عراقيون

الأستاذ الدكتور عبد العزيز الدوري: المربي والإنسان، كما عرفته

عبد الكريم خليفة
ترددت كثيراً في كتابة هذه السطور، التي يسمونها (شهادة)، فقد وقر في أعماق طبعي ان لا أتحدث عن الأحياء، وقد ازداد الأمر صعوبة عندما طلب إلي من أحب ان أرد له طلباً، لاسيما وموضوع الشهادة عالم كبير وجامعي معطاء وفيلسوف قومي، صعب المراس، وبعيد المرمى، وعميق المقاصد، و

عبد العزيز الدوري ..وريادة المدرسة التاريخية العربية المعاصرة

ا. د. ابراهيم خليل العلاف
أجاب احد النقاد قبل سنوات على سؤال يتعلق بأهم ما أنجزه العرب في التاريخ المعاصر وطوال القرن العشرين قائلا : إنهم قدموا إنجازات في تطوير علم التاريخ من قبل مؤرخين عراقيين مشهورين هما الأستاذ الدكتور عبد العزيز الدوري ، والأستاذ الدكتور صا

عبد العزيز الدوري ذاكرة التاريخ

عبد العزيز الدوري علم من أعلام التاريخ الإسلامي، وصاحب مدرسة تتميز بالدقة والعمق وسعة الموضوع، والاهم من ذلك هو تركيزه في دراساته على “العوامل الاقتصادية” في فهم حركة التاريخ والمجتمع.
ولد في بغداد سنة 1908، وبعد أن أكمل دراسته الثانوية، حصل على بعثة علمية في المملكة

وثائق في حياة الاثري

اجرى الصحفي والاديب حميد المطبعي حوارا موسعا مع العلامة محمد بهجة الاثري نشره في مجلة الف باء في الثمانينيات ثم نشره في كتاب مستقل ضمن موسوعته عن اعلام الثقافة العراقية والحوار يسلط الضوء على حياة الاثري ونتاجه الثقافي .. ولاهميته في شخصية الاثري اقتطعنا منه هذه الصفحات نقدمها للقاريء

شخصية محمد بهجة الاثري ..من شعره

د. حسام محيي الدين الآلوسي
كان العلامة محمد بهجة الاثري صديقاً للعائلة الالوسية ، وابناً باراً بها ولها ، وامر صلته بها معروف الى ان توفاه الاجل. تعرفت عليه وانا شاب ، طالب في كلية الاداب من خلال زيارته لصديق عمره الخال المرحوم جمال الدين الالوسي، حيث توطدت بينهما الصداقة قبل 2

بناء القصيدة والصورة الشعرية عند الأثـري

د. عناد غزاون
يعد الأثري كغيرة من الشعراء الذين تعاصره معهم، أو نهج نهجهم الشعري من أمثال الزهاوي والكاظمي والرصافي والشبيبي والصافي والنجفي والشرقي امتداد للشعراء الاحائيين ومن جاء بعدهم من شعراء عصر النهضة الذين تمثلوا التراث الشعري العربي

الاثري .. الشاعر المتمكن

تمكن الاثري من اللغة واطلاعه على الشعر منذ الشعر الجاهلي الى اليوم مكنه من ابراز مواهبه بشكل يدعوا الى الاعجاب، فجاء شعره قوي محكماً متين الاسباب ، يجمع بين قوة التعبير ودقة التصوير ، ومتابعة على ما جد على فنون الشعر من تطوير ،