ذاكرة عراقية

بغداديـــــــات.. مهن بغدادية منقرضة

عزيز جاسم الحجية

يطلق البغداديون اسم الدوار على البائع او المشتري المتجول وهو ينادي بأعلى صوته وبانغام خاصة معلنا عما يبيع او يشتري من بضاعة ومنهم :

من التاريخ الوبائي في العراق..الكوليرا تجتاح العراق في القرن التاسع عشر

د . كمال رشيد العكيلي

كان لمرض الكوليرا دورمميز في التاريخ الوﺑﺎئي للعراق الحديث . فقد كان النصف الأول من القرن التاسع عشر حافلاً ﺑﺎلموجات الوﺑﺎئية لهذا المرض ، فبينما كانت الكوليرا متفشية في أجزاء عديدة من الهند في عام 1817 ، جرى توريدها إلى مناطق واسعة من العالم ، بضمن ذلك أورﺑﺎ . وآثر الوﺑﺎء بعنف على بومباي

الخلفية التاريخية لموروث بغداد المعماري

د.صباح العزاوي

إن الغالبية  العظمى من العمارة التاريخية المتبقية في بغداد هي في الواقع من المباني  العثمانية والعمارة العثمانية تعود في تطورها الى عناصر تصميم العمارة السلجوقية المبكرة المتأثرة الي حد كبير بفنون العمارة الايرانية والبزنطينية والى تقاليد تقنيات العمارة المملوكية الاسل

الحلة في خمسينيات القرن الماضي .. صراع سياسي بين حزبي نوري السعيد وصالح جبر

د. ستار علك الطفيلي

في عام 1949، قدم نوري سعيد طلبه الى وزارة الداخلية لتاسيس حزب الاتحاد الدستوري وقد اجيز الحزب وتألفت اللجنة العليا للحزب من نوري السعيد رئيسا وعبد الوهاب مرجان نائبا وخليل منة سكرتيرا وجميل الاورفلي محاسبا، ورشدي الجلبي امينا للصندوق

نشأة مدينة الديوانية..صراع عشائري ينشيء المدينة الجديدة

د. محمد صالح الزيادي

جاء في أصل تسمية الديوانية أن الخزاعل ورئيسهم حمود الحمد آل عباس ( ١١٦٠ - ١١٩٢ ه) وولده حمد آل حمود ( ١١٩٢ــ ١٧٧٩ م ) كانوا على خلاف دائم مع قبائل الاكرع بزعامة محمد آل حمد آل كروش وولده شبيب وعفك بزعامة غانم آل سلمان آل عبد عون آل هرموش آل عقاب وجليحة بزعامة خلي

هكذا بدأت معرفة العراقيين بالأنتخابات النيابية

أمجد خضير رحيم

لقد تأخر تطور العراق كثيراً وفي جميع جوانبه، أبان الحكم العثماني، بإستثناء تلك )الإصلاحات( التي قام بها الوالي العثماني )مدحت باشا (، أبان توليه حكم ولاية بغداد خلال المدة: 1869 - 1872 ، وقد أمتدت إصلاحات مدحت باشا لاحقاً لتشمل هذه المرة جانباً من حكم الدولة العثمانية،

الشاعر الغنائي ذياب كزار (أبو سرحان) .. رائد الأغنية العراقية الحديثة

قاسم حسن

في صيف العام 1982 غادر بسيارة من المفترض انها تسير بطريق آمن كي تصل بالشاعر الى بر الآمان.. غادر بيروت الغربية المحاصرة متجها الى دمشق مرورا بشرق بيروت التي كان الجزء الاكبر منها محتلا..