عراقيون

الأثري يكتب عن نفسه..هكذا كانت دراستي الاولى وتلقيبي بالأثري

قد كان من حسن الحظ ان والدي وانا اول اولادة كان حريصا غاية الحرص على تهذيبي وتثقيفي فكان ان اشركني في اعماله،ويجب ان اتعلم اي علم فاستفدت من هذا التوجيه السديد،وساقتني الحياة يمينا وشمالا تارة تاجرا معه وتارة معتنيا بعلم الخيل والفروسية وقد كان لوالدي اهتمام عريق موروث من ابيه وجدة بالخيل والفروسية وجربت شؤونا مختلفه لا اظنها اتيحت لغيري من طبقت

صفحة مطوية من تاريخ الأدب العراقي..صفحة مطوية من تاريخ الأدب العراقي

عمر ماجد السنوي

كان الأثري في الحادية والعشرين من عمره وكان حديث عهد بالدراسات العربية، حين نازلَ الشاعر الكبير جميل صدقي الزهاوي ونقدَ شِعرَه ورُؤاه.

نص نادر: قصيدة الأثري الى العلامة محمد كرد علي

خواطر دمشق

للأستاذ محمد بهجة الأثري

إلى صديقي العلامة الأستاذ محمد كرد على ذكرى احتفائه بالإخاء وتكريمه للصداقة......

فيلموغرافيا الفنان فيصل الياسري

مهدي عباس

للفنان الكبير فيصل الياسري إنجازات فنية وأدبية كثيرة، وهو فنان متعدد المواهب، فهو شاعر، وكاتب قصة، وكاتب سيناريو، وممثل، ومترجم، ومقدم برامج، ومنتج، ومخرج، في مجال الفيلم الطويل أخرج 12 فيلماً روائياً طويلاً،

فيصل الياسري.. (سمسم) الذي فتح لنا أبواب الجمال

عبد الرزّاق الربيعي

من منّا لم يتعلّم شيئا من البرنامج التربوي، اتعليمي، الترفيهي (افتح يا سمسم) الذي كان في أواخر السبعينيات والثمانينيات، ايقونة تلفزيونات دول مجلس التعاون الخليجي؟ ومَنْ منّا لم تحتفظ ذاكرته، بمشهد، وأغنية،

فيصل الياسري (مفتاح العالمية)

ديار العمري

المرة الاولى التي اسمع فيها اسم استاذنا الكبير " فيصل الياسري" كانت في بداية السبعينيات مع بدء موجة المسلسلات السورية والتي عمل فيها مخرجا مبدعا، تبع ذلك اعمال درامية وفنية كثيرة، والاهم من ذلك هو قمة ابداعة الفني في سلسلة برنامج الأطفال " افتتح ياسمسم"، ملايين من جيل الطيبين يتذكرون هذا العمل المحت

المخرج العراقي فيصل الياسري..رحلة نجاح من حمام الهنا إلى افتح يا سمسم

سامي مبيض

في سنة 1968، لوحظ تغيّب الكثير من الوزراء السوريّين عن جلسة الحكومة الأسبوعيّة، وعندما استفسر رئيسهم عن السبب، قيل له إنّهم اعتذروا لأجل حضور مسلسل "حمّام الهنا"، الذي كان عرضه الأوّل يتعارض مع جلسات مجلس الوزراء.