ذاكرة عراقية

كيف تحولت مطبعة الشابندر إلى أشهر مقهى في بغداد

تشير معلومات الصحفي الراحل عبد القادر البراك الى ان مؤسس مقهى الشابندر، هو المرحوم الحاج محمود الشابندر احد تجار ووجهاء بغداد المعروفين في بداية القرن العشرين، فهو العراقي الأول الذي قام بتأسيس اكبر مطبعة اهلية في اواخر العهد العثماني،

اسرار عراقية..من قتل ضياء يونس ... ؟!

معن عبد القادر آل زكريا
باحث ومؤرخ
نبذة عن حياته :
هو ضياء بن يونس بن صالح الأفندي. ولد في الموصل سنة 1895. وتوفي والده وله من العمر ست سنين. وكان له شقيقان وشقيقة واحدة توفوا جميعاً وهم صغار فرعاه جده لأمه محمد سعيد المتولي. وعند وفاة جده تولى رعايته عبد المجيد المتول

حكايات من شارع الرشيد

شارع الرشيد من أقدم و أشهر شوارع بغداد كان يعرف خلال الحكم العثماني باسم شارع ( خليل باشا جاده سي ) على أسم خليل باشا حاكم بغداد وقائد الجيش العثماني الذي قام بتوسيع وتعديل الطريق العام الممتد من الباب الشرقي إلى باب المعظم وجعله شارعاً باسمهِ عام 1910م،

شيء عن جامع الخلفاء

بعد أن قدمت إلى مدير هذه المجلة الغراء مقالتي"منارة سوق الغزل" التي أدرجها في الجزء الأول من هذه السنة. طبع الكاتب البارع بهجة الأثري كتاب "تاريخ مساجد بغداد وآثارها" ودعتني تلك المقالة إلى أن أمعن النظر في البحث الخاص بجامع الخلفاء. آملا أن أجد فيه ما تزين به تلك الصحائف من الأنباء ا

الزعيم عبد الكريم قاسم يؤسس منظمة الأوبك

صباح الجنابي
" لقد اجتمع وفدنا مع وفود الدول و الأقطار المنتجة للنفط و قرروا تشكيل منظمة تطالب بحقوق الدول المنتجة للنفط و هذه الخطوة و إن كانت لا يحسب لها حساب في بادئ الأمر إنما بعد التمعن فيها ترون إننا قد حافظنا نحن الدول المنتجة للنفط على حقوقنا و منعنا ال

رياضيون مسيحيون شرَّفوا فن كرة القدم العراقية

علي الحسناوي
ونحن نحاول استذكار تلك الأسماء اللامعة من العراقيين المسيحيين والذين ساهموا بشكلٍ فعّال ونقي في رفع سمعة الرياضة العراقية في جميع المحافل الوطنية والدولية.وحينما نفتح هذه الذاكرة الكروية فإن أول من يضيّفنا هو الدولي توما عبد الأحد وهو الذي مثّل مسيحيي العراق و

مقهى احمـد سمـير

مقهى احمـد سمـير
تقع هذه المقهى قبالة جامع الشيخ صندل، على درب (علاوي الحنطة)، ولها بابان تطل إحداهما على الدرب بمواجهة الجامع، والأخرى على مدخل (الفحامة) وهذه الأخيرة لم أرها تفتح يوماً.
والداخل إلى (محلة الفحامة) تقع المقهى على يمينه،