عراقيون

من كتابات الزميل الراحل عدنان حسين: لماذا سنان الشبيبي ؟

برغم إقالته بطريقة مشينة لا تليق بحكومة تحترم نفسها، لا ينتابني أدنى شعور بالخوف على وضع محافظ البنك المركزي الدكتور سنان الشبيبي ولا على مستقبله أو سمعته المهنية والوطنية، فلديّ الثقة المطلقة بأنه في أمان في مقابل الاتهامات بالفساد الموجهة اليه والتي بلغت حد إصدار مذكرة بالقبض عليه وتنحيته فيما هو يمثّل البلاد في مؤتمر دولي في اليابان.

حكاية اللقاء الأخير مع الفنانة عفيفة اسكندر

سالم حسين الامير

موسيقار راحل

في صيف 2005 حضرت السيدة الفنانة الكبيرة عفيفة اسكندر الى دمشق قادمة من بغداد في زيارة خاصة بها. وفي امسية وصولها رن تلفون شقتي في ضاحية القدسيا في دمشق واذا بالمتحدث الشاعر الكبير الاستاذ مظفر النواب امد الله في عمره وانعم عليه بالصحة التامة ليقول

عفيفة إسكندر..ذكريات السنين

سامر المشعل

الحوار مع الفنانة عفيفة اسكندر يرجعنا الى الزمن الجميل، نتجول مع ذكرياتها في اربعينيات وخمسينيات وستينيات القرن الماضي، زمن الصدق والابداع، الذي أنجب عمالقة الفن العراقي على جميع الصعد، اذ كانت عفيفة في أوج انوثتها وجمالها وشهرتها،

الفنانة عفيفة إسكندر.. جوانب خفية من حياتها

كمال لطيف سالم

الحديث عن الفنانة القديرة عفيفة اسكندر يعد حديثا ذا شجون لاهمية هذه الفنانة الكبيرة من جهة وصمتها عن الغناء قبل الأوان من جهة اخرى.. عفيفة اسكندر نجمة الغناء العراقي لما يقارب الخمسين عاما قدمت فيها كل ألوان الغناء وعلى نحو جميل مثير...

في لقاء نادر، عفيفة إسكندر.. سيدة الغناء العراقي

لأن اللقاء مع الفنانة عفيفة اسكندر شبه مستحيل بسبب اعتكافها وامتناعها عن اللقاءات الصحافية فقد اخذنا نبحث في (الدفاتر العتيقة) عن لقاءات صحافية لنتعرف على آراء عفيفة في الحياة الفنية.جريدة «الجمهور» اللبنانية اجرت لقاء مع عفيفة نشر في 22 اب 1963 بعنوان «كروان العراق تتمنى ان تكون صحافية» جاء في اللقاء:

عفيفة أسكندر رائدة الأغنية العراقية

عادل الهاشمي

باحث موسيقي راحل

العام 1962 أقيمت حفلة كبيرة في كلية العلوم في الاعظمية وكانت المطربة عفيفة اسكندر هي فارسة الحفلة، وكان الجمهور يترقب ظهورها وحين أعتلت خشبة المسرح كانت عاصفة من التصفيق تملأ الاسماع، بدأت تغني ما يطلبه جمهورها من اغنيات لأنها تحترمه كثيرا»

.. رحلة مليئة بقصص الحب

في هذه المقالة عن عفيفة اسكندر نتناول بعض الاحداث والحكايات التي حصلت معها وكان ابطالها بعض الشعراء والفنانين، كقصة الحب المختلفة والتي كان بطلها الشاعر حسين مردان، كما سنتعرف على ما دار بينها وبين الفنان خليل الرفاعي في اول لقاء بينهما، اضافة الى موقف له دلالة معبرة بينها وبين المطرب الريفي المعروف عبدالجبار الدراجي.