عراقيون

ع.ن.ر

علي حسين

ماذا سيحفظ التاريخ للمخرج الراحل عمانؤيل رسام ؟ وماذا سوف يذكر لسياسيّي الصدفة الذين رفضوا أن يمنح هذا الفنان الكبير راتباً تقاعدياً يليق بواحد من أجمل وأرقّ أبناء هذا الوطن ؟.

ترك “ ع.ن.ر “ وهو الاسم الذي انطبع في ذاكرة العراقيين منذ أن أطلّ حجي راضي على شاشة تلفزيون الابيض والاسود ، حيث قرر ان

التشكيلي الكوردي إسماعيل خياط ..الفنان والتراجيديا الإنسانية في جريمة الأنفال

لقمان محمود

شدّ الفنان التشكيلي إسماعيل خياط الإنتباه مرةً أخرى بمعرضه الجديد “الأنفال”، الذي أفتتح مؤخراً في غاليري متحف السليمانية، والذي نظمته مديرية الفنون التشكيلية التابعة لوزارة الثقافة في كوردستان. حيث ضم المعرض (182) قطعة فنية كتمثيل لعدد ضحايا جريمة الأنفال ال (182000). حيث عكست هذه القطع الفنية مأساة الإنسان الكوردي في وطنه بين

طائر إسماعيل الخياط المفقود

علي النجار

“ في طفولتي حصلنا انأ وأخي على طير كهدية وبدأنا نهتم به،
لكنه مات ذات يوم ودفناه. حزن هذا الطير بقي عالقا في ذاكرتي البصرية،
كنت أتمنى ألا يموت، ان يبقى معي دائما، لهذا أمنحه في أعمالي هذا الوجود المفترض.”
إسماعيل الخياط

الفنان اسماعيل خياط..وخصوصية اللوحة الفنية

وليد ستي

يعد إسماعيل خياط من أبرز رموز الفن التشكيلي في كوردستان العراق حيث أسس لتجربته الفنية مقومات خاصة بها ، وتميزت لوحته بمزايا تعبيرية لم تلحظ قبله في الفن التشكيلي الكوردي. يمكن القول بأنه كان الضفة البصرية لحركة ( المرصد) الشعرية التي أطلقها الشاعر الكوردي (شيركو بيكه س) في سبعينيات القرن المنصرم إذ أُع

أقنعة الفنان العراقي إسماعيل خياط… رموز وعلامات

جاسم عاصي

نجد في اشتغال الفنان إسماعيل خياط عبر تجربته في التخطيطات (الأقنعة) محاولة لتداول حراك الأزمنة، ضمن جدلية حراك الوجود، مختاراً لها كفضاء للعرض (المقبرة) وهي تجربة تنطوي على معاني تتركز في جدلية الوجود والموت، كظاهرة تحتفظ بعناصر الانبعاث. ولعل اختيار المكان هنا منبعث من نظرة الفنان الداعية إلى إعادة ش

أعمال الفنان اسماعيل خياط نابعة من مشاعر وجدانية وإنعكاس لأحداث مؤلمة

د.ماضـي حســن نعمــة

هنالك إنجذاب واستيقاف إتجاه الخصوصية التي تطغي على الصفة الشكلية والأدائية لأعمال الفنان إسماعيل خياط.لمست ذلك من خلال معرضه الخاص في الثمانينيات في قاعة الرواق والذي يعد تكملة لأهداف وصيغ نموذجية تم رؤيتها في معرضه السابق أبان السبعينيات في قاعة كولبنكيان بغداد.

إسماعيل خياط مايسترو الحداثة البصرية

غريب ملا زلال

إسماعيل خياط من أهم رموز الفن التشكيلي في العراق على نحو عام و في كردستان على نحو خاص، و إذا كان له حيزه الجميل في الفضاء التشكيلي العراقي فله حيّز أكثر في الفضاء التشكيلي الكردستاني، و إذا كان الشاعر شيركو بيكس من أهم الفاعلين في حركة المرصد التي أطلقها في السبعينات من القرن الفائت، حين أدرك أن ا