عراقيون

هاشم الطعان الباحث والشاعر العراقي المبدع

هاشم سعدون حسن الطعَّان شاعر وباحث عراقي ولد في مدينة الموصل سنة 1931م، وأنهى دراسته الابتدائية والثانوية فيها، ومارس التعليم فترة، بعد تخرجه من دار إعداد المعلمين. ألتحق بكلية الآداب عام 1956 م وتخرج فيها بتفوق عام 1960 م ورعاه أساتذته:-عبد العزيز الدوري ومهدي المخزومي وإبراهيم السامرائي،

هاشم الطعان ومظفر النواب

جاسم المطير

كاتب راحل

هاشم الطعان مثقف من نوع خاص بكل ما يتعلق بالشعر و الأدب العربيين. المعروف عنه، أن احداً من الشعراء، القدامى و الجدد، لا ينال منه مديحاً نقدياً، إلّا ما ندر. غير انه فسح المجال لمظفر ان يحتل مكانته الشعرية في قلبه الشعري و عقله النقدي.

اين اختفت مكتبة هاشم الطعان؟

رشيد الخيون

انت المكتبة أول هدف للشرطة السرية بالعراق، فما أن يُعتقل الباحث أو الكاتب، إلا وبعثرت مكتبته بحثاً عن كتاب ممنوع. وكان الأهالي يخفون كتب أحبائهم من المعتقلين بطرق شتى، كدفنها تحت الأرض، أو نقلها إلى جار مؤتمن. وآخرون كانوا يقطعون رأس البلية، الكتاب، بحرقه أو إتلافه بطريقة ما. وما أكثر كنوز، لا صلة ل

من آثار الدكتور هاشم الطعان

الأدب العربي ضد الإمبريالية

لقد وقف الاديب العربي بجانب شعبه ابان معاركه كلها منـذ الحملات الصليبية والاكتساح المغولي وتوالي السيطرة الاجنبية حتى العصر الحديث. ولئن كثر ما خلا الادباء آنذاك الى همومهم الخاصة لهم حين يجد الجـد منشدون في الملاحم.

هاشم الطعان وجماعة رواد الادب والحياة في الموصل

د. ابراهيم خليل العلاف

ظاهرة التجمعات الأدبية في العراق، والتي تنامت في الستينات والسبعينات في القرن الماضي، ترجع بجذورها الى العشرينات، فالشبان المثقفون الذي التفوا حول (صحيفة الصحيفة) التي صدرت سنة 1924 ببغداد، يعدون من أوائل تلك التجمعات وكانوا من رواد التغيير والتجديد في الادب والفن والسياسة،

هاشم الطعان 1931-1981

د. عمر الطالب

ولد هاشم سعدون حسن الطعان الدليمي في الموصل عام 1931 في محلة المحمودين، درس في مدرسة الحدباء الابتدائية والمتوسطة الغربية، وأبدى اهتماماً بالشعر والأدب والتاريخ ونشر أول قصائده وهو في الصف الثالث المتوسط في مجلة المدرسة بأشراف نافع بزوعي، ودخل الإعدادية عام 1949 ونشط اهتمامه بالشعر متأثراً بأستاذه ذي النون الشهاب،

هاشم الطعان والبحث الجامعي الرصين

شكيب كاظم

صباح الثلاثاء السادس من نيسان سنة 1976، قرأت في صحيفتي (الثورة) و(الجمهورية) خبراً يشير إلى أن مناقشة علنية ستجري عصر هذا اليوم، لرسالة الدكتوراه التي تقدم بها الطالب عبد اللطيف عبد الرحمن الراوي، إلى قسم الدراسات العليا في كلية آداب جامعة بغداد، والمعنونة بـ (الفكر الاشتراكي في الأدب العراقي 1918-1958).