسي الكبير الذي ينتمي الى طبقة الملا

كيف تألفت لجنة الإصلاح الزراعي وكيف صدر قانون الإصلاح الزراعي سنة 1958؟

د. غصون مزهر حسين
أثبتت  الأيام التي تلت ثورة 14 تموز 1958 مدى التأييد الشعبي الذي لاقته الثورة  منذ إذاعة البيان الأول للثورة صبيحة يوم 14 تموز، الأمر الذي يظهر الكره  الشديد الذي يكنه الشعب للنظام الملكي وازلامه،

حوار في السماء مع الشاعر العراقي جليل حيدر

هادي الحسيني
في زيارته الى وطنه العراق وبعد فراق طويل دام اكثر من ثلاثة عقود التقيت الشاعر العراقي الكبير جليل حيدر في اتحاد الادباء وهو يلتقي باصدقائه القدماء والجدد الذين تعرف اليهم خلال فترة بقائه في بغداد ، كان رائعاً بكل شيء ، طيبته ، ثقافته العالية ، دماثة اخلاقه ، تواضع

جليل حيدر تحية

زاهر الغافري
يمكن النظر إلى تجربة الشاعر جليل حيدر من زوايا عديدة، أولاً لأنها تجربة متنوعة وثرية عبر محطات ومنعطفات حياتية منذ الستينيات من القرن الماضي وصولاً إلى البرهة الراهنة، غير أنني سأشير إلى مفصلين أظنهما يندرجان في عمق التجربة الشعرية عند الصديق جليل حيدر، أولهما الق

تحية دافئة إلى صديقي الغالي جليل حيدر

أنيس الرافعي
منذ " طائر الشاكو ماكو "، منذ " شخص بين الشرفة والطريق " ، منذ " صفير خاص " ، منذ الغبطة القصوى و الأولى
لاكتشاف تلك القصيدة المختلفة المختلقة المختنقة القادرة على إضعاف مناعة المطلق الشعري و جليل حيدر مستقر في خلايا وجداني مثل علة عضال و منغرس في أرض ذائقتي ك

جليل حيدر.. ترنيمة بغدادية

حاتم جعفر
حين الحديث عن الثقافة العراقية عموما والحركة الشعرية بشكل خاص فلا بد من الوقوف على فترة الستينات من القرن المنصرم، إذ شكلت منعطفا هاما واستثنائيا، لا يمكن المرور عليه مرورا سريعا في اي حال من الاحوال. فقد تأثرت الثقافة العراقية وقتذاك كغيرها من الثقافات القابلة للتفا