ذاكرة عراقية

باص الخشب البصري

عند زيارة الزائر الى مدينة البصرة قد يلمح بصره صندوقا خشبيا يمشي بعجلات وعندما تسأله عن على هذا الصندوق المتحرك يعلمه البصريون انه (باص الخشب) هوية ورمزا لتراث وفلكلور البصرة دخل المدينة في نهاية خمسينيات القرن الماضي

سطوح (أيام زمان)

عادل العامل
من الأمور التي كانت تميِّز الحياة العراقية الوديعة، أيّام كان هناك تميّز، لا تمييز، النومُ ليلاً على سطوح المنازل في وقت الصيف. و النوم على السطوح لم تكن له فقط ميزة الراحة البدنية و النفسية، و الاستمتاع بجوّ ذلك الزمن الهاديء،

عام 1942 ..عمال المطابع يوقفون إصدار الصحف

شهاب احمد الحميد
ما ان تم القضاء علىحركة مايس 1941. واستكملت قوات الجيش البريطاني احتلالها العسكري لبغداد للمرة الثانية ، حتى خضعت الصحف ، المجلات ، وسائر المراسلات والمطابع الى رقابة  عسكرية شديدة ، وقيدت الحريات العامة وزج المئات من اصحاب الرأي والفكر ،

سمعت الأطلال قبل أن تغنيها أم كلثوم

كمال لطيف
 لا ندري هل الفنانة عفيفة اسكندر تستقبل  ضيوفها من الأدباء والفنانين كما كانت في السابق   بعد ان تجاوزت الثمانين عاما من عمرها ..؟.  كنت اصعد اليها في عمارة (حبو)الواقعة على ابي نواس.. كنا نجلس معا اعرض عليها صور

فيصل الثاني في ذاكرة مربيته الإنكليزية

د. سيار الجميل 
 دعوني هنا أقدم ما كنت قد سجلته منذ أكثر من ثلاثين سنة من أحاديث نقلتها عن مربية فيصل الثاني ، لنتعرف عليه عن قرب ، وقد وجدت من خلال الحوار الطويل الذي جرى بينها وبيني ، كم كانت تلك المرأة صادقة في كل الذي حكته لي عن فيصل

الجسر الحديدي (الجسر العتيق) والجسور المعلقة

د. سمير بشير
يعد الجسر الحديدي أو الجسر العتيق معلماً حضارياً وصرحاً تاريخياً لمدينة الموصل الحدباء يربط ضفاف نهر دجلة ويتوسط المدينة والجسور الخمسة. أنشيء في العقد الثالث من القرن الماضي من قبل شركة انكليزية وهو من الحديد الخالص وطوله 260متراً وعرض

عندما اصبح مصطفى علي اول وزير للعدل بعد 14 تموز

صلاح الدين سلمان جعفر
لقدْ كان مع الاحزاب التقدمية المدافعة عن مصالح العمال والفلاحين والفقراء في المعركة الاجتماعية بين الاغنياء والكادحين ثم مع العهد الجمهوري وثورة 14 تموز واصبح وزيراً للعدل فيها اعتباراً من يوم اعلانها، لقد كان المرحوم مصطفى علي قريباً الى عبد