عراقيون

غوغول الشيوعي وجعفر السعدي وتحدي الرقابة

عبدالله حبة

ربما لا يوجد شيء يؤخر التقدم الثقافي في أي بلد مثل الرقابة. وقد لعبت الرقابة الحكومية العراقية على المصنفات المسرحية دوراً بشعاً في عرقلة تطور الفن المسرحي في العراق منذ نشوئه في الثلاثينيات من القرن الماضي. وكان المسرحيون يحاولون بكل السُبل الالتفاف على الرقابة عن طريق العلاقات الشخصية او تغيير بعض

نموذج لمن خسرهم بلدهم..الفنانة هناء مال الله في تجاربها التشكيلية

د. ماضـي حســن نعمــة

ذوي القدرات والإنتاج ألفني وغير ألفني، من علماء وأطباء ومهندسين وقدرات أخرى متنوعة، يُهددون بمغادرة البلد ألذي يخسرهم أكثر مما هم يخسروه، ولا نقصد هنا بخسارة الحنين إلى الوطن من مخلصين وذكريات وأرض،

عن هناء مال الله بمناسبة معرضها الأخير في لندن

خالد مطلك

تستهدف الفنانة هناء مال الله في تجربتها الطويلة العودة بالرسم الى ينابيعه الاولى، الى اقل قدر ممكن من الخطوط والالوان، وهي في الواقع فنانة معاصرة، بوعي حديث، درست الرسم في أكاديميات (حديثة) وتوفرت على عدد رخامات حديثة صنعتها التكنولوجيا المتقدمة. التي لا تتيح كل ذلك الصفاء، الصفاء الذى رآه إقليدس عاري

لقد أحَطتُ بما لم تحط به

فيء ناصر

أعترف إني لن أكون منصفة حين أكتب عن معرض هناء مال الله الأخير في البارك كالري/ Park Gallery في لندن، وذلك لأن رسومات هناء مال الله في مطبوعات الأطفال (مجلتي والمزمار) اللتان كنت أحرص على إقتنائهما، جزء من طفولتي،

هناء مال الله: الأثر، المسافة، الرقم

محمد خضير

سنوات ما بعد هجرة الفنّانة هناء مال الله من العراق، ستغيّر من وظائف الحواسّ، ويقظة الذاكرة. إذ منذ مفارقة الجسد والعين لأمكنتهما الأليفة،

هناء مال الله تعدد رموز البنى الشكلية والهندسية

خضيّر الزيدي

لا تنطوي لوحة هناء مال الله على سعة شكلية ثابتة لنتمكن من معرفة مجساتها البصرية والتعبيرية لإغراقها في المتن الدلالي المنفرط من استدلال فكري وتاريخي وهذه الخاصية التي تعمقت بها لوحاتها الأخيرة تتركب من صيغ عضوية في بنائية العمل الفني الواحد.

هناء مال الله.. من اللقية المتحفية جوهراً للمدينة.. الى إحداثيات ومقاييس خرائطها

خالد خضير الصالحي

كان شاكر حسن آل سعيد يعرف تجربة الحقيقة المحيطية بأنها “العمل ضمن إطار المحيط أو البيئة عبر رموز ينتشلها الرسام من المحيط نفسه، من العالم الخارجي الذي يحيط الذات، ويصبح هدفاً يحاول الفنان أن يجسّده في عمله الفنيّ…