ذاكرة عراقية

جـــان فييــه..رحلـــة فـــي البيـــداء العـربيــة

ترجمة د. اكرم فاضل
الاب جان فييه راهب فرنسي مستشرق يسكن العراق منذ سنة 1939 يتقن العربية ويجيدها كأحد ابنائها ويحسن بصورة خاصة اللهجة الموصلية الدارجة حيث يقطن منذ سنوات عديدة كاي موصلي عريق.

رحلـة العمــر الطويـــل

عاش الاستاذ ابراهيم الوائلي نمط الحياة الذي أراده هو لنفسه واقتنع به لا كما اريد له..
ولد في بيئة فلاحية وكان طبيعيا أن يكون فلاحاً الا أنه تمرد.. وولد لأب كان رجل دين فاحب أبوه أن يكون مثله وأن يحذو الا أنه تمرد..

ملـك لــم يحالفــه الحـظ

صباح علي
باحث وكاتب
بعض الناس يتصورون ان الملوك محظوظون وانهم سعداء محسودون فقد ينطبق هذا الرأي على بعض الملوك ولكن من المؤكد ان الملك غازي ما كان يوم من الايام محظوظا ولا سعيدا وانما كان انسان سيء الحظ.

محمد كريم ..الموهبة التي لم تستطع هضم لغة التطور

عادل الهاشمي
الارتياب عند المغني الحقيقي يتصل بالاحتمالات غير المحسوبة فيما يتعلق بحنجرته.. فهو يحاول أن يدفع عنها كل حالة طارئة تلحق بها.. كما يلحق الصدأ بالحديد.والحنجرة رأسمال المغني، ولهذا يحرص كارها على الالتزام بنظام المحافظة عليها.

من دفتر الصحفي الراحل عبد القادر البراك

في مساء يوم الجمعة المصادف 22 شباط من عام 1924 جرت في بغداد أول عملية اغتيال سياسي في تاريخ العراق الحديث إذ بينما كان السيد توفيق الخالدي متوجها الى داره سيراً في احد ازقة مجلة جديد حسن باشا اعترضه شخص مجهول واطلق عليه اربع عيارات نارية أردته قتيلا في الحال وعند وصول الشرطة إلى محل ال

شوارع بغداد في أوائل ظهورها

عباس الزاملي
كانت مشكلة النقل والمواصلات من المشكلات المعقدة في كثير من المدن الكبرى ومنها مدينة بغداد، بفعل حركة السكان وتنقلهم داخل المدينة، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث الازدحام والتأخر وصعوبة الوصول بسبب رداءة الطرق وعدم تنظيم شبكة الشوارع بصورة تضمن التوسعات الجد

السيدة سمحة ..وطرائف أهل بغداد قبل سبعة عقود

مازن لطيف
كانت محلة الشيخ صندل وهي من محلات الجانب الغربي في بغداد يتمثل  في أهلها التسامح والانفتاح وحب الضيف وإكرام الغريب وكان يتردد على سوقها المعروف بـ (سوق الحنطة) أو سوق  الشيخ صندل البدو أو العربان واليهود والنصارى