عراقيون

الفنان مكي حسين يكتب عن تجربته في التماثيل البرونزية

في السنة الدراسية 1965-1966 كنت طالبا في الصف الثالث لمعهد الفنون الجميلة فرع النحت,درست فن النحت بأشراف الفنان الاستاذ محمد الحسني رئيس فرع النحت والاستاذ الفنان صالح القرغولي.

الإحتواء المستحيل في تدفقات أحلام مكي حسين النحتيّة

حسن عبدالحميد

يُحيي النحّات العراقي المغترب " مكي حسين " بعض جوانب من سوانح و متممات وعي تجربته التي تمتّد إلى نهاية ستينيات القرن الفائت، عبر منافذ معرضه الأخير الحامل لعنوان " إنعكاسات حسيّة Sinnlicne Reflexion "

النحات مكي حسين يوثق المجزرة

نصير عواد

من سرداب ببغداد إلى سرداب بمدينة (كوتنكن) الألمانية يعمل الفنان مكي حسين بصمت وتواضع لافتين، اشبه بالصوفيّين الذين نقرأ عنهم في كتب التاريخ، تكشف تماثيله عن رؤية فنية محمّلة بمفردات رافدينيّة تمد خيوطها إلى فن النحت العراقيّ منتصف القرن الماضي.

التشكيلي العراقي مكي حسين: اكتشاف القدرات الخفية لفن النحت

جمال العتّابي

لم يكن ممكنا أن تستمد الاشكال النحتية للفنان مكي حسين ديمومتها من محيط التأثر، لكنها رغم رغم ذلك صارت قناة إيصال أعادت حالة التوازن مع العالم، ومنحتها روح الألفة الحميمة بالإنسان، وهذا هو السر في ديمومة فن مكي حسين، لأنه،

الفنان مكي حسين.. الأرق حين يكون رفيق لياليه

جودت حسيب

من بغداد الى كوتنكن (المانيا)، لااقول كم صخرة، بل كم سيزيف مع صخرته حملت على كتفيك حتى وصلت الى هذه المدينة؟ لِنتذكر: مشغلك في بغداد (السرداب، كما كنا نسميه بمحبة) كان لنا ملجأ نسرق فيه لحظات فرحنا بعيدا عن أعين الرقباء، فرح التصاق اعيننا باعمالك مع صوت شيرلي باسي او مختاراتك من الـ بلوز و كؤوس تكتمل فيها النشوة.

ذكريات مع عاتكة وهبي الخزرجي

مير بصري

شاعرة الحزن والنجوى والتأمل والتقوى عاتكة وهبي الخزرجي، ولدت في بغداد في 14 تشرين الثاني سنة 1926، وكان والدها وهبي الأمين الخزرجي ضابطا في الجيش التركي برتبة قائممقام (عقيد) واصبح متصرفا للموصل سنة 1921 فمتصرفا للواء ديالى، وتوفي بعد ذلك وعمر ابنته لا يتجاوز ستة اشهر.

عاتكة الخزرجي ورسالتها للدكتوراه

د. علي القاسمي

التحقتُ بدار المعلِّمين العالية في بغداد في أيلول 1957، قادماً من بلدةٍ صغيرةٍ في الفرات الأوسط. وكان من حُسن حظّي أنَّ أستاذتنا لدرس اللغة العربية في السنة الأولى هي الدكتورة عاتكة وهبي الخزرجي التي كانت قد عادت من باريس قبل عامٍ واحدٍ فقط، بعد أن حازت شهادة دكتوراه الدولة في الآداب من السوربون، وعُيِّنت أستاذةً في دار الم