ذاكرة عراقية

من حديث الذكريات في رحاب الصحافة

ألفريد سمعان

تظل العلاقة بين الادباء والصحافة ازلية لا يمكن ان تنفصل او تتباعد وقد يصيبها بعض الذبول او تتعرض لفرقة ربما تكون محسوبة خلال الظروف العسيرة او ضعف الدعم المادي او الزام الصحافة بالصمت والغياب لاسباب سياسية او ادارية او اية احتمالات اخرى،

عندما أصبح كامل الجادرجي أول رئيس لجمعية الصحفيين

سعاد محمد مرهج

لقد شهدت الاعوام 1944م-1946م نشاطا صحفيا ملحوظا للجادرجي اذ انتهجت جريدة صوت الأهالي نهجا وطنيا ديمقراطيا في معالجتها المقالات الصحفية وقد كان ذلك مرتبطا بعوامل عدة من بينها:

بواكير المقال الصحفي في الصحافة العراقية

أريج ناظم سيالة

تدين النهضة العربية إلى الفن الصحافي بالكثير اذ ان خطوات التجديد الأولى في الفكر والادب واللغة بدأت عبر الصحافة وماكان بمقدور الادباء العرب الخوض في ميادين النثر الحديث لولا حاجة الصحافة إلى الافهام والتواصل مع القارئ فالمشروع النهضوي في العالم العربي إنما بدأ مع انتش

تجربة الصحافة في مسيرة الشيخ جلال الحنفي

د. انوار ناصر حسن

في بداية فتوته مارس جلال الحنفي العمل الصحفي، إذ كان يدرس مساء في المدرسة المأمونية، ويعمل نهارا ً في مجلة الهداية الأسلامية التي ظهرت في عام (1930)، وقد دخل أليها من خلال أعجابه بها عندما قال فيها شعرا ً نشرته المجلة وكان شعره يدور حول الفوارق الطبقية بين الناس وعرف من ذلك أدانته للطبقات البرجوازية المتخمة.

كيف أصدر الجواهري جريدته (الرأي العام) سنة 1937؟

عباس غلام حسين

لقد كان انقلاب بكر صدقي العسكري حدثاً بارزاً في الساحة العراقية، أعقبهُ تشكيل جمعية إصلاحية من نخبة من المثقفين ولاسيما من جماعة الأهالي فضلاً عن رئيس الوزراء باسم «جمعية الإصلاح الشعبي» وكان الجواهري يتعاطف معهم ويستثمر جهودهِ الفكرية والصحافية لخدمة أغراضهم بعد أن فسحت السلطات البريطانية، ولو بشكل غير مباشر المجال أمام هذ

((كفاح الشعب)) الجريدة الشيوعية الأولى في العراق

د, مؤيد شاكر الطائي

بعد سفر فهد الى موسكو، اخذ عاصم فليح على عاتقه تأسيس « جمعية مكافحة الاستعمار والاستثمار «. ففي 8 اذار 1935 وتلبية لدعوى عاصم فليح الموجهة الى شيوعيي بغداد والناصرية والبصرة، عقد الاجتماع التأسيسي في احد بيوت بغداد القديمة،

من طرائف اغلاط الصحافة العراقية

رفعة عبد الرزاق محمد

كثيرة هي المشاكل التي واجهت الصحافة العراقية في مسيرتها الطويلة، فبالاضافة الى مشاكل الورق والاشتراكات وقانون المطبوعات كانت مشكلة الاغلاط المطبعية،وما زالت، العلامة البارزة في صحافتنا، واليك طريفة من طرائف الاغلاط المطبعية في صحافتنا.