عراقيون

الملك غازي واذاعته (إذاعة قصر الزهور)

باسم عبد الحميد حمودي

صدر العدد الاول من نشرة (قصر الزهور) الثقافية الشهرية في 21 اذار 1938 واستمر اصدارها مع بث اذاعة قصر الزهور التي كان يشرف عليها مباشرة الملك غازي حتى وفاته في الثالث من نيسان 1939. كانت هذه النشرة الشهرية تحرر باقلام متعددة ويشرف عليها السيد محمود لطفي وتنشر برا

رواية خطيرة عن مصرع الملك غازي

اعداد: ذاكرة عراقية

نقل السيد جواد هبة الدين الحسني عن صهره السيد محسن ابو طبيخ الشخصية السياسية والاجتماعية الكبيرة في العهد الملكي رواية خطيرة عن مقتل الملك غازي سنة 1939، ننقلها هنا نقلا عن كتاب السيد جميل ابو طبيخ (مذكرات بغداد) لأهميتها التاريخية الفائقة.

مصرع الملك غازي.. لغز وشبهات

نجدة فتحي صفوة

الواقع ان مقتل الملك غازي من القضايا المحيرة التي اختلفت فيها الاراء والروايات وسهر الخلق جراءها واختصموا ولعلها ستظل في ضمير الغيب او قد يظهر في مستقبل الايام دليل يلقي الضوء او تكشف وثيقة جديدة كانت مفقودة او مخبأة فتحل هذا اللغز وكم في التاريخ من احداث بقيت اسبابها سرا دفينا وكم فيه من الحقائق

الملك غازي ومشروع زواج لم يكتب له النجاح

د. سامي القيسي

هناكَ اجماع لدى مؤرخي تاريخ العراق المعاصر على وطنية الملك غازي الاول كان شاباً فتياً نشطاً بسيطاً متواضعاً لطيف المعشر حلو الحديث احبه الشعب العراقي لحميته الوطنية وحماسته القومية.دخل المدرسة العسكرية في دورة ابناء العشائر عام 1928 وعمره 17 عاماً

الملكة عالية وموقفها من مصرع زوجها الملك غازي

د.نهلة نعيم عبد العالي

كانت الملكة عالية امرأة نبيلة وزوجة مخلصة ذات ذكاء نادر ولها تأثير في الملك غازي وهي مستودع ثقته يعهد اليها بأسراره كلها،وكانت مصدر حكمة سياسية حتى ان شقيقها الأمير عبد الإله وأفراد عائلتها كانوا يأخذون بجميع نصائحها، وكان شقيقها يجتمع معها يومياً ليبحث المشاكل التي تعترضه،اذ ان نصائحها تنطوي على الحكمة. كما كانت تط

الملك غازي والطبقة العاملة

زينب جبار العكيلي

بالامكان القول هنا ان شعبية الملك غازي ازدادت بعض الشيء، عندما ابدى تعاطفه مع مشاعر الشعب العراقي مؤيداً للمقاطعة الشعبية التي أعلنت بوجه شركة الكهرباء الانكليزية، التي أبت تخفيض أجور الكهرباء في بغداد، حيث استخدم في البلاط اللوكسات بدلاً من الكهرباء وذلك في تشرين الثاني 1933،

فؤاد عارف و الحفاظ على سمعة الملك غازي

محمد سلمان منور

ظهرت خلال السنتين الاخيرتين من حياة الملك غازي الكثير من التقولات والاشاعات، بشان وجود (مؤامرة) استهدفت حياة الملك غازي، و أثرها في تنامي شعور القلق لدى مرافقه فؤاد عارف، مما كان يدور حوله، ناهيك عن ظهور شائعات أخرى كانت تستهدف سمعة الملك والتعرض لسلوكه الشخصي.