عراقيون

نهـى الراضي فنانة البقاء العراقي الجميل

محمد عارف

«إلى أن يحلّ الموت، كُلّها حياة”. قال ذلك “دون كيخوته”، بطل رواية الكاتب الأسباني “سرفانتس”. إضافة كلمة “جميلة” إلى هذه العبارة المأثورة تجعلها عنوان السيرة الذاتية للفنانة والكاتبة العراقية نهى الراضي، التي توفيت في بيروت سنة 2004.

راهب المسرح والأب الروحي بهنام ميخائيل

جوزيف الفارس

انا سمعت عنه في باحة معهد الفنون الجميلة في الكسرة , الصغير والكبير كان يتكلم عنه وعن خوفهم منه وعن جدية العلاقة مابينه ومابين الطلبه , ودقة تعامله معهم , وهذا لم يعجب البعض من الطلبة الذين اخذوا يصبون له العداء , ويخططون للاعتداء عليه , وهذا ماحصل , بعد ان اتفق اثنين او ثلاثة من الطلبة المشاكسين ,

بهنام ميخائيل ... وفنان المسرح الذي يجب ان يكون ...!

يوسف العاني

قبل الاحتفال بيوم المسرح العالمي بثلاثة ايام ، كان الفقيد “ بهنام ميخائيل “ يجلس بيننا في اجتماع للمركز العراقي للمسرح يتحدث حديثا تربويا عن فنان المسرح الذي يجب ان يكون ..

مسرح بهنام ميخائيل .. بين الحرفية ومهارة الممثل

بهنام ميخائيل مخرج واقعي يميل الى الواقعية , ويعتبرها مدرسة حقيقية , وفاعلة في عملية التغيير ,لاي واقع , فوجهة نظره هي , ان هذه المدرسة منبثقة عن واقع المجتمع والمختلف الثقافت والقوميات والاطياف , كان ستانسلافسكيا يميل الى مدرسة ستانسلافسكي بطريقته التدريسية النظرية والعملية , من خلال المحاضرات , والمستمدة من كتاب اعداد الممثلا وحياتي في الفن (

بهنام ميخائيل: المسرح بالعراق في زوال ونسيان

وحيد الشاهري *

ولد بهنام ميخائيل في بغداد عام 1931، واكمل دراسته الاعدادية في كركوك.. ثم في الكلية الاميركية في بيروت. وسافر الى الولايات المتحدة الاميركية للتخصص في الاخراج والتمثيل المسرحي. ولماعاد الى بغداد في عام 1959 بعد ان نال الشهادة في ولاية شيكاغوعين في العام نفسه مدرسا لمادة التمثيل والاخراج المسرحي ف

مُحاضَرَة بَهْنامْ ميخائيلْ…

عبد الحميد الصائح

لقد غيرت عنوان مقال اليوم من “العلاقة مع الأشياء” إلى “محاضرة بهنام ميخائيل” والسبب إنّي جئت بالرجل مثالاً ونموذجاً في سياق موضوع المقال فاقتحم الموضوع من أوله إلى آخره، كان أستاذنا في قسم المسرح بكلية الفنون بداية الثمانينيّات بهنام ميخائيل كائناً عجيباً،

بهنام ميخائيل راهب المسرح وعاشقه

علي حسين

تقاطيع محببة الى النفس برغم صرامة صاحبها ، وابتسامة ممزوجة بحكمة مجربة، شخصية مزيج من سجايا وخصال الأستاذ الأكاديمي والاب ، هكذا كنت أرى بهنام ميخائيل وهي يقول لي بصوت حازم: عليك ان تغادر صالة المسرح ، وقبل ان اعرف نوع عن الجريمة التي ارتكبتها ودفعت الانسان الوديع ان يطردني من المسرح ، قال بحدة :