ذاكرة عراقية

السينما في العراق بدايات خجولة وطرائف منسية..وصل عدد دور السينما التي شيدت في بغداد ل

احمد راشد الفهداوي

عرف البغداديون السينما الناطقة في بداية الثلاثينيات عندما عرضت سينما الوطني الفيلم الغنائي (ملك الموسيقى) في اول ايام عيد الفطر الذي صادف في (19/ شباط / 1931) , فكان حدثاً مهماً ادهش الجمهور الحاضر ,

الكولونيل لجمن في الموصل حاكما وصحفيا

سعد الدين خضر

نزلت القوات البريطانية م دينة البصرة - ثغر العراق - يوم ٢١ تشرين الثـاني ١٩١٤ ضمن المجهود الحربي لقوات الحلفاء اثناء الحرب العالميـة الاولـى ١٩١٤- ١٩١٨ ظاهراً، ولكن الحقيقة انها جاءت العراق كقوات غازية محتلة، على وفق اطماع الامبراطورية البريطانية في توسيع مستعمراتها وضم

ثورة النجف سنة 1918.. مقدمات وحقائق

فاضل جاسم الخزعلي

في ايار عام 1917 اصبحت النجف الاشرف مستقلة ولها حكم مستقل، بعد ان انطوت صفحة العثمانيين وتقسمت المدينة الى اربعة محلات ولكل محلة مسؤول ولهم دستور سمي بـ)دستورالبراق (،حضي ذلك التقسيم برضا فقهاء الدين وعلى راسهم السيد اليزدي، وقد أقام علماؤها ورجال الدين فيها صلات وث

في مشروع تكسية شواطيء نهر دجلة في بغداد..العثور على آثار المدينة المدورة

د . عماد عبد السلام رؤوف

دعوت غير مرة فيما حاضرتُ وكتبتُ إلى أن تقوم الجهات الآثارية بجهد خاصٍّ لاكتشاف موقع مدينة المنصور أو “المدينة المدوَّرة”، كما صارت تسمَّى من بعد، من ذلك مثلًا أني كتبت في جريدة الاتحاد التي يُصدرها اتحاد الصناعات العراقي سنة 1998م - مقالًا عن هذا الموضوع بعنوان: “أين مدينة المنصور؟”، أك

بعد هروب الوصي عبد الاله الى البصرة عام 1941 .. محاولة غامضة لألقاء القبض عليه

د. زينب كاظم احمد العلي

ورد في تقرير لمديرية شرطة لواء البصرة ان الامير عبد الاله الوصي على العرش قد وصل في الساعة الثامنة من مساء يوم 3 نيسان1941 قادماً من الحبانية بطائرة بريطانية الى الشعيبة ومنها الى البصرة بصحبة كل من علي جودت الايوبي والرئيس ( النقيب ) عبيد عبد الله المضايفي وحلوا في فندق شط العرب في المع

من تاريخ الحياة النيابية في العراق..أول انتخابات لمجلس النواب سنة 1925

د . حميد حسون العكيلي

بعد تتويج الملك فيصل الأول في 23 آب 1921، توجهت الانظار إلى انتخابات المجلس التأسيسي، وذلك باعتماد الأسلوب غير المباشر في انتخابات أعضائهِ، البالغ عددهم مئة عضوٍ خصص منها خمسة مقاعد لليهود، ومثلها للمسيحيين، فيما كانت حصة رجالات العشائر اثنان وعشرين مقعداً،

زكية جورج التي أحبها الكثيرون

كمال لطيف سالم

سكنت مع اختها الراقصة في محلة المربعة في دار احد اثرياء بغداد، وقد اعجب بها وبرقصها وهام بها حباً وطلب منها الزواج لكنها رفضته مفضلة فن الرقص على الزواج منه اضافة لكبر سنه وتعدد زوجاته، فكان ان ثار وغضب منها، فاخرجها من بيته ومعها اختها علية.