ذاكرة عراقية

مدرسة عادل في بغداد..مدام عادل تلك المرأة الحديدية

عمار بغدادي
مختص في تاريخ العراق
 في معظم الدول العربية اليوم تتصدر المدارس الخاصة حديث المجتمع المخملي  وخاصة مدارس اللغات والمدارس الاجنبية والدولية مثل المدرسة الامريكية  والمدرسة الانجليزية والفرنسية وصار التنافس على اشده بين تلك المدراس في  مستوى الا

راديو قصر الزهور .. وآراء حول الملك غازي

 باسم عبد الحميد حمودي
صدر العدد الاول من نشرة (قصر الزهور) الثقافية الشهرية في 21 اذار 1938 واستمر اصدارها مع بث اذاعة قصر الزهور التي كان يشرف عليها مباشرة الملك غازي حتى وفاته في الثالث من نيسان 1939. كانت هذه النشرة الشهرية تحرر باقلام متعددة ويشرف عليها السيد محمود لطفي

حالة بغداد في العهد العثماني

الجســـــور
كان يوجد جسر واحد يربط جانبي بغداد وهو الذي رأسه في ظهر جامع الآصفية (الموله خانه) قرب المستنصرية والرأس الآخر في جانب الكرخ بين قهوة البيروتي وقهوة العكامة وموضعه في محل الجسر القائم الآن والمسمى (بالجسر القديم) كان قائماً على 24 زورق يقال للواحد منها جسارية طوله 220

السينما في الموصل (أيام زمان)

ازهر العبيدي 
كان العرض السينمائي يبدأ في العهد الملكي بالسلام الملكي وتظهر على الشاشة صورة الملك ثابتة مع علم العراق يرفرف، فيقف الجمهور احتراماً ويجلسون بعد الانتهاء من عزف السلام. كما كانت تعرض أخبار العالم المصورة أو جريدة مصر الناطقة أو جريدة العراق الجديد، وتعرض هذه ن

أسماء المحلات البغدادية قبل أكثر من قرنين

حمودي الانصاري
المحلة مجتمع صغير تسوده علاقات تعتمد المعرفة الشخصية أساسا لبلورتها والانتماء إليها هو انتماء تعزيزي يوطد الانتماء إلى الوطن بمفهومه التقليدي الذي يستوعب خارطة الوطن من حيث الحدود الجغرافية والإبعاد السياسية . وكان الأقدمون من العراقيين يتفاخرون في

الصحف اليهودية العراقية في ثلاثينيات القرن العشرين

مازن لطيف
لعبت الصحافة اليهودية العراقية دورا مهما في المجتمع العراقي كونها ضمت صحفيين امتهنوا الصحافة بمهارة عالية وأصدروا العديد من الصحف العراقية وعملوا في صحف عراقية كمترجمين ومصححين ومراسلين وكتبوا الافتتاحيات بتوقيع مستعار او نسبوه الى المحررً.

مصطفى جواد أمام امتحان الذاكرة!

علي الكناني
حدثني ذات مرة الأستاذ الباحث سالم الالوسي عن موقف محرج مر به, أثناء تقديمه البرنامج التلفزيوني العريق (الندوة الثقافية) في أواسط الستينيات من القرن الماضي حين كان يقدمه من تلفزيون بغداد على الهواء مباشرة مع العلامة الراحل مصطفى جواد والدكتور حسين امين.