عراقيون

ايناس.. بين الشاعر الرصافي والمترجم وزير!

رفعة عبد الرزاق محمد
الاسماء الكبيرة من اعلام اليقظة الفكرية في العراق الحديث ،جديرة بالتذكير والعناية بامرها في كل حين . وعلى الرغم من الدراسات الكثيرة التي تناولت هذه الاسماء وبحثت نواح مختلفة من سيرهم الفكرية ، فان الحاجة تبقى الى احياء ذكرى هؤلاء ، بالبحث والاستقصاء وتوثي

عبد المسيح وزير..صفــحــات مطــويـــة

رفعة عبد الرزاق محمد
الاسماء الكبيرة من اعلام اليقظة الفكرية في العراق الحديث ،جديرة بالتذكير والعناية بامرها في كل حين . وعلى الرغم من الدراسات الكثيرة التي تناولت هذه الاسماء وبحثت نواح مختلفة من سيرهم الفكرية ، فان الحاجة تبقى الى احياء ذكرى هؤلاء ، بالبحث والاستقصاء وتوثي

عبد المسيح وزير.. من اعلام الادب في العراق

في كلية عينتاب الاميركية واتقن اللغتين العربية والانكليزية وعمل مردسا في مسقط رأسه وكان محررا لمجلة التهذيب في منطقة الشويفات سنة 1913 ثم رحل الى مصر عند نشوب الحرب العالمية الاولى واشتغل مترجما فيها بعد الحرب العالمية ونهايتها جاء مع اسرته الى العراق

عبد المسيح وزير

مير بصري
عبد المسيح جبر وزير ولد في ماردين سنة 1889، ودرس في مدارسها، ثم تخرج في كلية عينتاب الاميريكية واتقن اللعتين العربية والانكليزية، وقدعمل مدرسا في ماردين ولبنان، وكان محرراً لمجلة مدرسة التهذيب في الشويقات (1913). ثم رحل الى مصر عند نشوب الحرب واشتغل مترجما فيها.

ماري وزير ..رائدة العمل النسوي في العراق

اول جمعية للمراة
في عام 1924 شكلت السيدة ماري وزير مع نخبة من فتيات العراق اول جمعية نسوية تعنى بشؤون المرأة وتعمل على تطوير اوضاعها باسم جمعية المرأة النسائية وم بين من انضم الى عضويتها جميل صدقي الزهاوي وفاطمة الداغستاني واحدى السيدات من عائلة السنوي،

عبد المسيح وزير المترجم الفذ

د. شكري محمود نديم
باحث عسكري عراقي
كان اسم المرحوم الاستاذ عبد المسيح وزير ملء الاسماع في النصف الاول من القرن العشرين قبل رحيله في سنة 1943 وقد برز كأديب لامع نشرت كبريات صحف ومجلات العالم العربي روائع من مقالاته الادبية،

شيء من سيرة الاستاذ عبد المسيح وزير (1889 – 1943)

سالم الالوسي
مؤرخ وآثاري عراقي كبير
اولا: مقدمة:
الحديث عن الاستاذ عبد المسيح وزير الذي يوصف (رائد الترجمة في العراق الحديث) طويل ومتشعب، وبطول اذا ما تعمقنا في سيرة هذا العالم المتبحر في اللغتين العربية والانكليزية واستجابة لطلب الاستاذ الفاضل الدكتور سلمان الو